ختام دورة القيادات الشبابية للعاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة

تم نشره في السبت 18 نيسان / أبريل 2009. 09:00 صباحاً
  • ختام دورة القيادات الشبابية للعاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة

 

عمان- الغد- اختتمت في بيت شباب عمان أول من أمس فعاليات الدورة التدريبية المتخصصة الأولى للقيادات الشبابية للعاملين مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي نظمها مركز إعداد القيادات الشبابية بمشاركة 40 مشاركا ومشاركة من العاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة في مراكز التأهيل بوزارة التنمية الاجتماعية.

حفل ختام الدورة أقيم برعاية وزيرة التنمية الاجتماعية هالة بسيسو لطوف، وحضور رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات، حيث أشارت لطوف في كلمة ألقتها خلال الحفل الى الشراكة الحقيقية والفاعلة مع المجلس الأعلى للشباب عبر تأهيل عدد من العاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة، لما يواجهونه من تحديات مختلفة لطبيعة الفئة المستهدفة، مشيرة الى أن الحكم على المجتمعات المتحضرة يقاس في درجة قدرتها في التعامل مع الفئات الأضعف والأقل حظاً، متمنية على المشاركين تحقيق أقصى درجات الفائدة والخبرة، والانتقال لإقامة دورات في اتجاهات جديدة خلال المستقبل.

بدوره شدد عضيبات على أهمية الشراكة بين المجلس وكافة مؤسسات المجتمع الأردني لخدمة الشباب على اختلاف فئاتهم وأماكن تواجدهم تحقيقاً للتوجيهات الملكية السامية التي لم تفرق بين الأصحاء وذوي الاحتياجات الخاصة، منوها الى حقوق هؤلاء الأفراد في المجتمع، وأن المجلس فتح الأبواب لهذه الفئة وما يزال للمشاركة في معسكرات الحسين للعمل والبناء وأية تجمعات شبابية قد تخدمهم، فيما أشار مدير مركز إعداد القيادات الشبابية موسى العودات الى أهداف الدورة في تشجيع مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة بالبرامج الشبابية وايجاد الحلول الخاصة للمشاكل التي تعترضهم، ودمجهم في المجتمع وتحسين الصورة الاجتماعية تجاههم، وتزويد المشاركين بالمعارف والمهارات اللازمة لتطوير قدرتهم في التعامل مع هذه الفئة، الى جانب إطلاع المشاركين على القوانين ذات العلاقة المباشرة مع الأشخاص المعنيين.

وفي ختام الدورة تناوبت لطوف وعضيبات على توزيع الشهادات على المشاركين والمشاركات في الدورة.

التعليق