موجة تجسس على أجهزة كمبيوتر في العالم مصدرها الصين

تم نشره في الثلاثاء 31 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً

أوتاوا - أظهر تقرير نشر اول من امس ان موجة تجسس على انظمة المعلوماتية مصدرها الصين اتاحت الاطلاع على مضمون اجهزة معلوماتية لسلطات حكومية وأفراد في 103 دول بينها اجهزة الدالاي لاما.

وبحسب هذا التقرير لباحثين كنديين، فإن هذا التجسس على اجهزة المعلوماتية واسع النطاق مصدره اجهزة كمبيوتر موجودة بشكل شبه حصري في الصين لكن لا شيء يتيح في المقابل التأكيد ان بكين ضالعة مباشرة في ذلك.

وجاء في التقرير ان "ما يصل الى 30% من الاجهزة التي تم التجسس عليها تعتبر اهدافا قيمة بينها وزارات خارجية وسفارات ومنظمات دولية ووسائل اعلام جديدة ومنظمات غير حكومية".

ويرى الباحثون ان النظام الذي اطلقوا عليه اسم "غوست-نت" (شبكة الشبح) كان يستهدف بشكل خاص حكومات آسيوية مثل؛ اجهزة كمبيوتر سفارات الهند واندونيسيا وماليزيا وباكستان وتايلاند وتايوان.

وقال التقرير ان هذه الموجة استهدفت بشكل خاص ممثليات الدالاي لاما في الهند وبروكسل ولندن ونيويورك وكذلك سفارات ألمانيا والبرتغال ورومانيا ووزارات خارجية ايران وبنغلادش وبوتان ولاتفيا.

وتم بالتالي التجسس على حوالي 1295 جهاز كمبيوتر في 103 دول خلال العامين الماضيين.

وجاء في الملخص الذي أرفق بالتقرير أن "التقرير يقدم أدلة تثبت انه تم الدخول على عدة انظمة معلوماتية بشكل يشير بصورة غير مباشرة الى الصين، لكن التقرير يتحفظ على الوصول الى استنتاجات حول الدوافع المحددة أو هوية الجهات التي تجسست على هذه الأنظمة".

وشدد الباحثون على أنه من "الخطأ والتضليل" إلقاء مسؤولية كل هذه العمليات على الحكومة الصينية.

وتابع أن "الارقام يمكن ان تعطي تفسيرا مختلفا، لأن الصين تعد اكبر عدد من الاشخاص الذين يطلعون على الانترنت في العالم".

التعليق