إطلاق مشروع مكتبة رقمية كبرى في افتتاح معرض الاسكندرية الدولي للكتاب

تم نشره في الاثنين 23 شباط / فبراير 2009. 10:00 صباحاً

 

الاسكندرية (مصر)- افتتح أول من أمس رسميا معرض الاسكندرية الدولي السابع للكتاب، معلنا عن اطلاق مشروع مكتبة رقمية كبرى باللغة العربية في العالم تضم أكثر من 100 ألف كتاب في مختلف فروع المعرفة.

والمعرض الذي يستمر حتى الرابع من آذار (مارس) استقبل رواده من جماهير المدينة الساحلية يوم الخميس الماضي.

ويشارك في المعرض نحو 100 ناشر عربي وأجنبي، وتنظمه مكتبة الاسكندرية التي قالت في بيان إنه سيخصص محاور عن القدس في الرواية العربية، كما يستعرض واقع الإبداع الأدبي في كل من مصر وسوريا التي يمثلها الروائي خيري الذهبي حيث يتناول المشهد الابداعي في بلاده.

وينظم المعرض ندوات لمناقشة كتب منها "كلمات" و"عزازيل" ليوسف زيدان و"أم كلثوم كوكب الشرق" و"الفولكلور والأرشيف" و"الترجمة ونظرياتها" و"قاهرة اسماعيل"، في إشارة إلى منطقة وسط البلد في العاصمة المصرية في عهد الخديو اسماعيل الذي حكم مصر بين عامي 1863 و1879، إضافة إلى تخصيص جناح للكتاب المستعمل تتاح فيه الكتب القديمة، إلى جانب الأعداد الأولى من المجلات الثقافية العربية القديمة، مثل المقتطف والهلال والاستاذ والعروة الوثقى والرسالة والثقافة والطبعات الأولى النادرة من كتب صدرت في القرن التاسع عشر في مصر، وكتب عربية طبعت في أوروبا منذ القرن السادس عشر.

وقال اللواء عادل لبيب محافظ الاسكندرية في الافتتاح إن المعرض " إضافة كبيرة للاسكندرية"، مشيرا إلى أنه يشهد تطويرا كل عام.

وبيّن اسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الاسكندرية أن المعرض جزء من "الدور التنويري والثقافي الذي تمارسه مكتبة الاسكندرية على الصعيد المحلي والاقليمي والدولي."

وأعلن سراج الدين عن احتفال المعرض بإطلاق "مشروع عملاق ليس له مثيل في العالم اليوم، وهو تدشين أكبر مكتبة رقمية باللغة العربية في العالم حيث وضعت مكتبة الاسكندرية على الانترنت مجموعة تحوي أكثر من 100 ألف كتاب عربي في مختلف فروع المعرفة" داعيا اتحاد الناشرين المصريين، واتحاد الكتاب للمشاركة في مشروع المكتبة الرقمية التي قال انها لها أهمية وفوائد كبيرة.

وموقع المكتبة الرقمية هو: dar.bibalex.org.

ووصف سراج الدين مشروع "دار" أنه "أكبر بكثير من هذه المكتبة الرقمية العربية فهو يحتوي على عشرات الآلاف من الصور والوثائق والكثير من المشروعات المتكاملة التي تغذي ذاكرة مصر المعاصرة ويحتوي على أرشيف قناة السويس وأرشيف الرئيس (المصري السابق أنور) السادات".

كما أعلن عن إتاحة أعداد مجلة "الهلال" أقدم مجلة عربية ما زالت تواصل الصدور منذ 115 عاما للقراء والباحثين باصدارها على اسطوانات مدمجة ضمن مشروع مشترك استغرق عامين بين مكتبة الاسكندرية ودار الهلال وشركة صوت القاهرة حيث أصدرت نسخ رقمية من "كافة أعداد المجلة وفهرستها وعمل أداة لتصفح الاعداد المرقمنة وأداة بحث للعثور على الاعداد التي تقع في صلب اهتمامات الباحث بسهولة" كخطوة على طريق توثيق واحياء التراث الفكري والثقافي المصري والعربي.

وبالتزامن مع إقامة المعرض افتتح أول من أمس أيضا "باب البحر"، وهو مركز ثقافي وفني وعلمي ستشرف عليه مكتبة الاسكندرية بالتعاون مع مؤسسة النيل للوسائط الاعلامية.

وقال خالد عزب مدير ادارة الاعلام بمكتبة الاسكندرية إن "باب البحر" "أول تجربة ثقافية من هذا النوع بمدينة الاسكندرية"، وأنه سوف يلبي احتياجات الأدباء والمثقفين والفنانين.

وسوف يضم المركز مسرحا وقاعات للعرض السينمائي وغرفا للاطلاع، ومكتبة ومتحفا للكتب والوثائق التاريخية التي ستعرض للتداول والاطلاع وللتبادل.

التعليق