"أمان" ينظم مسيرة رمزية صامتة تضامنا مع أطفال غزة

تم نشره في الأحد 18 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

 

عمّان - الغد- نظم مركز أمان للتربية الخاصة مسيرة رمزية صامتة تضامنا مع أطفال غزة، وبخاصة الأطفال ذوي الإعاقة.

وشارك في المسيرة طلاب المركز من ذوي الإعاقات، والمعلمون وعدد من أصدقاء أمان، رفع خلالها المشاركون العلم الأردني ولوحات ويافطات رسمها وكتبها طلاب المركز من ذوي الإعاقة، تستنكر العدوان البشع على غزة، مطالبين بالمزيد من المساعدات والدعم لمواجهة العدوان.

واستطاعت المسيرة، وفق القائمين عليها، تعزيز الاتجاه الايجابي لدى المجتمع المحلي، وبقدرة الأشخاص ذوي الإعاقة على التعبير عن استنكارهم لهذه المجزرة، والمساهمة في دورهم المجتمعي بتقديم الدعم للشعب الفلسطيني في غزة.

مديرة المركز ريم أبو سيدو أشادت بالدور الذي قام به موظفو المركز من تنظيم وإدارة للمسيرة الرمزية، لما لها من دور يسهم في تفاعل الطلاب من هذه الفئة بالتعامل مع الحدث اليومي بطريقة حضارية تسهم في دمجه في المجتمع.

ويذكر أن المسيرة الرمزية انتهت بكتابة رسالة من قبل طلاب المركز من ذوي الإعاقة العقلية ورسومات، قاموا بتوجيهها إلى الأمم المتحدة ومنظمات الحقوق الإنسانية تناشدهم بضرورة اتخاذ موقف تجاه ما يجري من أحداث دموية في غزة.

التعليق