لوروا: سنواجه منتخبا قويا يملك مهاجمين موهوبين

تم نشره في السبت 17 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

نينخا يؤكد استعداد السعودية للنهائي

 

مسقط - ابدى الفرنسي كلود لوروا مدرب منتخب عمان لكرة القدم احتراما كبيرا للمنتخب السعودي الذي سيلاقيه اليوم السبت في نهائي دورة كأس الخليج التاسعة عشرة في مسقط.

وقال لوروا: "سنواجه في النهائي منتخبا سعوديا قويا جدا يضم مهاجمين موهوبين ومهاريين يعتبران من الافضل في المنطقة، ستكون المباراة صعبة جدا ولا مجال الان للحديث عن الاحتفالات قبل خوض النهائي، فيجب ان بالمباراة غدا اولا ونحن جاهزون لذلك بوجود 26 لاعبا مستعدا للمشاركة".

ورفض لوروا ما يقال عن ضعف في خط دفاعه بقوله: "ساكون سعيدا في حال كان اداء الدفاع العماني كما كان في المباريات الاربع الاولى، فاعتقد بأن المنتخب الذي لا تهتز شباكه في اربع مباريات لا يعتبر دفاعه ضعيفا".

وعن خوض منتخب عمان مباراة في تصفيات كأس اسيا بعد غد الاثنين اي بعد يومين من النهائي الخليجي قال لوروا: "في حال احرازنا اللقب او خسارتنا في النهائي لن يكون تركيز لاعبي المنتخبي العماني عاليا في مباراتنا الاولى في تصفيات كأس اسيا، الان لا نفكر الا في مباراة النهائية وبعدها سنرى ماذا سنفعل".

في الجهة المقابلة، اعتبر البرازيلي لويس نينخا مساعد مدرب منتخب السعودية ان الهدف اليوم سيكون احراز اللقب مشيرا الى المدرب ناصر الجوهر يسعى لحسم المباريات في شوطها الثاني، وقال نينخا: "هدفنا سيكون الفوز بالمباراة واللقب لاننا عندما نشارك في اي بطولة نسعى لاحراز اللقب"، مضيفا "نعرف ان المباراة ستكون صعبة ولكن ستكون الاهم بالنسبة لنا".

وتابع مساعد المدرب السعودي "ان المدرب ناصر الجوهر يعطي تعليماته للاعبين بان يدرسوا الخصم في الشوط الاول ومن ثم المحاولة لتغيير النتيجة وحسمها في الشوط الثاني من خلال السيطرة عليه حتى نهاية المباراة، ولكن كل مباراة تكون مختلفة، فقد حسمنا نتيحة مباراتنا مع اليمن في الشوط الاول"، مؤكدا ان "المباراة النهائية ستكون مختلفة ويجب التعامل معها بذكاء".

واشار الى ان "الجوهر درس جيدا المنتخب العماني وسيعتمد التكتيك المناسب امامه خصوصا ان لديه العديد من العناصر الجاهزة".

وقلل من تأثير الضغط الجماهيري بقوله: "ان لاعبي المنتخب السعودي يملكون خبرة كبيرة وسبق ان لعبوا امام جمهور مماثل، ولكن من الممكن ان يلعب عامل الجمهور لمصلحتنا في حال كان اللاعبون اذكياء داخل الملعب"، معتبرا ان "الجمهور لا يدخل الى ارض الملعب التي تجمع 22 لاعبا فقط".

التعليق