فرحة عارمة في البحرين بعد الفوز على العراق

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً
  • فرحة عارمة في البحرين بعد الفوز على العراق

 

مسقط - المنامة - أبدى التشيكي ميلان ماتشالا مدرب منتخب البحرين سعادته بالحصول على النقاط الثلاث لمباراة فريقه مع منتخب العراق في المجموعة الأولى ببطولة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم لكنه انتقد لاعبيه بسبب اهدار العديد من الفرص السهلة.

وقال ماتشالا للصحافيين بعد اللقاء الذي انتهى بفوز فريقه بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد: "كنت أعلم أن البطولة ستكون صعبة للغاية لأن جميع المنتخبات تنافس على اللقب".

وأضاف المدرب التشيكي المخضرم: "رغم الفوز فاننا ارتكبنا الكثير من الأخطاء سواء في الجانب الدفاعي أو الهجومي.. كان يجب أن نستغل النقص العددي في صفوف العراق بشكل أفضل، لكننا منحنا الفرصة للفريق المنافس بتقليص الفارق".

ووضع عبد الله عمر المنتخب البحريني في المقدمة بعد 28 دقيقة من بداية اللقاء الذي أقيم بستاد مجمع السلطان قابوس في مسقط قبل أن يضيف السيد عدنان الهدف الثاني في الدقيقة 69 من ركلة جزاء، وقلص العراق الفارق عبر قائده يونس محمود الذي أحرز هدف بلاده الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 81 قبل أن يحرز البديل عبد الله صالح الدخيل الهدف الثالث للبحرين في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع، ورفض ماتشالا الحديث عن حظوظ فريقه في الفوز باللقب وقال: "لا يزال الوقت مبكرا للحديث حول هذا الأمر".

وقال رحيم حميد المدرب المساعد لمنتخب العراق إن الظروف التي واجهت اسود الرافدين ساهمت بشكل كبير في الخسارة، ولعب المنتخب العراقي بتسعة لاعبين منذ الدقيقة 65 بعد طرد حارس مرماه نور صبري بسبب خطأ ضد عمر أسفر عن ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الثاني وكان قد سبقه طرد زميله هيثم كاظم في الدقيقة 25 لحصوله على انذارين.

ونفى حميد أن يكون الضغط العصبي وراء خسارة العراق وقال: "لاعبو الفريق اعتادوا على اللعب في مباريات قوية وصعبة.. لا أوافق على أن الاستعداد البدني لم يكن جيدا لأن معظم اللاعبين يشاركون في مسابقات كبرى".

ورفض حميد الحديث عن التحكيم وقال إن لجنة الحكام هي المسؤولة عن ذلك لكنه ألمح أن مستوى التحكيم هو سبب وقوع مشادة بين اللاعبين بعد نهاية اللقاء، وأكد حميد أن فرصة العراق في المنافسة على التأهل للدور قبل النهائي قائمة "لأن المباراة الأخرى (بين عمان والكويت) في المجموعة انتهت بالتعادل".

واعتلى منتخب البحرين الذي لم يحرز اللقب الخليجي من قبل صدارة المجموعة الأولى برصيد ثلاث نقاط بعد نهاية مباريات الجولة الأولى يليه منتخب سلطنة عمان البلد المضيف والكويت برصيد نقطة واحدة فيما يقبع العراق بطل الخليج ثلاث مرات في مؤخرة الترتيب بدون نقاط.

وأثار أول انتصار للبحرين في تاريخها على العراق فرحة عارمة في البلد الذي لم يحرز اللقب الخليجي الرفيع من قبل.

وجاء هذا الانتصار بعد ثلاث هزائم وتعادل واحد في أربع مباريات جمعت الفريقين في كأس الخليج منذ عام 1976، وقالت صحيفة "الأيام" في تقريرها عن اللقاء "أبطال اسيا قهرناهم.. وبالثلاثة كليناهم" بينما عنونت صحيفة "الوطن" التقرير "الأحمر يبدأ الانطلاق بثلاثية تاريخية في مرمى العراق".

وأضافت "الأيام": "مما لا شك فيه سيعطي? ?هذا الفوز لاعبي? ?منتخبنا دافعا ?كبيرا? ?من أجل التأهل للدور نصف النهائي ?حيث تصدر الأحمر الان المجموعة بعد ختام الجولة الأولى".

وقالت صحيفة "غولف دايلي نيوز" الناطقة بالانجليزية "البحرين الشجاعة تصعق العراقيين"، وأضافت: "شقت البحرين طريقها بشكل مفاجيء أمام العراق المرشح الأقوى للفوز والذي لعب بتسعة لاعبين منذ منتصف الشوط الثاني".

وانتقدت صحف بحرينية علي حسين رحيمة مدافع منتخب العراق بسبب دوره في مشاحنات اندلعت بين لاعبي الفريقين بعد نهاية اللقاء.

وقالت الوطن إن رحيمة أساء الى نفسه والى بلاده وطالبت المنظمين بتوقيع عقوبات صارمة عليه بسبب تصرفاته "غير المسؤولة"، ونقلت "الأيام" عن حسين بابا مدافع البحرين قوله: "كنت ?أهم بالسلام على لاعب العراق هوار ملا محمد الذي? ?تجاهلني فقلت له ?إن هذا ليس من? الأدب?، ?وهو ما أثار حفيظته ولذلك تطورت الأمور وأتى المدافع علي? ?رحيمة من وسط الملعب وضربني في? ?وجهي، الكل شاهد ذلك في? ?الملعب ويجب اتخاذ قرار ?حازم و?خاصة أن كرة القدم أخلاق قبل كل شيء".

وتلتقي البحرين في الجولة الثانية مع الكويت يوم غد الأربعاء.

 

التعليق