الإمارات تبدأ الدفاع عن اللقب ضد اليمن

تم نشره في الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2009. 10:00 صباحاً
  • الإمارات تبدأ الدفاع عن اللقب ضد اليمن

المجموعة الثانية

 

مسقط - تستهل الامارات حملة الدفاع عن لقبها بطلة لكأس الخليج في كرة القدم بالمباراة الاسهل لها ضد اليمن اليوم الاثنين في افتتاح منافسات المجموعة الثانية ضمن النسخة التاسعة عشرة التي انطلقت أمس في مسقط وتستمر حتى السابع عشر من الشهر الحالي.

الامارات أحرزت لقبها الوحيد في هذه البطولة عام 2007 على أرضها بعد تألق لافت لنجمها اسماعيل مطر الذي اختير أفضل لاعب فيها وتوج هدافا لها برصيد خمسة اهداف، وقد يغيب عن المباراة الاولى ضد اليمن بعد عودته الى بلاده أول من امس بسبب وفاة والده، وكانت الامارات أحرزت لقب "خليجي 18" بعد فوزها في المباراة النهائية على عمان بهدف سجله مطر.

وشهد المنتخب الاماراتي تغييرات كثيرة بعد فوزه بـ"خليجي 18"، فمدربه الفرنسي برونو ميتسو ترك منصبه بعد فشله في قيادته الى نتائج جيدة في تصفيات كأس العالم ويتولى حاليا تدريب منتخب قطر، وانتقلت ادارة الجهاز الفني لـ"الابيض" الى مساعد ميتسو السابق ومواطنه دومينيك باتنيه الذي أحدث "نفضة" مهمة في التشكيلة.

واجرى باتنيه منذ استلامه مهامه تعديلات عدة في كافة خطوط المنتخب، فاستدعى الى تشكيلته الاولية ستة لاعبين فقط من الذين قادوا الامارات الى لقب "خليجي 18"، وهم اسماعيل مطر وماجد ناصر وحيدر الو علي وعبد الرحيم جمعة ونواف مبارك ومحمد عمر، وركز على عدد من الوجوه الشابة مثل علي خصيف وخالد سبيل بعد تألقهما مع فريقهما الجزيرة الذي يحتل حاليا صدارة الدوري المحلي، وحمدان الكمالي ومحمد فايز اللذين شاركا في فوز منتخب الشباب بلقب بطولة كأس اسيا التي اقيمت في السعودية في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

وكان محمد عمر (35 عاما) عاد عن اعتزاله الدولي الذي اعلنه بعد تتويج الامارات باللقب في كانون الثاني (يناير) 2007، بناء على رغبة المدرب بعد تألق اللاعب مع فريقه النصر وغياب احمد خليل افضل لاعب شاب في آسيا عام 2008 بسبب الاصابة.

وتضم التشكيلة ايضا عبيد الطويلة واسماعيل الحمادي وصالح عبيد واحمد مبارك ومحمود خميس ومحمد الشحي وفارس جمعة ومهند العنزي وعبدالله مال الله واحمد معضد وعلي الوهيبي ووليد عباس وعامر مبارك ومحمد ابراهيم وعبد السلام جمعة.

ويغيب عن المنتخب سبيت خاطر وعلي عباس وفيصل خليل وهلال سعيد وبشير سعيد وعادل عبد العزيز لاسباب مختلفة.

ويخوض المنتخب الاماراتي غمار البطولة وسط ظروف صعبة بعد فقدانه الامل بنسبة كبيرة في إمكان المنافسة على احدى بطاقتي مجموعته الى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا، ولكن مهمته الاولى ضد اليمن هي الاسهل له نسبيا في الدور الاول قبل مواجهتين صعبتين مع السعودية وقطر.

وفشلت الامارات في تحقيق الفوز منذ 15 حزيران (يونيو) الماضي حين هزمت الكويت 3-2 في المجموعة الخامسة من الدور الثالث لتصفيات المونديال، وفي آخر مبارياتها الاعدادية للبطولة، تعادلت الامارات مع العراق 2-2 في العين، ومع الكويت 0-0 في دبي.

وتفوق المنتخب الاماراتي على نظيره اليمني الطري العود في دورات الخليج مرتين، 3-0 في "خليجي 16" في الكويت، و2-1 في "خليجي 18" في ابو ظبي، لكن اليمنيين يتعاملون مع الامور من واقع مختلف ويحاولون رسم صورة اوضح لمنتخبهم غير "جسر العبور" التي تحاول المنتخبات الاخرى عبره لحصد النقاط، ويؤكدون قدرتهم على تحقيق نتائج جيدة لا بل والمنافسة على بطاقة للتأهل الى نصف النهائي ايضا.

ويشارك منتخب اليمن في دورات الخليج للمرة الرابعة بعد ان انضم اليها في الكويت أواخر عام 2004 بقرار من قادة دول مجلس التعاون الخليجي، ولم يحقق في مشاركاته الثلاث سوى تعادل مع عمان 1-1 في "خليجي 16"، وتعادل مع البحرين 1-1 في "خليجي 17"، وتعادلا آخر مع الكويت 1-1 في "خليجي 18".

يذكر ان اليمن سيستضيف منافسات النسخة المقبلة اواخر عام 2011، وعاد المدرب المصري محسن صالح لقيادة المنتخب اليمني كما فعل في الدورة السابقة وذلك خلفا للبرتغالي جوزيه دي موريس، واشرف عليه في ثلاث معسكرات اعدادية في تونس ومصر وتركيا خاض خلالها عددا من المباريات الودية، وقال صالح: "ان اداء المنتخب اليمني يتطور من مباراة الى اخرى وقد اتضح ذلك من اداء اللاعبين وارتفاع معدل لياقتهم البدنية وجهوزيتهم الفنية"، مضيفا "نحن مرتاحون لمراحل الاعداد في تونس ومصر وتركيا فاكتملت فيها بعض النواحي من حيث الانضباط وطريقة نقل الكرات والدفاع والانتقال الى الهجوم".

واوضح: "نسعى الى الوصول بالمنتخب الى جهوزية فنية ممكنة تساعدنا على الحضور المشرف في "خليجي 19" التي نأمل ان نحقق فيها نتائج طيبة تفوق ما حققنا في النسخة الماضية".

اللقاءات السابقة بين المنتخبين

- الدورة السادسة عشرة (الكويت 2003): فازت الامارات 3-0

- الدورة السابعة عشرة (الدوحة 2004): لم تلتقيا

- الدورة الثامنة عشرة (ابو ظبي 2007): فازت الامارات 2-1

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Victory (Hashid alsalimi)

    الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2009.
    The first match will be ours InshaAllah
  • »Victory (Hashid alsalimi)

    الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2009.
    The first match will be ours InshaAllah