حمدي أبو جليل يفوز بروايته "الفاعل" بجائزة نجيب محفوظ

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الأول / ديسمبر 2008. 09:00 صباحاً

القاهرة - أعلنت لجنة تحكيم جائزة نجيب محفوظ التي يقدمها قسم النشر في الجامعة الأميركية في القاهرة خلال احتفالية مساء أول من أمس، فوز الروائي المصري حمدي أبو جليل بالجائزة لهذا العام عن روايته "الفاعل".

ونوهت اللجنة في تقريرها الذي قدمته رئيسة اللجنة أستاذة الادب العربي في الجامعة سامية محرز "بوعي المؤلف بالمنجز الجمالي الذي انجزته الرواية والسيرة الذاتية في الابداع العربي الراهن"، الى جانب "حيوية الشخصيات التي تصورها الرواية".

وجاء في التقرير أن "النص يبدو شديد السذاجة ولكنه يأخذك دون أن تشعر إلى عالم تعتقد أنك تعرفه لكن هذا الثرثار أو الروائي بصيغة الأنا لا يكف عن تلوين حكاياته واستعادته فقراتها بتكرار حاذق".

وأضاف "لقد اجتهد في أن يكون له بين كتاب السيرة الذاتية الروائية ملامح خاصة وهو لا يقترب من غوركي وأن اشتبك مع صوت ماركيز في الأدب العالمي ليخلق صوته الخاص".

وافتتح الاحتفالية الروائي المصري جمال الغطاء بمحاضرة عن ذكرياته مع الروائي المصري الحاصل على جائزة نوبل للاداب عام 1988 الراحل نجيب محفوظ بعد خمسين عاما على تعارفهما صدفة في الشارع عام 1959 وكيف تطورت العلاقة ضمن تطورات الاوضاع السياسية والاجتماعية في مصر.

وتبعته رئيسة اللجنة سامية محرز التي قرأت تقرير اللجنة التي تضم في عضويتها النقاد رئيس المركز القومي للترجمة جابر عصفور، ومديرة مركز الهناجر استاذ الادب الفرنسي هدى وصفي، والناقد فخري صالح وأستاذ الادب العربي في جامعة القاهرة عبد المنعم تليمة والناقد ابراهيم فتحي.

وتحدث في الاحتفالية الروائي الفائز حمدي ابو جليل، مشيرا إلى مسار حياته الادبي منذ إصدار أول مجموعة قصصية له، فهو من مواليد الفيوم عام 1967، نشر أول مجموعة قصصية له "أسراب النمل" في عام 1997 ومجموعته الثانية "أشياء مطوية بعناية فائقة".

وصدرت بعدها بعامين أول رواياته "لصوص متقاعدون" واصدر كتاب "القاهرة شوارع وحكايات" ضمن جزئين جمع فيهما الكثير من النوادر والمواقف للمثقفين في العاصمة المصرية بعد ثلاث سنوات الى ان اصدر روايته الفائزة مطلع العام الحالي.

وقام رئيس الجامعة ديفيد ارنولد بتسليم الجائزة للفائز وهي عبارة عن ميدالية ذهبية تحمل صورة نجيب محفوظ وتبلغ القيمة المالية للجائزة 1000 دولار أميركي.

التعليق