لبناني يربي تمساحين صغيرين بمنزله

تم نشره في الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً

بيروت- يربي لبناني تمساحين صغيرين بمنزله في بيروت بالرغم من مخاوف من احتمال أن يمثلا خطورة عليه وعلى أفراد أسرته عندما يكبران.

واشترى فراس بوفاخر التمساحين من متجر للحيوانات المنزلية قبل بضعة شهور ولم يندم على شرائهما منذ ذلك الحين، حيث يرى أنهما لا يمثلان خطرا عليه أو على زوجته وأطفاله.

وبالرغم من أن طول التمساحين لا يزيد على 80 سنتيمترا في الوقت الحالي، الا أن فصيلة تمساح النيل، التي ينتميان اليها، يمكن أن يصل طول الحيوان منها الى خمسة أمتار ووزنه الى 225 كيلوجراما مع التقدم في العمر.

ويعيش التمساحان اللذان يبلغ عمرهما عاما واحدا في حوض صغير مليء بالماء على سطح منزل بوفاخر مغطى بشبكة من السلك لمنع الحيوانين من الخروج.

وذكر بوفاخر أنه عثر على التمساحين بالمصادفة عندما كان يبحث عن أسماك للزينة في أحد متاجر الحيوانات الاليفة.

وقال بوفاخر "أجتني /خطرت لي/ الفكرة انه ليش مثل ما باربي سمك انه أربي تمساح".

واشترى الرجل التمساحين الصغيرين وعاد بهما الى منزله وهيأ لهما الحوض الذي يعيشان فيه. وقال بوفاخر ان التمساحين يأكلان كيلوجراما من الاسماك أسبوعيا.

ورغم ادراك بوفاخر أن تربية التمساحين أمر غير معتاد فهو مصمم على الاحتفاظ والعناية بهما على الوجه الصحيح.

وقال "شغلة غريبة بس /لكن/ جديدة خاصة بلبنان انه ما في عندنا تماسيح. ما في حدا /أحد/ بربي تمساح. أكثر شيء ممكن انه يحطه /يضعه/ بأكواريوم ويموت. فاشتريتهم وعملت لهم بركة مثل ما شايف. بطعميهم /أطعمهم/ يوم ايه يوم لا /مرة كل يومين/".

ويهون بوفاخر من خطورة التمساحين قائلا "طالما الواحد قادر انه يسيطر عليهم ما في مشكلة انه واحد يربي أي شيء".

ويرد بوفاخر على المنتقدين لاحتفاظه بتمساحين في منزله لما يمثله ذلك من خطورة، مؤكدا أن في ذلك اختبارا للشجاعة في مواجهة الخطر.

وقال "حلو /أمر طيب/ الواحد يكون عنده شوي /قليل/ شجاعة.. شوي يفرجي /يظهر/ انه ما انه خايفان /ليس خائفا/. بالنهاية انه نحن بشر أكيد بنخاف والخوف مزروع بكل انسان. بس مرات الواحد لازم يتغلب على خوفه.. والواحد بس يتغلب على خوفه وما في شيء بيؤذيه".

وتعتبر تماسيح النيل من أقدم وأشرس أنواع الزواحف وموطنها الاصلي هو حوض نهر النيل في افريقيا ويبلغ متوسط عمر الحيوان منها في البرية 45 عاما.

التعليق