"بعيدا عن الشاشة": تصادم الواقعي بالخيالي

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

فيلم هولندي عُرض ضمن مهرجان الفيلم الأوروبي

 

محمد جميل خضر

عمان- عُرض مساء أول من أمس على المسرح الرئيسي في مركز الحسن الثقافي، في سياق فعاليات الدورة العشرين لمهرجان الفيلم الأوروبي في الأردن، الفيلم الهولندي "بعيداً عن الشاشة" إخراج بيتر كويجبرز، فيما أعيد قبله في المكان نفسه عرض الفيلم الإيطالي

"هدية عيد الميلاد" إخراج بوبي آفاتي.

واستندت قصة الفيلم الهولندي "بعيداً عن الشاشة" إخراج بيتر كويجبرز، على حادثة أذيعت بالأخبار المحلية هناك، تتعلق بسائق حافلة عمومية يدعى جون فويرمان اختطف رهينة.

وبعد تقاعده وترك زوجته له تملكت فويرمان هواجس، وبدأت تظهر عليه مؤشرات اختلال نفسي، نتيجة ضغوط مباغتة وغير متوقعة قلبت سياق حياته، ووضعت مجمل ما كانه وما أنجزه على محك الاختبار.

وكان فويرمان احتفظ أثناء عمله سائقاً عمومياً بصور وسجلات منفصلة لركاب حافلته.

تشكل تلك الممارسة غريبة الأطوار، المدخل الدرامي التشويقي للفيلم المنتج عام 2005 والمقدم في 95 دقيقة عرض.

تتحول هواجس فويرمان إلى خيالات تبعثر رؤيته الواقعية، وأوهام تسيطر عليه، في فيلم يتصادم فيه الواقع بالخيال، وإيقاع العصر بحاجات الناس وتطلعاتهم وطبائعهم، وعدم استيعاب بعضهم لذلك الإيقاع السريع والبعيد عن العواطف والأحاسيس.

وكان أعلن الفيلم الفرنسي "أستريكس في الألعاب الأولمبية" إخراج فريدريك فوريستيير وبطولة نجوم السينما الفرنسية أمثال جيرارد ديباريو وألن ديلون وغيرهما، مساء الثلاثاء الماضي انطلاق فعاليات الدورة العشرين من مهرجان الفيلم الأوروبي في الأردن، والمتواصلة في عمان وإربد والزرقاء والسلط والعقبة حتى 27 الشهر الحالي.

وتقام الدورة العشرون من مهرجان الفيلم الأوروبي في الأردن، بتنظيم من قبل المفوضية الأوروبية في الأردن، وعبر تعاون جهات عديدة ودعمها: الهيئة الملكية للأفلام، أمانة عمان الكبرى، مركز الملك عبدالله الثقافي في الزرقاء وسلطة العقبة الاقتصادية واللجنة العليا للسلط مدينة الثقافة الأردنية وغيرها من الجهات والمؤسسات.

ويعاد في سياق الدورة التي تتميز بانفتاحها أكثر على أماكن ومناطق ومحافظات خارج العاصمة عمان، في الخامسة من مساء اليوم على المسرح الرئيسي في مركز الحسين الثقافي، عرض الفيلم البولندي

"ملاك في الحب" إخراج آرثر فييسك، يتبعه في الثامنة مساء وفي المكان نفسه عرض الفيلم الروماني "خلفها" إخراج كريستينا لونيسكي.

كما يعرض في السادسة من مساء غد في قاعة بلدية السلط الكبرى وضمن سياسة المهرجان بالامتداد إلى مناطق أخرى غير عمّان الفيلم الإنجليزي "غبار نجم".

ويعرض خلال أيام المهرجان 17 فيلماً تمثل 17 دولة أوروبية هي: النمسا، بلجيكا، بلغاريا، جمهورية التشيك، الدنمارك، فينلندا، فرنسا، ألمانيا، المملكة المتحدة (إنجلترا)، اليونان، هنغاريا، إيطاليا، هولندا، بولندا، رومانيا، إسبانيا والسويد.

وتعكس الأفلام الثقافات الأوروبية المختلفة، وتلقي ضوءاً على أحدث وأهم الأفلام الأوروبية.

التعليق