فينغر يطالب بـ"وصمة العار" على المتخلفين عن المباريات الدولية

تم نشره في السبت 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

لندن - طالب الفرنسي ارسين فينغر مدرب ارسنال الانجليزي الاتحادين الدولي والاوروبي لكرة القدم بمنح اللاعبين الذين يتخلفون عن المباريات الدولية مع منتخبات بلادهم بعذر "كاذب" من اجل المشاركة في استحقاقات فرقهم، "وصمة العار".

وقد يبدو للوهلة الاولى ان فينغر غير موقفه السابق والمنتقد بشدة للمباريات الدولية الودية التي تكلف الفرق الكثير نتيجة اصابة اللاعبين، لكنه لم يكن يعني بموقفه الجديد هذا الموضوع بالذات بل انه "يبحث عن العدالة" في المعاملة خصوصا انه ذاق لوعة الاصابات جراء هذه المباريات واخرها مع مهاجمه ثيو والكوت الذي سيغيب عن ارسنال لثلاثة اشهر على اقل تقدير بسبب خلع في كتفه تعرض لها في اوائل الاسبوع الحالي خلال تمارين المنتخب الانجليزي.

وطالب فينغر الاتحاد الدولي بمراقبة "نشاطات" الاندية بشكل دقيق لمعرفة اللاعبين الذين تغيبوا عن المباريات الدولية المشابهة في توقيتها لتلك التي اقيمت امس الاول الاربعاء، من اجل ان يلعبوا مع انديتهم ان كان في الدوري المحلي او في المسابقات الاوروبية.

"العديد من اللاعبين انسحبوا من المباريات الودية لان توقيتها كان غير مناسب. سيكون من المهم على الاتحادين الدولي والاوروبي ان يدرس وضع هؤلاء الذين غابوا عن هذه المباريات، لمعرفة اذا كانوا سيشاركون (مع انديتهم) في مباريات نهاية الاسبوع او الثلاثاء والاربعاء المقبلين في مسابقة دوري ابطال اوروبا".

وقد يكون فينغر يغمز من قناة مانشستر يونايتد وليفربول، اذ سحب الاول لاعبيه ريو فرديناند وواين روني والثاني قائده ستيفن جيرارد من مباراة انجلترا الودية مع المانيا (2-1) بداعي اصابتهم، وقد تأكد ان الاولين سيشاركان مع فريقهما في مباراته القوية مع استون فيلا اليوم السبت في الدوري المحلي، في حين لم يعرف حتى الان اذا كان الثالث سيشارك في مباراة "الحمر" امام فولهام اليوم ايضا.

ويبدو ان مدرب انجلترا الايطالي فابيو كابيللو مدرك تماما لما يحصل اذ استدعى جيرارد للقيام بفحوصات تحت اشراف الطاقم الطبي للمنتخب للوقوف على صحة الاصابة، خصوصا ان مدرب ليفربول الاسباني رفاييل بينيتيز اشار منذ حوالي اسبوعين الى انه يعتزم منح قائده فترة من الراحة بسبب زحمة المباريات.

"هناك الكثير من اللاعبين الذين يتغيبون عن المباريات الودية، لماذا؟"، هذا ما تساءل عنه فينغر، مجيبا على نفسه "اللاعبون يعلمون انه تنتظرهم مباريات هامة مع فرقهم في الاسبوع التالي ضمن مسابقة دوري ابطال اوروبا. من الناحية النظرية، اذا لم يكن بامكانك ان تلعب مع منتخب بلادك فلا يجب ان تشارك في مباراة فريقك بعد ايام معدودة".

وترفض بعض الفرق ان تتخلى عن لاعبيها لخوض مباريات ودية مع منتخبات بلدانهم وبشكل علني دون ان تعلل هذا الامر بالاصابة، مثل برشلونة الاسباني الذي رفض السماح لليونيل ميسي والكاميروني صامويل ايتو بالمشاركة في مباراتي الارجنتين مع اسكتلندا (1-0) والكاميرون مع جنوب افريقيا (2-3)، وانتر ميلان الايطالي الذي اراح مهاجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش لبضعة الايام عوضا عن مشاركته مع منتخب بلاده امام هولندا (1-3)، وذلك تحضيرا لمواجهة القمة مع يوفنتوس اليوم السبت في الدوري المحلي ولقاء باناثينايكوس اليوناني الاربعاء المقبل في مسابقة دوري ابطال اوروبا.

ويعتبر فينغر اصلا من اكثر المدربين الذين ينتقدون المباريات الودية التي تتسبب بحسب رأيه باصابة اللاعبين وتحرمهم من المشاركة مع فرقهم، وهو كان جدد هذا الموقف حتى قبل اصابة والكوت وهو قال بعد خسارة فريقه السبت الماضي امام استون فيلا في الدوري المحلي "انها (المباريات الودية) غير مرحب بها في هذا التوقيت الذي نسعى خلاله جاهدا من اجل يستعيد اللاعبون انفاسهم قليلا. لا اعلم فعلا ماذا تستفيد من هذه المباريات الودية، ليس هناك مباراة فعليا. انا اتفهم اذا كان هذا النوع من المباريات تحضيرا لمباراة رسمية، لكن بعد هذه المباريات (الاربعاء) لا يوجد هناك اي لقاء رسمي الا بعد اربعة اشهر من الان".

التعليق