"السينما: التاريخ والعالم" كتاب للناقد اللبناني إبراهيم العريس

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

عمان - يقرأ الناقد والباحث السينمائي اللبناني إبراهيم العريس في كتابه "السينما: التاريخ والعالم" تلك العلاقة بين الفن السابع والواقع السياسي والاجتماعي من زوايا متعددة بحيث يرصد من خلالها تاريخ السينما بما فيه من قفزات نوعية وشخصيات فاعلة وأفكار وأساليب ونظريات وتجارب وحكايات وجماليات مبهرة.

ويتتبع العريس في كتابه الصادر حديثا ضمن سلسلة "الفن السابع" بدمشق التحولات الموازية لحركة السينما في تأريخ احداث القرن العشرين الجسام وما بعدها على امتداد أرجاء العالم، وهو بذلك يكثف، كما يرى الناقد بندر عبد الحميد، أكثر من ثلاثة كتب في كتاب مفصلي يحمل المعلومة المقارنة والتحليل والمتعة والرأي المنفتح على كل وجوه الثقافات الإنسانية.

والشغف الذي تتسم به الكتابة النقدية لدى العريس والتي تتأسس على منهجية رصينة تعززت بخبرة ومراس طويلين في المتابعة النقدية لأبرز تيارات ومذاهب ومدارس وقامات وكلاسيكيات السينما العالمية في تركيز واضح وجلي على تلك السينما المختلفة وغير الخاضعة لآليات العرض والتوزيع السائدة.

استهل العريس الكتاب بمقدمة تبين الحرب الضروس بين السينما في نظرتها التأريخية للماضي وعناقها للأحداث السائدة في عالم اليوم ثم ينتقل الناقد إلى فصول الكتاب المتعاقبة التي تبحث في علاقة السينما بين الحرب والإرهاب من خلال نماذج فيلمية عديدة من بينها : "كينغ كونغ" و"إنقاذ الجندي رايان" وصولا إلى تلك الأفلام التي تناقش قضايا النكبة وحرب الخليج.

ويسلط الكتاب على نحو تفسيري ومعرفي لظاهرة سينما مايكل مور وتجاربه التسجيلية اللافتة والمثيرة للجدل بغية تقديم معاينة نقدية خصبة لأفلام المخرج الأميركي اوليفر ستون في تناولها للادارة الأميركية ومؤسساتها قبل أن يسرد تجارب تلفزيونية لسينمائيين مكرسين في السينما الأوروبية تحديدا.

التعليق