بني هاني والجراح يعكسان دور الشباب في تحقيق التغيير بالمجتمع

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • بني هاني والجراح يعكسان دور الشباب في تحقيق التغيير بالمجتمع

الرحالان ينهيان رحلتهما "لنحمي أبناءنا من آفة المخدرات"

 

مصطفى بالو

عمان - (48) ساعة تفصل فريق الرحالة الاردني المكون من أمجد حسين بني هاني وقيس محمود الجراح والمنسق العام عبدالله المعايعة والمصور يزيد الداوود عن انهاء مسيرتهم يوم بعد غدٍ الخميس في الديوان الملكي، والتي انطلقت من جامعة اليرموك اول من امس برعاية مدير أمن اقليم الشمال العميد ابراهيم الشوبكي، حيث تأتي المسيرة إحياء لذكرى ميلاد المغفور له الحسين بن طلال وتحمل شعار "لنحمي أبناءنا من آفة المخدرات".

"فرسان التغيير"

وبين الرحالان أمجد بني هاني وقيس الجراح خلال حديثهما لـ (الغد)، أن الرحلة تؤكد التفافها حول الشباب، ليكونوا وكما وصفهم سيد البلاد "فرسان التغيير" في قالب توعوي رياضي وثقافي، يستهدف الشباب من الجنسين لتوعيتهم من مخاطر آفة المخدرات التي نعتبرها "قاتلا مع سبق الإصرار والترصد يتربص بالشباب".

وأضافا: "نوجه حملتنا الى عنصر الشباب في الجامعات والمدارس والمؤسسات التربوية والأندية الشبابية، في قالب وطني يؤكد الاعتزاز بالوطن وتوجيهات جلالة الملك لتحقيق التأثير المطلوب وصياغة مستقبل مشرق لوطننا الحبيب- الأردن-".

وثيقة عهد ووعد

وأضاف بني هاني والجراح أنه تمت مخاطبة رئيس الوزراء المهندس نادر الذهبي ورئيس الديوان الملكي ناصر اللوزي لإجراء الترتيبات اللازمة بشأن انتهاء الرحلة يوم بعد غدٍ الخميس، حيث سيقوما بتسليم وثيقة وطنية الى رئيس الديوان الملكي تتضمن عهدا ووعدا من قبل المؤسسات الوطنية بالتزامها بتوعية الشباب وحمايتهم من هذه الآفة الخطيرة (المخدرات).

ولم يخف بني هاني والجراح شعورهما بالفخر والاعتزاز أثناء هذه الرحلة التي تتضمن اداءهما لواجبهما الوطني اتجاه الوطن والمواطنين، وبينا أنه شعور لا يوصف أن تجوب أرجاء الوطن الشامخ، وأنت تحمل رموزا وطنية مؤثرة من خلال رؤية علم الوطن يرفرف بشموخ فوق رؤوسنا، وتلفت الانتباه الى الزي الذي يجمع بين زي الأمن العام "قوات الدرك" والدفاع الوطني، مجددين البيعة لجلالة الملك لنكون وكما أرادنا نحن الشباب، عنوانا بارزا للتغيير الحقيقي، في الوقت الذي نعزز دور المؤسسات وذوي الشباب والمجتمع لحماية الشباب من آفة المخدرات بأسلوب رياضي قريب ومؤثر على عنصر الشباب.

شكر واعتزاز

ووجه الرحالة شكرهما الى الجهات التي تبنت الفكرة ودعمتهما والتي يأتي في مقدمتها رئيس الوزراء والديوان الملكي وأمانة عمان والجامعات عنها جامعة اليرموك والمجلس الأعلى للشباب ممثلا بمديرية شباب اربد ومحافظ اربد علي الفائز وقائد قوات الدرك اللواء توفيق الحلالمة، ومدير أمن اقليم الشمال العميد ابراهيم الشوبكي ومدير عام الدفاع المدني اللواء عواد المساعيد ورجال الاعمال منهم منتصر الردايدة والأندية الشبابية خاصة رئيس نادي الحسين اربد د. أحمد هزاع الباطينة والرياضيون منهم هاني الحتاملة والتلفزيون الاردني الذي واكب الرحلة ونقلها للمجتمع، في الوقت الذي اعتبرا فيه ان الاعلام شريك اساسي في ابراز أي نشاط ونقله الى الرأي العام لنحقق التأثير المطلوب والهدف من المسيرة.

نشاطات اخرى

وكشف بني هاني والجراح الستار عن مساعيهما التي تكللت بالنجاح في تأسيس جمعية رحالة الاردن الثقافية مسجلة لدى وزارة الثقافة، والتي ستعمل على ترتيب امور الرحالة ورحلاتهم داخل وخارج الاردن ، وتأهيلهم بشكل مناسب للوصول الى تجسيد فكرة تشكيل فريق رحالة وطني على ارض الواقع، يستطيع تمثيل الاردن وعكس دور الشباب في تحقيق التغيير الحقيقي، والمساهمة في تمثيل الاردن خير تمثيل في المحافل العربية والدولية والعالمية بما يخص نشاطات الرحالة، في الوقت الذي تتبنى فيه الجمعية شعار "معا لمكافحة مرض الايدز" في عام 2009.

يذكر ان نائب امين عمان م.عامر البشير كان قد استقبل امس الرحالة ووقع على الوثيقة الوطنية في الوقت الذي أشاد فيه  ببرامج الفريق ودوره في ايصال رسالة توعوية للمجتمع من خلال مسيرتهما التي تهدف الى حماية ابنائنا من المخدرات.

وكان فريق الرحالة قام بنشاطات اجتماعية مختلفة مؤخرا، وموجهة الى المجتمع من ضمنها المسيرة التي حملت شعار "الحافلة وسيلة للنقل وليست للقتل" واخرى حملت شعارات "كل الولاء للحسين" و"يدا بيد مع رجل الأمن العام" و "ولا لعمالة الأطفال" و"لا للمخدرات" و"بالانتماء والولاء نعزز الثقافة الاردنية"، وكان للفريق وقفة اجتماعية مؤثرة في عام (2005) من خلال تضامنه مع ضحايا تفجيرات عمان.  

التعليق