انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي للوسطية في فندق الميريديان اليوم

تم نشره في الأحد 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان- الغد- تنطلق في الثانية عشرة من صباح اليوم فعاليات المؤتمر الدولي الرابع للوسطية، الذي يعقد  تحت الرعاية الملكية السامية ويستمر على مدار 3 أيام بحضور 114 مشاركا من مختلف الدول العربية والإسلامية في فندق الميريديان عمّان.

ويلتئم الموتمر الرابع، الذي يجيء بعنوان "نحو مشروع نهضوي إسلامي" ويقام بالتعاون بين منتدى الوسطية للفكر والثقافة والمنتدى العالمي للوسطية، في تسع جلسات، تتحدث الجلستان الأولى والثانية عن "مفاهيم المشروع النهضوي"، والجلسة الثالثة عن "قراءة في واقع العالم الإسلامي ومعيقات مشروع النهضة"، والجلسة الرابعة تدور حول "مرتكزات مشروع النهضة"، وتتناول الجلسة الخامسة موضوع "محددات المشروع الحضاري"، فيما تدور مواضيع الجلسات المتبقية عن معالم مشروع النهضة، وقراءة في تجارب نهضوية حية في العالم الإسلامي لتختتم بجلسة حوارية نقاشية مع التوصيات.

ويشارك في المؤتمر عدد من الأساتذة والباحثين والعلماء من مختلف دول العالم العربي والإسلامي والغربي، من بينهم رئيس مجلس الأعيان الأردني زيد الرفاعي وقاضي القضاة د. أحمد هليل وأمين عمان المهندس عمر المعاني ووزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية عبدالفتاح صلاح ورئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات وعضو مجلس الأعيان الأردني وعضو مجلس الشورى حزب الوسط الإسلامي د. نوال الفاعوري ورئيس الوزراء السوداني الأسبق ورئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي وأمين عام حزب الوسط الإسلامي في السودان د. يوسف الكودة والداعية د. عمرو خالد وممثل الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي د. حسن المالكي ومدير عام قناة الرسالة الإسلامية د. طارق سويدان ووكيل وزارة الأوقاف الكويتية د. عادل الفلاح والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية المغربي د. سعد الدين العثماني ورئيس حركة التوحيد والإصلاح المغربية د. محمد الحمداوي ورئيس مركز الدراسات الإسلامية السوري د. صلاح كفتارو والأمين العام المساعد للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث في فرنسا د. عبدالمجيد النجار وأمين عام المؤتمر الإسلامي الأوروبي ورئيس الفيدرالية العامة لمسلمي فرنسا د. محمد البشاري والمفتي العام الأسبق لأستراليا ورئيس مكتب الإفتاء والدعوة لمسلمي استراليا د. تاج الدين الهلالي ونائب رئيس بلدية اسطنبول أحمد سلامت ومدير عام الجمعية العربية التركية محمد العادل ورئيس الهيئة الدينية الإسلامية الرسمية في النمسا د. أنس الشقفة ومدير المركز النيجيري للبحوث العربية والأمين العام المساعد لمنظمة الكتاب الإفريقيين والآسيويين د. الأخضر عبدالباقي ورئيس الجمعية الإسلامية في البيرو د. ضمين عوض.

التعليق