الأميرة بسمة تعبر عن تقديرها لجهود "الأعلى للشباب"

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 09:00 صباحاً

عمان- الغد- أكدت سمو الاميرة بسمة بنت طلال ان من الواجب علينا جميعا توفير جميع الامكانيات والطاقات، من اجل تحضير الشباب وتمكينهم لإحداث التغيير المنشود خلال مراحل التخطيط والتنفيذ والمتابعة.

جاء ذلك خلال رعاية سموها يوم الاول من أمس في مدينة الحسين للشباب حفل تخريج 100 مشاركة في "برنامج التمكين القيادي للشابات"، الذي نفذه المجلس الاعلى للشباب، ممثلا بمركز اعداد القيادات الشبابية في اقاليم الشمال والوسط والجنوب.

وعبرت سموها عن تقديرها الكبير للجهود التي يبذلها المجلس الاعلى للشباب لتحقيق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في تمكين الشباب والشابات، وإعطائهم الثقة وكل امكانيات الاعتماد على الذات وترسيخ القناعة والوعي، بأنه لا يمكن تحقيق تقدم دون ان يكون للشباب والشابات الدور الرئيس والمشاركة الكبيرة والفعالة في هذه العملية.

وطالبت سمو الاميرة الفتيات بضرورة سماع افكارهن ومقترحاتهن وآرائهن في مثل هذه البرامج للاستفادة منها لاحقا، مضيفة ان على الفتيات عرض احتياجاتهن ومطالبهن، لدفع مسيرة المرأة الاردنية الى الامام.

وبين رئيس المجلس الاعلى للشباب الدكتور عاطف عضيبات ان مشاركة الشابات تتطلب ادراكا لواقعهن الحقيقي، باعتبارهن يمثلن مخزونا وطنيا فعالا، من خلال مشاركتهن وتفاعلهن في الحياة السياسية، بعيدا عن ثقافة الخوف والتردد وعن هاجس الشعور بالنقص.

وأضاف: "وعلى هذا فإن المبادرات الشبابية تنطلق من مفهوم المواطنة التشاركية ومن خلال الاحساس بالمسؤولية نحو المجتمع المتسم بالشبابية والحرية والعدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وسيادة القانون".

وقال عضيبات ان هذا البرنامج حقق اهدافه التي وضعت له, والمتمثلة في تزويد المشاركات بالمعلومات والمعارف الاساسية, فيما يتعلق بمهارات التمكين القيادي والمفاهيم العلمية والعملية المتعلقة بالمهارات القيادية.

وبين ان المجلس ينطلق بعمله من التوجيهات الملكية السامية بضرورة رعاية الشباب وفتح المجال امام طاقاتهم وتمكينهم من المساهمة في بناء وطنهم وتأكيد ايلائهم الرعاية الكفيلة بتمكينهم وإسهامهم في مسيرة الوطن.

وعرضت المشاركات في البرنامج: نور بركات من اقليم الوسط, وريما القطيطات من الجنوب, ولينا البطاينة من الشمال, تجاربهن ومدى الاستفادة التي تحققت لهن, جراء انضمامهن لهذا البرنامج الذي اكسبهن مهارات قيادية للمشاركة في الحياة العامة.

وفي نهاية الحفل سلمت سموها الشهادات التقديرية على الخريجات.

التعليق