باسيلي يترك تدريب الارجنتين بعد الهزيمة في تشيلي

تم نشره في السبت 18 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 10:00 صباحاً
  • باسيلي يترك تدريب الارجنتين بعد الهزيمة في تشيلي

مدربون

بوينس ايرس - قال الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم إن الفيو باسيلي مدرب المنتخب الاول للعبة الشعبية استقال من منصبه بعد يوم واحد من هزيمة مخجلة أمام تشيلي في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم.

وجاء قرار باسيلي المفاجيء ليضع حدا لفترته الثانية مع المنتخب الارجنتيني بعدما فشل في تحقيق التألق مع فريق يضم عددا من أكثر لاعبي العالم موهبة ومنهم ليونيل ميسي وسيرجيو اجويرو.

وقال ارنستو تشركيس المتحدث باسم الاتحاد الارجنتيني للصحافيين "تحدث باسيلي إلى (خوليو جروندانا) رئيس الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم واستقال لأسباب شخصية. حاولت لجنة الفرق الوطنية إقناعه بتأجيل قراره لكن باسيلي كان حزم أمره بالفعل ولم يكن بيدنا ما نفعله أمام رجل اتخذ قراره بالفعل."

وأضاف "الاستقالة قبلت."

واعتبر باسيلي الذي يبدو بشعره الأشيب المصفف للخلف وصوته العميق كرجل خرج لتوه من ناد لرقص التانجو في خمسينات القرن الماضي شخصا حالما يريد لفريقه أن يقدم أداء ممتعا.

لكن منتقديه قالوا في المباريات الأخيرة إن الفريق ضل طريقه وبدأ يعتمد بصورة كبيرة على صانع الألعاب الموهوب خوان رومان ريكيلمي الذي يعجز رغم ذلك عن الظهور بمستواه المعروف في الفترة الأخيرة.

واستقال باسيلي الذي عين في تموز(يوليو) 2006 في بداية النصف الثاني من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم والتي يخوض فيها كل من الفرق العشرة 18 مباراة كاملة. وتحتل الارجنتين المركز الثالث برصيد 16 نقطة متقدمة بفارق الأهداف على تشيلي لكن متأخرة بسبع نقاط وراء باراجواي المتصدرة.

وستتأهل الفرق الأربعة الأولى في التصفيات إلى النهائيات التي ستقام في جنوب افريقيا في 2010 بينما سيلعب الفريق الذي يحتل المركز الخامس جولة فاصلة مع الفرق صاحب المركز الرابع في تصفيات منطقة اتحاد امريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كوناكاكاف).

وقاد باسيلي المنتخب الارجنتيني في 28 مباراة حقق الفوز في 14 منها وتعادل في ثمان وخسر ستا.

وكانت أفضل نقطة في مسيرته تألق الفريق في كأس أمم امريكا الجنوبية العام الماضي وتحقيقه خمسة انتصارات متتالية رائعة. لكن مشواره في البطولة انتهى بهزيمة ساحقة بثلاثة أهداف مقابل لا شيء على يد الغريم التقليدي البرازيل في المباراة النهائية ليستمر فشل الارجنتين في الحصول على أي لقب طوال 14 عاما.

وبدأت الأمور تتخذ منحى سيئا هذا العام بتعادل الفريق في ست مباريات متتالية أربع منها في التصفيات واثنتين في مباريات ودية.

وبدا أن الفريق تجاوز العاصفة بتحقيقه الفوز 2-1 على اوروجواي في التصفيات يوم السبت الماضي.

لكن وسائل إعلام قالت إن باسيلي شعر بالصدمة لرد الفعل الغاضب على هزيمة الارجنتين بهدف نظيف وأدائها المتراجع أمام تشيلي التي يقودها مدرب الارجنتين السابق مارسيلو بيلسا.

وقال ميسي في مقابلة إن الارجنتين لعبت بطريقة سيئة.

وخلال الفترة السابقة التي تولى فيها باسيلي المنصب أحرزت الارجنتين كأس أمم امريكا الجنوبية في 1991 و1993 لكنها أيضا تعرضت لهزيمة ساحقة بنتيجة 5-صفر أمام كولومبيا في تصفيات كأس العالم 1994.

وقاد باسيلي الارجنتين لبلوغ دور 16 في كأس العالم 1994 حيث خسرت 3-2 أمام رومانيا.

حقائق عن الفيو باسيلي

* شغل باسيلي (64 عاما) مركز لاعب الوسط المدافع وأحرز لقب دوري الدرجة الأولى الارجنتيني في 1966 وكأس ليبرتادوريس للأندية الابطال في أمريكا الجنوبية وكأس العالم للأندية في 1967 مع فريقه ريسنج كما توج بلقب ثان في الدوري الارجنتيني تحت قيادة المدرب الشهير سيزار لويس مينوتي مع فريق هوراكان في 1973.

* كان آخر مدرب يقود الارجنتين للحصول على لقب حين نالت معه لقبين متتاليين في كأس أمم امريكا الجنوبية (كوبا امريكا) في 1991 و1993 وخوض 31 مباراة دون هزيمة.

* تعرضت الارجنتين معه لهزيمة مذلة بنتيجة 5-صفر على أرضها أمام كولومبيا في مباراة بتصفيات كأس العالم في بوينس ايرس في ايلول (سبتمبر) 1993 لتجبر على خوض جولة فاصلة مع استراليا.

* واستدعى باسيلي ذو التصريحات القوية النجم دييجو مارادونا البعيد عن لياقته ليقود الفريق في الجولة الفاصلة وتفوز الارجنتين 2-1 في مجموع المباراتين.

* بدأت الارجنتين مشوارها في نهائيات كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة بانتصارين باهرين على اليونان ونيجيريا قبل أن يسقط مارادونا في اختبار للكشف عن المنشطات ويحطم الفريق.

* وخرج الفريق على يد رومانيا في الدور الثاني ليستقيل باسيلي بعدها مباشرة وقال إنه يعتقد أن هذا أفضل شيء يمكن فعله.

* وبعد فترة ابتعاد عن اللعبة عاد باسيلي في 2005 ليدرب بوكا جونيورز أشهر أندية الارجنتين ويقوده للفوز بلقبي جولتي الدوري الارجنتيني في موسم 2005-2006.

* وعين باسيلي مرة أخرى مدربا للارجنتين ليخلف خوسيه بيكرمان بعد شهر واحد من نهائيات كأس العالم 2006. وفي مباراته الأولى خسرت الارجنتين 3-صفر أمام البرازيل في مباراة ودية.

* وخسرت الارجنتين نهائي كوبا امريكا بثلاثية أخرى نظيفة على يد البرازيل في 2007. ونال باسيلي إشادة واسعة بأن فريقه قدم أفضل أداء في البطولة محققا خمسة انتصارات متتالية رائعة. كما فاز الفريق بعدها بمبارياته الثلاث الأولى في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010.

* في 2008 تعادلت الارجنتين في ست مباريات متتالية قبل أن تحقق الفوز على اوروجواي 2-1 يوم السبت الماضي. لكن وبعد أربعة أيام قدمت أداء بالغ السوء لتخسر بهدف نظيف على يد تشيلي دون أن تصنع فرصة واحدة للتهديف. واستقال باسيلي في اليوم التالي.-(رويترز)

رئيس الاتحاد البرتغالي يجدد ثقته بالمدرب كيروش

 جدد رئيس الاتحاد البرتغالي لكرة القدم جيلبرتو مادايل ثقته بالمدرب الوطني كارلوس كيروش بعد التعادل مع البانيا صفر- صفر الاربعاء في براغا في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الاولى لتصفيات اوروبا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

ويأتي هذا التعادل ليصعب من مهمة البرتغال في بلوغ نهائيات المونديال المقبل حيث انها تحتل المركز الثالث برصيد 5 نقاط بفارق نقطتين خلف الدنمارك المتصدرة والتي تملك مباراة مؤجلة.

وطالب مادايل المدرب بان" يمضي مرفوع الرأس والذهاب الى نهائيات المونديال لان الهدف ما زال بالكامل في متناول اليد"، مشيرا في الوقت نفسه الى انه لم يستطع حتى الان "هضم" هذا التعادل الذي هو بمثابة الخسارة.

وقارنت الصحف المحلية اليوم بين نتائج المنتخب باشراف كيروش وما حققه سلفه البرازيلي لويز فيليبي سكولاري الذي قاد البرتغال الى نهائي كأس اوروبا 2004 ونصف نهائي مونديال 2006.

واعتبر مادايل انه من الضروري اعطاء الوقت لكيروش لكي يتمكن من وضع الامور في نصابها وتحقيق المشروع الذي من اجله تم تعيينه في هذا المنصب "لان مشروعه يمتد الى ما بعد مونديال 2010".

وتابع مادايل "ان مهمة كيروش ستكون ايضا اعادة تنظيم منتخب الشباب ووضع خبرته في تصرفه وكل ذلك يمكن ترجمته من خلال النتائج".

وختم "هدفنا هو الفوز في جميع المباريات" حتى نهاية التصفيات.

التعليق