الجزيرة يطمح بعبور اليرموك وشباب الحسين واتحاد الرمثا يطلبان الفوز

تم نشره في السبت 18 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً
  • الجزيرة يطمح بعبور اليرموك وشباب الحسين واتحاد الرمثا يطلبان الفوز

مباراتان في ختام مباريات الاسبوع السادس لدوري الكرة الممتاز للمحترفين اليوم

 

خالد خطاطبة ومحمد عمار

عمان - تختتم اليوم مباريات الاسبوع السادس من مباريات دوري الكرة الممتاز للمحترفين، حيث يلتقي فريقا الجزيرة "10 نقاط" واليرموك "3 نقاط" في الساعة السادسة مساء في ستاد الملك عبدالله الثاني، في حين سيكون ستاد عمان مسرحا في ذات الوقت لمواجهة شباب الحسين "3 نقاط" واتحاد الرمثا "نقطة".

بطاقة المباراة

الفريقان: اليرموك * الجزيرة

المكان: ستاد الملك عبدالله الثاني

الزمان: الساعة السادسة مساء

الرصيد النقطي: اليرموك "3 نقاط" والجزيرة "10)نقاط"

قدرات متباينة

رغم الفارق النقطي الذي يفصل بين الفريقين، الا ان كليهما يطمح من نتيجة هذه المواجهة الظفر بنقاط اللقاء وهذا هدف مشترك ومشروع، فالجزيرة يسعى لانتزاع النقاط والبقاء قريبا من الصدارة، فيما يحدو اليرموك الامل الغوص في اعماق الجزيرة واقتناص نقاط اللقاء والتقدم في خطوة مؤثرة الى عمق منطقة وسط اللائحة.

الجزيرة خرج من الجولة الماضية بالتعادل في الوقت القاتل امام البقعة بهدفين، فيما تمكن اليرموك من التغلب على فريق الحسين بهدفين مسجلا اول فوز بالدوري، وكان اليرموك قد قدم مباراة قوية الاسبوع الماضي في بطولة الكأس وخسرها امام الفيصلي بهدف.

اليرموك يبدو في وضع نفسي مريح خصوصا وان جهازه الفني بقيادة الكابتن خالد عوض اكد في المؤتمر الصحافي الذي اعقب لقاء فريقه مع الحسين بالجولة الماضية على الخروج بالتعادل امام الجزيرة، وربما يكون هذا الحديث سلاحا ذا حدين، ويعتبر هذا حافزا معنويا لدى لاعبيه بالتركيز على الجانب الدفاعي والانطلاق بهجمات مرتدة خاطفة واستثمار تقدم لاعبي الجزيرة نحو الاسناد الهجومي، ازاء هذا الوضع فان تشكيلة اليوم سيغلب عليها الجانب الدفاعي حيث يتولى ابراهيم حلمي واحمد ابو حلاوة وماهر اسماعيل ضبط العاب الفريق في منطة الدفاع، حيث سيتولى الاخير مراقبة مهاجمي الجزيرة ناسوري موسى وفهد العتال، وستتركز جهود الظهيرين رامي جابر ومحمد عبدالرؤوف في وقف تقدم ظهيري الجزيرة من الاطراف والعمل على وقف خطورتهما، فيما سيكفل عمار ابو عواد كعادته في صياغة الجمل الهجومية لفريقه باسناد من رأفت جلال ومحمد حسين، وربما يكون نائل الدحلة في التشكيلة الاساسية للفريق وسيكون هناك دور حيوي مناط بياسين البخيت الذي اثبت تميز ادائه خصوصا خلف المهاجمين وتمويل المهاجم الوحيد صفوان الخوالدة نظرا للغياب الاضطراري لمحمد جابر بسبب حصوله على البطاقة الحمراء في لقاء فريقه السابق في بطولة الكأس امام الفيصلي، وربما تناط امور معينة بنور الدين التكروري في مراقبة مفاتيح لعب الجزيرة، او اية واجبات مستجدة على الساحة حسب اداء الفريق المنافس.

على الجانب الآخر يعي الجزيرة انه يواجه فريقا منتشيا بفوز مستحق في الجولة الماضية وكل ما يسعى اليه التعادل على اقل تقدير والخروج بأقل الخسائر.

وسيكون المهاجمان المحترفان فهد العتال وناسوري موسى في المقدمة معززين بتحركات المتألق معتز كيلوني، فيما سيتولى اشرف شتات واجبه وادواره المعتادة بضبط ايقاع اداء الفريق في منطقة العمليات باسناد من مراد مقابلة وعلاء القيسي مع تقدم رائد النواطير ولؤي عمران لفرض الزيادة العددية في المقدمة، وهذا الاداء سيمنح دفاعات الجزيرة راحة اكيدة في تطبيق الرقابة اللصيقة على مهاجم اليرموك الوحيد  صفوان الخوالدة، وبالتالي فان بشار بني ياسين ورفاقة ابراهيم السقار او احمد عطية سيتواجدون في المنطقة الخلفية امام الحارس حماد الاسمر.

التشكيلتان المتوقعتان

اليرموك: مازن عبدالله، ابراهيم حلمي، احمد ابو حلاوة، ماهر اسماعيل، محمد عبدالرؤوف، رامي جابر، محمد حسين، عمار ابو عواد، رأفت جلال، ياسين البخيت، صفوان الخوالدة.

الجزيرة: حماد الاسمر، بشار بني ياسين، ابراهيم الشعار، علاء القيسي، مراد مقابلة، معتز كيلوني، اشرف شتات، رائد النواطير، لؤي عمران، فهد العتال، ناسوري موسى. 

بطاقة المباراة

الفريقان: شباب الحسين * اتحاد الرمثا

المكان: ستاد عمان

الزمان: الساعة السادسة مساء

الرصيد النقطي: شباب الحسين "3 نقاط" واتحاد الرمثا "نقطة"

خيار وحيد

فريق شباب الحسين يسعى لايقاف نزف النقاط التي فقدها في المواجهات السابقة - (الغد)

يدرك فريقا شباب الحسين واتحاد الرمثا انهما امام خيار وحيد عندما يلتقيان اليوم يتمثل في انتهاج الاسلوب الهجومي بحثا عن الفوز، وبالتالي الهروب من المراكز الاخيرة على لائحة ترتيب فرق الدوري.

ويضع كل فريق في حساباته انه امام فرصة مناسبة لاقتناص كامل نقاط المباراة، حيث ينظر كل فريق الى الاخر بانه الانسب لتحصيل النقاط في ظل تواضع مستوى الفريقين في المباريات الاخيرة.

فريق شباب الحسين الذي عانى في الفترة الاخيرة من مرحلة عدم اتزان، يأمل بأن تكون مباراة اليوم فرصة لتجاوز هذه المرحلة، وبالتالي فان تركيزه سينصب على الجانب الهجومي امام اتحاد الرمثا من خلال تكثيف تواجد لاعبيه في منتصف الملعب، ومنحهم واجبات هجومية يتوقع ان يكون بطلها امجد الشعيبي الذي يلعب خلف المهاجمين ماهر صرصور ومحمد خير او غانم حمارشة، مما سيشكل مثلثا هجوميا قد يكون فاعلا في حال نجح احمد كتوت وخالد ابو عبيد ومحمد الزعبي في ضبط ايقاع خط الوسط، ومحاولة بناء الهجمات من مختلف المحارو لتشتيت تركيز لاعبي اتحاد الرمثا.

وربما استفاد شباب الحسين من مدافعه اسامة الخطيب في التقدم لاسناد خط الوسط، مع ترك الواجبات الدفاعية لهيثم ناجح ورامي حمدان ومحمد شاكر لتشكيل ساتر يمنع مهاجمي الاتحاد من الوصول الى مرمى بلال ابو لاوي.

فريق الاتحاد الذي تسلم مهمة تدريبه الدكتور ناجح ذيابات، يأمل في المقام الاول بالضغط على لاعبي شباب الحسين لمنعهم من التحرك بحرية خاصة في الوسط، ومن ثم التفكير في الواجبات الهجومية التي عادة ما تأتي عبر الطرفين خاصة عن طريق احمد السلمان، فيما ستناط مهمة قيادة الوسط باللاعبين احمد الداود وفريد الشناينة وخالد رحايلة، وهذا الثلاثي يمثل الخبرة في صفوف الفريق، اضافة الى شادي الشرمان الذي سيتولى اللعب في المقدمة لاشغال دفاعات شباب الحسين، اضافة الى المهاجم الثاني حسام الزيود، والاخير يجيد احتلال الموقع المناسب في منطقة جزاء الخصم، الامر الذي يؤهله ليكون مفتاح الفوز في حال وفق في التعامل مع الكرات القادمة من الخلف.

وفي الخط الخلفي سيتولى محمود العواقلة وشفيق ذيابات وناجي بشابشة مهمة حماية العمق الدفاعي للفريق لمنع الكرات من الوصول الى مرمى حمزة الحفناوي.

 التشكيلتان المتوقعتان

شباب الحسين: بلال ابو لاوي ورامي حمدان ,وهيثم ناجح ومحمد شاكر واسامة الخطيب ومحمد الزعبي وخالد ابو عبيد واحمد كتوت وامجد الشعيبي وماهر صرصور ومحمد خير.

اتحاد الرمثا: حمزة حفناوي ومحمود عواقلة وشفيق ذيابات واحمد السلمان وناجي بشابشة وخالد رحايلة واحمد الداود وعروة الدردور وحسام الزيود وفريد الشناينة وشادي الشرمان.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اليرموك (محمد خميس)

    السبت 18 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    التوفيق لليرموك العريق
  • »اليرموك (محمد خميس)

    السبت 18 تشرين الأول / أكتوبر 2008.
    التوفيق لليرموك العريق