صدور كتاب "فلسطين والشعر" للراحل جميل بركات

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 09:00 صباحاً
  • صدور كتاب "فلسطين والشعر" للراحل جميل بركات

 

عمان- الغد- يرى د. علي سعود عطية أن كتاب "فلسطين والشعر" لمؤلفه الكاتب الراحل جميل بركات، في جوهره، سفر قيم، جمع فيه من الشعر، مادة ثرية، جاءت محصلة للجهد الدؤوب والاستقصاء الدقيق والبحث العميق.

ويلفت عطية الى أن الكتاب يحتوي بين دفتيه ترجمات واستشهادات لعشرات من الشعراء المبدعين الكبار، الذين احبوا فلسطين، وعاشوا قضيتها حتى الاعماق، وغنوها اعذب أشعارهم ورتلوا في محرابها أجمل اناشيدهم.

ويشير الى أن المؤلف سلك في اسلوبه منهجا ميسرا ينفذ الى الحقيقة مباشرة ومن اقرب سبيل، فيسهل في قراءته على المثقف والرجل العادي، فهو اسلوب وسط ولعل من اصعب الاساليب ان ينهج المرء في كتابته المنهج الوسط انه الاسلوب السهل الممتنع.

ويرى عطية أن مما يميز الكتاب ايضاً الحب الكبير، والروح المنفتحة، والنفسية المشرقة، المعترفة بالجميل، المتمثلة لكل من كتب عن فلسطين.. كأن لدى الكتاب في عنقه ديناً شخصياً لكل من كتب عن فلسطين من منطلق الحب، يقوم هو برده! ذلك لأنه يحب بلاده المقدسة حباً جماً، ويشعر نحوها بمسؤولية خاصة!!.

ويذكر عطية أن الراحل بركات سلك في تأليف كتابه اسلوب الترتيب التاريخي أو الزمني نزولياً، فقد ظل اغلب الشعر المعاصر بلا تغطية. وعلى هذا فما تزال للعطاء الفني التاريخي والتوثيقي بقية، من ذلك يستظلان في ظلاله ويشعران بالراحة والروح والريحان!.

التعليق