الكاتب البريطاني كاريه فكر في الفرار إلى الاتحاد السوفييتي

تم نشره في الاثنين 15 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً

 لندن - روى كاتب روايات التجسس الشهير البريطاني جون لو كاريه انه فكر خلال حقبة الحرب الباردة في الفرار من بلاده الى الاتحاد السوفييتي، في مقابلة اجرتها معه صحيفة صنداي تايمز أول من أمس.

وقال كاتب رواية "الجاسوس القادم من البرد" البالغ من العمر اليوم 76 عاما إن هذه الفكرة لم تخطر له بسبب اي ميول شيوعية، بل بدافع الفضول والرغبة في اكتشاف ما كانت الحياة عليه خلف الستار الحديدي في الستينيات من القرن الماضي.

وقال الكاتب والدبلوماسي السابق، الذي عمل في الماضي لحساب اجهزة الاستخبارات البريطانية (ام 16) "حين تعملون في التجسس بشكل كثيف وتقتربون اكثر فأكثر من الحدود.. يخيل لكم انه لم يبق لكم سوى القيام بخطوة صغيرة لاكتشاف كل ما تبقى".

وسئل عما اذا كان شعر بميل حقيقي في القيام بهذه الخطوة فقال: "نعم، في فترة معينة شعرت برغبة قوية في ذلك".

غير أن نشاط جون لو كاريه المهني كعميل سري وصل الى نهاية مفاجئة حين كشف الجاسوس البريطاني كيم فيلبي عن اسماء العديد من زملائه ومواطنيه لأجهزة الاستخبارات السوفييتية "كاي جي بي".

واستند الكاتب الى هذه التجربة التي عاشها بين عامي 1950 و1960 حين كشف فيلبي سره، لبناء حبكة احدى اشهر رواياته بعنوان "المخبر" (1974) حيث يسرد مغامرات مخبر سوفييتي.

وعرض على الكاتب تناول العشاء مع فيلبي في العام 1987 بواسطة مواطن سوفييتي، غير انه رفض.

وقال جون لو كاريه معلقا على المسألة "لم يكن في وسعي القيام بذلك  فقد كان مسؤولا عن ارسال العديد من العملاء البريطانيين الى القتل وبينهم اربعون أو اكثر في ألبانيا".

التعليق