رمضان في مادبا: طقوس حميمة يخيم عليها شبح الأسعار

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2008. 10:00 صباحاً
  • رمضان في مادبا: طقوس حميمة يخيم عليها شبح الأسعار

 أحمد الشوابكة

مادبا- يجلس الخمسيني أبو علي أمام محله الممتلئ بأحبال الزينة والأهلة والفوانيس البلاستيكية المتراصة، في انتظار زبون يشتريها ليزين ليالي الشهر الكريم.

وكانت بلدية مادبا قد عملت على تزيين الأعمدة الكهربائية ومداخل المدينة ومباني الدوائر الحكومية بأحبال الزينة والأهلة المضيئة تلك، لتضفي حالة من السرور على مواطني المدينة وزائريها من أجانب وعرب، كونها مدينة سياحية هامة.

كما استقطبت أكثر من "مسحراتي"، ليجوبوا أحياء المدينة أثناء فترة السحور، بحسب الناطق الرسمي لبلدية مادبا الكبرى الزميل ماجد شاهين.

ويردف أبوعلي، قائلا "لم تعد الأمور كما كانت من قبل، فالزبائن حاليا أقل".

وتفترش شوارع المدينة بكافة أنواع البضائع والمأكولات الخاصة برمضان، حيث يعرض الباعة كميات كبيرة من التمر والفواكه المجففة والمشروبات الرمضانية كقمر الدين.

وتشهد أسواق المؤسسة المدنية الاستهلاكية إقبالا شديداً من قبل المواطنين لشراء احتياجاتهم الضرورية، إذ تتوافر فيها كافة السلع الغذائية والتموينية ومستلزمات الشهر الفضيل.

ويتهافت المواطنون على محلات بيع القطايف، إذ تسير طوابير من المواطنين لشرائها.

وتقول الأربعينية أم حسام، والتي تمتلك محلا صغيرا في سوق مادبا القديم يتوافد عليه الزبائن اكثر من غيره، إن "الأسعار ارتفعت بنسبة تفوق 50 في المائة منذ العام الماضي ويفترض ان يكون رمضان شهر البهجة ولكن هذا العام الأسعار مرتفعة للغاية والناس لم يعودوا يستطيعون التوسع في الشراء".

وطبقاً للتقاليد السائدة في رمضان، فإن الأسر تتبادل الدعوات على الإفطار وهي عادة تحاول غالبية المادبيين الحفاظ عليها.

ويقول رب الأسرة الأربعيني حسن طالب "أصبحت الحياة لا تطاق. وصار رمضان بالنسبة لي عبئا ماديا برغم أنني أحاول أن أفرح بالشهر الكريم بقدر ما أستطيع".

فيما يقول أحد الباعة "التمر مرتفع السعر هذا العام، لأن موسم الحصاد لم يبدأ بعد وزاد ثمنه بنسبة عالية".

"يزيد من صعوبة الحياة بأن رمضان يتزامن هذا العام مع بدء العام الدراسي وما يفرضه من مصاريف إضافية على الأسرة"، يقول الثلاثيني عبدالله سالم.

واتخذت محافظة مادبا كافة الإجراءات اللازمة لردع الباعة الذين يتلاعبون بالأسعار بحسب ما أفضى به محافظ مادبا حسن عساف، الذي أكد أن الأجهزة المعنية "تشدد الرقابة على الباعة الذين تسول لهم أنفسهم التلاعب بالأسعار"، داعياً المواطنين إلى "أخذ الاحتياجات الضرورية فيما يخص ذلك".

التعليق