كرة اليد تحلق في القمة ونقص في البنية التحتية للملاعب والصالات

تم نشره في الثلاثاء 2 أيلول / سبتمبر 2008. 09:00 صباحاً
  • كرة اليد تحلق في القمة ونقص في البنية التحتية للملاعب والصالات

"الغد" تقلب أوراق الواقع الرياضي في مدينة السلط

 

بلال الغلاييني

السلط- تعتبر مدينة السلط احدى المدن الاردنية العريقة في كافة المجالات، فبالاضافة الى تاريخها المشرف وتراثها الذهبي، فإن الرياضة اخذت قسطا وفيرا من هذه العراقة نظرا لوجود الاندية الكبيرة التي لعبت دورا رئيسا في تطوير الرياضة الاردنية في اغلب الالعاب وخاصة "كرة اليد"، التي تعتبر اللعبة الشعبية الاولى في هذه المدينة من خلال النادي "الام" نادي السلط الذي تأسس عام 1967 وهو النادي الذي يعتبر من طليعة الاندية الرياضية التي مارست العديد من الالعاب الجماعية ومنها كرة اليد وكرة القدم وكرة السلة وكرة الطائرة، الى جانب الالعاب الفردية التي تميز بها وخاصة كرة الطاولة.

ومع مرور الوقت ونظرا للضائقة المالية، التي مر بها النادي، غابت ألعاب السلة والطائرة عن الساحة، وبقيت لعبتا اليد والقدم والطاولة، ونجح فريق اليد في اعتلاء القمة عن جدارة واستحقاق وبات الزعيم الاوحد لهذه اللعبة حتى يومنا هذا، في الوقت الذي بقي فيه فريق كرة القدم يصارع في الدرجات الدنيا ويتقلب بين الصعود والهبوط حتى استقر في مصاف اندية الدرجة الاولى، كما غاب فريق كرة الطاولة عن (قاموس) النادي بعد ان وصل الى المستوى المتقدم بين طليعة الاندية الاردنية وزج بعدد كبير من اللاعبين واللاعبات البارزين والذين نالوا الالقاب على الصعيد العربي والدولي.

والحديث ما يزال عن الرياضة في المدينة، ولكون رقعة حدود هذه المدينة اتسعت بعد قرار دمج البلديات، فقد انضمت بلدات عيرا وأم جوزة الى "حضن المدينة" ويزداد عدد الاندية من خلال ناديي عيرا والذي يهتم بلعبة كرة الطائرة والفريق يعد من الفرق البارزة في المملكة، وهو يلعب حاليا ضمن فرق اندية الدرجة الممتازة ويضم كوكبة من اللاعبين البارزين، كما ان الفريق قد نال الفريق الاولمبي واستحق درع اللجنة الاولمبية من بين كافة اندية المملكة، ودخل نادي أم جوزة على ساحة الالعاب وهو النادي الذي يعتبر من الاندية الجيدة ولديه فريق كبير في لعبة كرة اليد ويلعب حاليا في صفوف أندية الدرجة الاولى، والفريق حقق نتائج بارزة في مختلف البطولات المحلية، فبعد ان نال اكثر من لقب في دوري الدرجة الثانية احتل مركز الوصافة في بطولة درع الاتحاد لعام 2006 بعد النادي الاهلي.

ومن الاندية الاخرى في مدينة السلط نادي موظفي بلدية السلط، الذي تأسس عام 2000 ورغم ان معظم نشاطات النادي تختص في المجالات الاجتماعية والثقافية، الا انه انضم الى اسرة اتحاد كرة الطاولة من خلال فريقه للرجال والآنسات وخاض الفريق سلسلة من البطولات الرسمية وهو يلعب حاليا في صفوف أندية الدرجة الثانية.

نقص في البنية التحتية

رغم هذه العراقة الكبيرة التي تتمتع بها مدينة السلط، الا ان البنية التحتية غير متكاملة ولم تلبّ الطموحات لغاية الآن، حيث اقتصرت البنية التحتية على الملعب الوحيد للعبة كرة القدم الذي يقع في مجمع الامير حسين بن عبدالله، فيما الصالة الرياضية التابعة لوزارة التربية والتعليم غير جاهزة من الناحية الفنية لإقامة اللقاءات عليها وخاصة مباريات كرة اليد نظرا لقرب المدرجات نحو الملعب، وهي المشكلة القديمة الجديدة التي جعلت اتحاد كرة اليد يمنع اقامة المباريات عليها وبالتالي حرمان جمهور السلط من متابعة اللقاءات.

كما ان مدينة السلط تعاني من عدم وجود الصالات والملاعب الاخرى والمسابح ومراكز اللياقة البدنية ومدارس تدريب الواعدين.

دعم كبير من بلدية السلط الكبرى

بلدية السلط الكبرى قد تكون هي المؤسسة الوحيدة التي دأبت على دعم الرياضة في مدينة السلط، حيث ملعب كرة القدم يعود بالاصل الى بلدية السلط، وهذا ايضا ينطبق على الصالة الرياضية، ومن باب حرصها على دعم الرياضة في المدينة تبرعت البلدية بأرضية الملعب والصالة الرياضية الى المجلس الاعلى للشباب ووزارة التربية والتعليم، واستكملت البلدية دعمها من خلال التبرع بقطعة الارض لنادي السلط، والذي حظي بدعم كبير من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي تبرع ببناء المقر النموذجي لنادي السلط، كما قدمت البلدية قطعة الارض لبناء مقر جديد لنادي أم جوزة.

ولم تقف البلدية عند هذا الحد، بل قدمت كافة اشكال الدعم المادي لكافة الاندية الرياضية في المدينة خاصة في مشاركاتها الخارجية.

رئيس بلدية السلط الكبرى م. سلامة الحياري ولحظة تسلمه رئاسة البلدية كان همه الأكبر في كيفية استغلال الطاقات الشبابية في مدينة السلط، وكان وما يزال يفكر جديا في كيفية بناء قاعات ومسابح وملاعب في مدينة السلط ومناطقها، حتى ان فكرة اقامة الملاعب الشعبية قد تولدت على ارض الواقع وأعلن عن اقامة اكثر من ملعب بالتعاون مع المجلس الاعلى للشباب.

كما ان بلدية السلط استغلت اعلان السلط مدينة الثقافة الاردنية عندما طرحت العديد من النشاطات الرياضية، التي واكبت النشاطات الثقافية الجارية في المدينة حاليا، حيث شاهدنا مسابقة الفروسية بالقفز على الحواجز التي اقامها مركز الريف للفروسية في منطقة جلعاد، وسباقات الخيول التي اقيمت في منطقة ام زيتونة (غرب مدينة السلط)، وبطولة الشطرنج الاولى التي اختتمت قبل أيام، في الوقت الذي اعلن فيه عن اقامة مركز لتدريب الواعدين في لعبة كرة اليد والذي سيقيمه نادي السلط، الى جانب سلسلة من النشاطات الشبابية التي اقيمت على مدار العام الحالي، وجميع هذه النشاطات تزينت بشعار (السلط مدينة الثقافة الاردنية 2008).

التعليق