"فنان أردني" ينوي تصميم تمثال في إسرائيل

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً

 يوسف الشايب

رام الله- كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، في ملحقها الأسبوعي الجمعة الماضي، أن "فنانا أردنيا معروفا" توجه إلى السفارة الإسرائيلية في عمّان، وإلى وزارة الخارجية الإسرائيلية، بطلب السماح له بالمجيء إلى "سديروت"، لكي يصمم تمثالا ضد العنف وضد صواريخ القسام سوية مع أطفال المدينة، كما اقترح على بلدية القدس نصب تمثال للسلام في المدينة.

وبحسب الصحيفة، فإن النحات والرسام "عمر أحمد خليفة"، والذي وصفته بشدة الحماس للسلام مع إسرائيل، لا يخشى إجراء اتصالات مكشوفة مع السفارة الإسرائيلية، وأنه قام في السابق بتصميم عدد من التماثيل لـ"مركز بيرس للسلام".

وقد حاولت "الغد" الوصول إلى معلومات حول خليفة، إلا أن رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين لا معرفة لها به، فهو غير مسجل كعضو فيها، كما أن فنانين تشكيليين أبدوا عدم معرفتهم بالاسم.

وشكك تشكيليون في وجود فنان بهذا الاسم، خصوصا أن الساحة الفنية الأردنية تعرف بعضها بعضا، فيما المدعو خليفة لم يقم بأي نشاط تشكيلي.

وتوجه خليفة مؤخرا إلى بلدية القدس باقتراح أن يقوم بنصب تمثال يصل ارتفاعه إلى مترين من أجل الدفع بعملية السلام، وقبل عدة أيام عرض تماثيله في إحدى أسواقها للمرة الرابعة.

ونقلت الصحيفة عنه قوله إنه من المهم بالنسبة له أن ينقل رسالة من خلال التمثال، الذي يقترح نصبه في سديروت ضد العنف وضد إطلاق صواريخ القسام.

وأضاف أنه يتألم مع سقوط كل صاروخ في المدينة، وأنه يرغب في الوصول إلى سديروت لنقل رسالة سلام ودعم من الأردن، على حد قوله.

وتابع أنه يجب إظهار أن هناك أصواتا في العالم العربي تعارض إطلاق صواريخ القسام.. وقالت الصحيفة إن رئيس بلدية سديروت، إيلي مويال، قد رحب بهذه المبادرة، وتعهد بتقديم المساعدة لخليفة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سلام ام ..... (عبد)

    الأربعاء 20 آب / أغسطس 2008.
    الفرق بين السلام والإنتهازية هي حقوق الإنسان وأية شخص يتعامل مع إسرائيليين لايعترفوا بحق العرب المطهرين عرقيا بالعودة الى ديارهم هو شخص إنتهازي .
  • »?????????? (classical female)

    الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008.
    حيرت قلبي معاك.الصمت في حرم الجمال جمال.السكوت من ألماس و الكلام من دهب روسي.و هلا عمي
  • »سلام ام ..... (عبد)

    الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008.
    الفرق بين السلام والإنتهازية هي حقوق الإنسان وأية شخص يتعامل مع إسرائيليين لايعترفوا بحق العرب المطهرين عرقيا بالعودة الى ديارهم هو شخص إنتهازي .
  • »?????????? (classical female)

    الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2008.
    حيرت قلبي معاك.الصمت في حرم الجمال جمال.السكوت من ألماس و الكلام من دهب روسي.و هلا عمي