ناشئو السلة يتطلعون لتجاوز سورية ودخول حسابات التأهل آسيويا

تم نشره في الأحد 3 آب / أغسطس 2008. 09:00 صباحاً
  • ناشئو السلة يتطلعون لتجاوز سورية ودخول حسابات التأهل آسيويا

 صنعاء- الغد- يتطلع المنتخب الوطني للناشئين تحت 18 سنة بكرة السلة للفوز على نظيره المنتخب السوري عندما يلتقيان اليوم، في صالة النادي الأهلي في العاصمة اليمنية صنعاء، بتمام الساعة الرابعة والربع عصرا ضمن الجولة الختامية لتصفيات منطقة غرب آسيا والمؤهلة لنهائيات آسيا المقررة لاحقا في إيران.

ويحتاج المنتخب للفوز مع خسارة اليمن أمام إيران في المباراة الأخيرة عند السادسة والربع من مساء اليوم، وذلك ببسب فوز اليمن على لبنان أمس 85-82.

وكان منتخبنا قد تعرض لثلاث خسائر متتالية في هذه التصفيات، حيث بدأت أمام اليمن الأربعاء الماضي بنتيجة 88-95، وأمام لبنان الخميس 73-85، ثم أمام إيران أول من أمس بنتيجة 57-114، علما بأن فريقنا خاض المباراة الأخيرة مفتقدا لخدمات 4 لاعبين أساسيين هم لؤي العبيدي والبسطامي وشاهر وعبيد، ولكن هؤلاء اللاعبين سيعودون للمشاركة اليوم أمام سورية.

وتأهلت إيران حكما الى نهائيات آسيا بصفتها الدولة المنظمة، فيما حجز منتخبا سورية ولبنان البطاقتين الأولى والثانية، ويتنافس منتخبنا مع نظيره اليمني على البطاقة الثالثة والأخيرة.

مخالفات وضغط إعلامي

وكما هي العادة دائما في بطولات غرب آسيا، طغت المخالفات القانونية على السطح، سيما من جانب المنتخب المضيف الذي اعترف اثنان من لاعبيه المقيمين في الولايات المتحدة الأميركية بأن أعمارهم تقارب العشرين عاما، ولم يقوموا بابراز جوازات سفر وإنما وثيقة مؤقتة "موضع شك" مدون بها الأسم والجنسية وتاريخ الميلاد.

وأكد المدير التنفيذي لاتحاد كرة السلة رئيس الوفد أيمن سماوي أنه اعترض على مشاركة هذين اللاعبين وتم قبول الإعتراض حيث تغيبا عن المباراتين الأولى والثانية للمنتخب اليمني، وها هو اتحاد غرب آسيا يعود للموافقة لهما على المشاركة أمام لبنان وإيران مستندا لوثيقة غير ذات صلة مصدرها الإتحاد الدولي "الفيبا" تؤكد أنهما لم يلعبا لأي منتخب قبل ذلك، علما بأن المطلوب هو وثيقة مصدرها الولايات المتحدة مكان الولادة، كتلك التي قدمها منتخبنا بخصوص اللاعب لؤي العبيدي.

واضاف سماوي: قمت بالتحدث مع رئيس اللجنة الفنية لاتحاد غرب آسيا هاكوب خاجريان حول الموضوع، كما أطلعته على اعتراف اللاعبين بلسانهما أن أعمارهما تزيد عن الـ18 سنة أمام أعضاء من اتحاد غرب آسيا ومدربي لبنان وسورية، بيد أنه رفض اتخاذ أي اجراء بحجة عدم وجود دليل مادي.

وعلى صعيد متصل أوضح رئيس وفدنا إلى اليمن أن هناك ضغطا إعلاميا كبيرا وتشويها للحقائق في الصحف اليمنية حول أحقية اعتراض الوفد الأردني على اللاعبين اليمنيين، كما تقوم الجماهير اليمنية، بحشود كبيرة خلال المباريات.

التعليق