الجولف يطيل العمر

تم نشره في الخميس 19 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

ستوكهولم  - فى عبارة دائما ما تنسب للكاتب الاميركي مارك توين كان الجولف أحيانا ينتقد بصفته "جولة سير تم أفسادها" لكن دراسة سويدية أظهرت أن لتلك الرياضة فوائد صحية.

وقال باحثون في مستشفى كارولينسكا انيستوتيات الجامعي بستوكهولم إن لاعبي الجولف يمكن أن تطول أعمارهم خمسة أعوام أكثر من الانسان العادي لان "معدل الوفيات للاعبي الجولف يقل بنسبة 40 بالمائة عنه بالنسبة للاشخاص الآخرين الذين ينتمون لنفس الجنس والعمر والمكانة الاقتصادية والاجتماعية".

واعتمدت الدراسة على بيانات من 300 ألف لاعب جولف سويدي يمثلون نحو نصف عدد لاعبي الجولف المسجلين في البلاد والبالغ عددهم 600 ألف لاعب.

وقال البروفيسور أنديرز ألبوم الذي أشرف على تلك الدراسة بالتعاون مع باهمان فاراماند إن "جولة من الجولف تعني البقاء خارج المنزل لمدة أربع أو خمس ساعات والمشي سريعا لمسافة ستة أو سبعة كيلومترات وهو أمر معروف أنه مفيد للصحة".

وأضاف الباحثون أن كبار السن يمكنهم أيضا ممارسة الجولف وهو نوع مخفف من التمرينات الرياضية مشيرين إلى أن "لاعبي الجولف من العمال" قد يستفيدون بشكل أكبر من تلك الرياضة.

ونشرت الدراسة تحت عنوان "الجولف - لعبة الحياة والموت: تراجع معدل الوفيات بين لاعبي الجولف السويديين" في العدد الصادر بتاريخ 30 أيار'مايو الماضي من مجلة "ميدسين آند سيانس إن سبورتس" الاسكندنافية.

التعليق