توقيع اتفاقية مشروع "مستقبلي" للشباب والشابات

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • توقيع اتفاقية مشروع "مستقبلي" للشباب والشابات

عمان- الغد- أطلق المجلس الأعلى للشباب بالشراكة مع مؤسسة إنقاذ الطفل في معسكر الحسين للشباب/ السرو، أول من أمس مشروع "مستقبلي" للشباب والشابات بهدف تحديد فرص العمل المتاحة للشباب في الأردن، واستكشاف اتجاهاتهم المستقبلية لسوق العمل، وتهيئتهم للحياة العملية عبر إكسابهم معارف ومهارات عن مختلف القطاعات الاقتصادية الرئيسية، وتدريبهم على الإعداد والتخطيط المسبق للمسار الوظيفي الذي يرغبون به حسب احتياجات السوق.

الاتفاقية، التي وقعها رئيس المجلس د. عاطف عضيبات ومدير مكتب منظمة إنقاذ الطفل في الأردن ولبنان دينيس والتو، أشار فيها عضيبات إلى اهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني بالشباب، وتوفير الرعاية المستمرة لهم، وجعل الملف الشبابي في طليعة سلم الأولويات الوطنية، كما تناول أهمية الاتفاقية التي تنسجم مع أهداف المجلس في الانفتاح على مختلف المؤسسات العاملة مع الشباب لتقديم الرعاية المثلى والاستفادة من التجارب المتميزة للمؤسسات الأخرى باعتبار خدمة الشباب جهدا جماعيا، مشيرا إلى ضرورة تعزيز الشراكة مع مؤسسة إنقاذ الطفل، والبحث عن أوجه تعاون بين المجلس والمؤسسة في مجالات جديدة.

وقالت مديرة مشروع مستقبلي في مؤسسة إنقاذ الطفل هديل أبو شامة ان أبناءنا وبناتنا هم من يرسمون اليوم مستقبل الأردن، ولأن المجلس الأعلى للشباب مدرك لأهمية تطوير البرامج التي يقدمها أثناء المعسكرات الصيفية، جاءت ثمرة هذه الشراكة لتطوير برامج ريادية جديدة ضمن المعسكرات الصيفية تخاطب التطورات، وتواكب احتياجات سوق العمل الأردني، مستثمرة الشباب والشابات ليخرجوا للحياة العملية، متسلحين بالمهارات الوظيفية الأساسية بحيث يصبحوا قادرين على تمييز الفرص والاستجابة لسوق العمل.

وبينت أنه سيصار إلى تدريب الشباب المشاركين على مهارات استكشاف الذات والإرشاد الوظيفي، والمسح الميداني لسوق العمل، وتمكينهم من القيام بعملية تدريب أقرانهم بحيث يستطيعون تعميم الفائدة المرجوة من المشروع لأكبر شريحة ممكنة، كما سيتم إخضاع المشاركين لتدريب عملي في عدد من المؤسسات والشركات الخاصة، حيث سينفذ المشروع في مركزي شابات السلط وحنينا ومركزي شباب الوسطية والعقبة كمرحلة أولى.

يذكر أن الاتفاقية تأتي ضمن مشروع المراكز الشبابية الصديقة لليافعين واليافعات، والذي يقيمه المجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع منظمة اليونيسيف وبدعم من الوكالة الأميركية للإنماء الدولي وبالشراكة مع عدد من المؤسسات الشبابية.

التعليق