بطولات نادي الجواد العربي لفروسية القفز تستأنف غدا

تم نشره في الخميس 12 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • بطولات نادي الجواد العربي لفروسية القفز تستأنف غدا

 

عمان- الغد- تستأنف اعتبارا من يوم غد-الجمعة- بطولات نادي الجواد العربي لفروسية القفز عن الحواجز, حيث تبدأ على الميدان الخارجي للنادي (مسابقة الصيف) ثالث بطولات نادي الجواد للعام الحالي (2008)، وهي البطولات التي تقام على مدار العام الحالي وتتألف من ست مسابقات هي على التوالي (الشتاء، الربيع، الصيف، الرمضانية، الخريف، بطل الابطال).

وتعتبر بطولات نادي الجواد العربي من اقدم البطولات المحلية لفروسية القفز عن الحواجز، وبرز منها العديد من الفرسان.

وتخوض نخبة فرسان المملكة من الجنسين منافسات مسابقة الصيف وكافة مسابقات البطولة ضمن (5) فئات, وهي الفئة الاولى على حواجز بارتفاع (125 – 130) سم والتي يشارك فيها فرسان فئة المتقدمين، والفئة الثانية على حواجز بارتفاع (115) سم، والفئة الثالثة على حواجز بارتفاع (105) سم، والفئة الرابعة على حواجز بارتفاع (90) سم، والفئة الخامسة على حواجز بارتفاع (80) سم.

وتتألف مسابقة الصيف التي تنطلق غدا من (12) جولة تنافسية اسبوعية، وتحتسب نتائج افضل (8) جولات لكل فارس مع نهاية البطولة لتحديد أبطال الترتيب التراكمي لكل فئة, وينتظر أن يدير منافسات البطولة: خالد الخطيب وراغب برقاوي وحازم عبد الرزاق, ومن أبرز الفرسان المرشحين للمشاركة في الجولة الاولى كل من نصوح كيالي وهاشم زغلول ورولا منصور واحمد منصور وغيرهم. 

واعتمدت اللجنة المنظمة للبطولة نظاما تنافسيا خاصا لفئة الاشبال على حواجز بارتفاع (80) سم، يقضي بتتويج كافة الفرسان الذين يجتازون مسار الحواجز من دون اخطاء من جولة واحدة من منطلق الحرص على تشجيع الفرسان الواعدين، الذين يشكلون قاعدة عريضة لفروسية القفز عن الحواجز ويمثلون رافدا مهما للمنتخب الوطني وسيغدون نجوم صفه الاول في المستقبل المنظور، اذا ما تواصلوا مع برامج منافسات هذه الرياضة الأنيقة الضاربة جذورها في تاريخنا العربي والإسلامي.

ويحتاج فرسان فئة الواعدين الى تعزيز مشاركاتهم الخارجية لاكتساب المزيد من الخبرة التنافسية، وهو الأمر الذي يتطلب إيجاد معادلة مقنعة فيما يتصل بتغطية نفقات مشاركة فرسان رياضة القفز في تظاهرات الفروسية الخارجية، خصوصا أن الاهالي يتكفلون في النفقات المترتبة على ممارسة صغارهم رياضة الفروسية، وكثيرا ما يؤدي ذلك الى إحجام بعض الفرسان عن المشاركة في البطولات التي تقام سنويا في عدة دول عربية.

التعليق