اصطياد نسناس في الرمثا من أصغر الضواري المسجلة في الأردن

تم نشره في الجمعة 6 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

 

عمان- الغد- أكدت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة أن الحيوان الذي اصطاده شباب في الرمثا يدعى النسناس وهو من أصغر الضواري المسجلة في الاردن.

وكان لؤي الزعبي قد اصطاده وأصدقاؤه في ساعة متأخرة من الليل في المنطقة الشمالية من الرمثا، وتبين لهم أنه حيوان صغير وشرس.

وأشار الزعبي إلى أن الحيوان صغير الحجم ووزنه لا يزيد على الكيلوغرام ويتمتع بأنياب قوية ومخالب طويلة وأن صوته غريب بخاصة عندما يغضب، ويشبه القط الا ان رأسه يختلف ويتمتع بشكل جميل وفرو كالأرنب.

وبين رئيس قسم الحماية وتنظيم الصيد في الجمعية مهدي قطراميز أن النسناس يتميز بفرو طويل وناعم ولونه أصفر داكن ممزوج باللون البني، ويظهر اللون الابيض بوضوح على قمة الرأس وعلى طرف اذنيه. في حين أن لون رأسه اسود او بني داكن ويقطع الوجه فوق العينين شريط ابيض، الاجزاء السفلى بما فيها الاطراف بنية مسودة. أما الذيل فيغلب عليه اللون الابيض باستثناء طرفه فهو أسود. الاذنان صغيرتان مستديرتان والاطراف قصيرة ينتهي كل واحد منها بخمس أصابع مزودة بمخالب طويلة ومقوسة تفيد في حفر الجحور والامساك بالفريسة وفي الدفاع عن النفس والعينان صغيرتان وجاحظتان.

ويضيف قطراميز "النسناس يتميز بقدرته على التكيف والعيش في أنماط بيئية متباينة إذ يوجد في المرتفعات الجبلية الجرداء والوديان والغابات والمناطق شبه الصحراوية وفي الحقول والمزارع والمناطق المأهولة بالسكان".

وينشط النسناس في الليل واحيانا قليلة في النهار ويأوي الى جحور عميقة يحفرها بمخالبه او يحتل جحور القوارض والارانب كما يختفي اثناء النهار في صدوع الصخور وتجاويف الاشجار.

ويعتبر النسناس، بحسب قطراميز، من آكلات اللحوم المفترسة الا أنه يأكل أحيانا بعض الثمار والخضار والاعشاب ويعتمد في طعامه على الفئران والجرذان بشكل خاص، والطيور والزواحف بما فيها الافاعي والحشرات الكبيرة. ونظرا لشدة فتكه بالقوارض والارانب استعان به الاوروبيون ليخلصهم من اذى المخلوقات الضارة بالمحاصيل الزراعية.

ويعتقد الكثير من الناس أن النسناس يحفر قبور الموتى ويلتهم جثثهم وهذا خاطئ لانه لا يترمم على الجثث الآدمية وإنما الحيوانية.

التعليق