ألونسو: أسبانيا يجب أن تستغل الفرصة

تم نشره في الخميس 22 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً
  • ألونسو: أسبانيا يجب أن تستغل الفرصة

 

ليفربول (إنجلترا) - رغم أنه ما يزال في السادسة والعشرين من عمره أصبح تشافي ألونسو أحد النجوم البارزين في صفوف المنتخب الأسباني بفضل الخبرة الجيدة التي اكتسبها من المشاركة مع منتخب بلاده في 40 مباراة دولية ليصبح أحد العناصر المؤثرة التي يعتمد عليها الفريق في كأس اوروبا القادمة (يورو 2008).

وفي مقابلة مع وكالة الانباء الالمانية (د ب أ) لم يدعي ألونسو نجم خط وسط ليفربول الانجليزي أن لديه على كل الاستفسارات لكنه اتفق على وجود شكوك تحوم حول المنتخب الأسباني الذي يفشل دائما في اللحظات العصيبة.

وقال ألونسو "من الصعب للغاية تفسير ذلك.. إننا مجموعة من اللاعبين تقدم أمورا جيدة للغاية كما فزنا بعدد من الالقاب مع أنديتنا. ولكن كل الانظار والتوقعات تتركز على فريق واحد فقط (المنتخب) كل عامين والحقيقة أننا لا نستطيع تحقيق تلك التوقعا. ويكون ذلك مزعجا عندما تشعر بأنك لم تنجز مهمتك بالشكل المناسب".

وشارك ألونسو للمرة الاولى مع المنتخب الاسباني في نيسان (أبريل) 2003 وهو نفس العام الذي قاد فيه فريق ريال سوسييداد لافضل نتائج وترتيب له بالدوري الاسباني في السنوات الـ25 الماضية حيث احتل الفريق المركز الثاني في جدول الدوري الاسباني كما وصل في الموسم التالي مباشرة 2003-2004 إلى دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا.

ويتميز ألونسو بأن أسلوب أدائه يجمع بين الذكاء والمهارة والقوة بالاضافة لتسديداته القوية من مسافات بعيدة وتمريراته الطولية والتي لم تقنع فقط المدربين إيناكي سايث ولويس أراجونيس المديرين الفنيين السابق والحالي للمنتخب الاسباني ولكنها أقنعت أيضا رافاييل بينيتيز المدير الفني الاسباني لليفربول الانجليزي والذي تعاقد مع ألونسو في موسم 2004/2005 .

ومنذ أن تعاقد معه ليفربول لم يتغيب اللاعب عن أي مباراة كبيرة للفريق أو للمنتخب الاسباني حيث ساهم في فوز ليفربول بدوري أبطال أوروبا عام 2005.

ولكنه أصيب بخيبة الامل فقط في كأس الامم الاوروبية الماضية (يورو 2004) بالبرتغال حيث خرج المنتخب الاسباني من الدور الاول وفي كأس العالم 2006 بألمانيا حيث خرج الفريق من الدور الثاني (دور الستة عشر) بعد الهزيمة أمام المنتخب الفرنسي.

واعترف ألونسو "ستكون فرصة جيدة أن ننجح في تحويل الموقف بعد ما حدث في كأس العالم.. ولكن يجب ألا ننظر للخلف أيضا. وما يجب أن تفعله في الوقت الحالي هو أن تعي ضرورة أن تكون جاهزا لمثل هذه اللحظات. ففي دور الثمانية يجب أن تكون مستعدا للمواجهات الصعبة حتى لا تخرج من البطولة".

واعتاد المنتخب الاسباني الوصول للادوار النهائية في البطولات الكبيرة منث عام 1994ولكنه فشل في الوصول للدور قبل النهائي في أي منها.

وفاز المنتخب الاسباني بلقب كأس اوروبا مرة واحدة في تاريخه عندما توج بلقب البطولة الثانية عام 1964 على أرضه بينما خسر نهائي البطولة عام 1984.

واعترف ألونسو "لسوء الحظ أن الفريق لم يستطع على مدار تاريخه أن يحقق النتائج المرجوة عندما يكون مؤهلا لتحقيقها".

وأشار ألونسو إلى قول لويس أراجونيس المدير الفني للمنتخب الاسباني بأن الامر يتعلق "بتعلم كيفية المنافسة" حيث يرى أراجونيس أن الفريق يحتاج إلى تعلم كيفية التعامل مع المباريات والفوز بها مثلما تفعل منتخبات أخرى مثل ألمانيا وإيطاليا والارجنتين والبرازيل.

ويملك المنتخب الاسباني حاليا مجموعة من أبرز اللاعبين الذين لعبوا دورا كبيرا في أنديتهم الكبيرة في كل أنحاء أوروبا مثل سيسك فابريجاس نجم خط وسط فريق أرسنال الانجليزي وألونسو وزميله فيرناندو توريس في فريق ليفربول الانجليزي وأندريس إنييستا وخافي هيرنانديز بفريق برشلونة. ولكن هل يمتلك الفريق روح المنافسة التي بحث عنها أراجونيس كثيرا؟

وقال ألونسو "إنك ترى ذلك على أرض الملعب. يمكنك أن تشعر ولكننا لن نرى ذلك حتى نبدأ فعاليات يورو 2008".

ونجح المنتخب الاسباني من خلال اعتماده على مجموعة من اللاعبين صغار السن وعلى خط وسط يضم لاعبين يتسمون بالاداء الخططي الرائع واللمسة الجيدة في التغلب على أربعة منتخبات كبيرة هي الارجنتين وإنجلترا وفرنسا وإيطاليا ولكنها جميعا كانت مباريات ودية.

وأشار ألونسو "إنه أسلوب الاداء.. ومع هذه المجموعة من اللاعبين الموجودين في صفوف الفريق سيكون ذلك هو الطريق إلى الامام".

وسيكون الاختبار الحقيقي لكفاءة أسلوب اللعب الذي يتبعه المنتخب الاسباني من خلال فعاليات الدور الاول في يورو 2008 حيث يخوضه الماتادور الاسباني ضمن المجموعة الرابعة التي تضم معه منتخبات روسيا واليونان والسويد.

وقال ألونسو "ليست مجموعة سهلة لان جميع منتخباتها صعبة وقوية. إنها الحقيقة.. إذا أدينا ما علينا بشكل جيد ستكون لدينا فرص كثيرة للعبور إلى الادوار النهائية.. ولكن إذا لم نفعل ستكون الفرص سانحة للخروج من البطولة أيضا".

وينتمي ألونسو لعائلة كروية بالفعل حيث كان والده لاعبا كما كان شقيقه كذلك ومن ثم تذوق ألونسو طعم اللعبة منذ الصغر ولذلك يعرف أكثر من الآخرين أن الفرص تكون دائما قليلة ولذلك يجب استغلالها بأفضل شكل ممكن.

ويمتلك المنتخب الاسباني فريقا ضابا يصل متوسط أعمار لاعبيه إلى 25 عاما ولكن ألونسو رفض الحديث عن كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وقال ألونسو "مجموعة اللاعبين تمر بفترة جيدة في مسيرتها ولديها أمل رائع في المستقبل. ولكن علينا التفكير في كل لحظة. ويجب أن تعرف أن الفرص لا تعود مجددا وأن تحاول الاستفادة القصوى من كل لحظة".

وأظهر ألونسو في عام 2005 أنه يعلم جيدا ما يتحدث عنه حيث سجل هدف التعادل 3-3 في مرمى ميلان الايطالي خلال المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد متابعة جيدة لضربة الجزاء التي سددها وارتدت إليه ليدعها في الشباك معلنا تعادل فريقه ودخول المباراة إلى الوقت الاضافي ثم ضربات الترجيح التي حسمت اللقب لصالح ليفربول رغم تخلف الفريق في الشوط الاول من الوقت الاصلي صفر-3 .

ويدرك خافي ألونسو جيدا الوقت الذي يحتاج فيه للتألق والتركيز واستغلال كل الفرص.

التعليق