عرض مسرحي فرنسي راقص صامت في شوارع رام الله

تم نشره في الاثنين 12 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

رام الله  - قدمت فرقة (اريكتوس) الفرنسية عرضا مسرحيا صامتا في شارع بوسط رام الله بالضفة الغربية مساء أول من أمس وسط العشرات من الشبان الذين لم يعتادوا على رؤية عروض مسرحية في الشارع.

وقال ليونل ريو عضو الفرقة التي تضم اضافة اليه عازفين وراقصة ان الجميع بدا وكأنه مهرج من خلال الرسم على الوجه والعينين "نحن فرقة متخصصة بمسرح الشارع وننظم مهرجان الموسيقى الصامت نقدم اعمالنا في الشارع هنا او في اوروبا".

وأضاف "احيانا نقدم قصة مسرحية وأحيانا اخرى نستخدم الحركات الى جانب الموسيقى لاضحاك الجمهور وهذه المرة الاولى التي نكون فيها في فلسطين وخلال الايام الماضية قدمنا عرضا وسط الشارع في عمان".

ويتميز عرض الفرقة الفرنسية بالألعاب والحركات البهلوانية اضافة الى حركات راقصة يتم اشراك الجمهور فيها احيانا.

وقال الشاب صادم بياتنة الذي كان يتابع عرض الفرقة في رام الله " شيء جديد ان ترى مثل هذا العرض في الشارع انه جميل ويعطي فرصة للناس للفرح والحركات التي يؤدونها والطريقة التي يرقصون فيها تجعلك تضحك".

وقال فيليب بولوني مدير المركز الثقافي الفرنسي الالماني في رام الله الذي عمل على احضار الفرقة لتؤدي عرضها في رام الله "لم اتوقع هذا النجاح للعرض لقد تجمهر كثير من الشباب والشرطة كانت متعاونة جدا في تنظيم حركة السير وافساح المجال للفرقة كي تؤدي عرضها".

وأضاف "يأتي هذا النشاط ضمن الفعاليات الثقافية التي ينظمها المركز"الثقافي الفرنسي الالماني" في رام الله ومدن فلسطينية اخرى وبما ان مسرح الشارع غير منتشر هنا قررنا ان يشاهد الجمهور الفلسطيني هذا النوع من المسرح".

وقدمت الفرقية عرضا آخر ظهر أول من أمس في مخيم الامعري للاجئين في رام الله.

التعليق