نيوكاسل يفشل في عرقلة تشلسي وحسم اللقب يتأجل الى الاحد

تم نشره في الثلاثاء 6 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً
  • نيوكاسل يفشل في عرقلة تشلسي وحسم اللقب يتأجل الى الاحد

البريميرليغ

 

نيقوسيا - عاد تشلسي الى المسافة ذاتها مع مانشستر يونايتد واجل حسم اللقب حتى المرحلة الاخيرة بعد فوزه على مضيفه نيوكاسل 2-صفر يوم امس الاثنين على ملعب "سانت جيمس بارك" في ختام المرحلة السابعة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وكان مانشستر ابتعد بفارق 3 نقاط عن تشلسي بعد فوزه على وست هام السبت 4-1، الا ان الالماني ميكايل بالاك فرض نفسه "بطل" الامتار الاخيرة لهذا الموسم بتسجيله الهدف الاول لتشلسي في الدقيقة 61 قبل ان يضيف الفرنسي فلوران مالودا الهدف الثاني قبل 7 دقائق على النهاية ليقودا فريقهما لفوزه الاول على نيوكاسل في "سانت جيمس بارك" منذ 2001.

وكان بالاك سجل هدفي الفريق اللندني في مباراة القمة امام "الشياطين الحمر" في المرحلة السابقة (2-1).

ولا يزال مانشستر يملك افضلية حسم اللقب لمصلحته للعام الثاني على التوالي في حال فوزه على ويغان في المرحلة الاخيرة وفوز تشلسي على بولتون، بسبب فارق الاهداف الكبير الذي يفصله عن الفريق اللندني (18 هدفا).

وحافظ تشلسي امس على سجله الرائع بحيث انه لم يذق طعم الهزيمة للمباراة العشرين على التوالي اي منذ خسارته امام جاره اللندني ارسنال (صفر-1) في 16 كانون الاول (ديسمبر) الماضي، محققا في الوقت ذاته فوزه الاول على نيوكاسل في "سانت جيمس بارك" منذ 29 كانون الاول (ديسمبر) 2001 (فاز هناك في 2006 لكن في مسابقة كأس رابطة الاندية المحترفة).

ووضع تشلسي بالتالي حدا للنتائج الجيدة لمضيفه بقيادة مدربه الجديد-القديم كيفن كيغن حيث لم يمن باي خسارة في المباريات السبع الاخيرة قبل لقاء امس.

واستهل مدرب تشلسي افرام غرانت اللقاء بابقاء فرانك لامبارد وجو كول على مقاعد الاحتياط، فيما لعب الفرنسي نيكولا انيلكا اساسيا الى جانب العاجي ديدييه دروغبا ومن خلفهما الفرنسي فلوران مالودا وبالاك الذي كان يعاني من اصابة طفيفة تعرض لها خلال مباراة ليفربول الاربعاء الماضي في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا التي شهدت تأهل فريقه الى المباراة النهائية حيث يواجه مانشستر يونايتد في 21 الشهر الحالي على ملعب "يوجنيكي" في موسكو.

وكاد تشلسي ان يجد نفسه متأخرا منذ الدقيقة 7 عندما كسر مايكل اوين مصيدة التسلل اثر تمريرة من نيكي بات فلعبها من اللمسة الاولى فوق عارضة مرمى الحارس التشيكي بتر تشيك.

ثم غابت الفرص عن المرميين مع افضلية ميدانية لتشلسي الذي فشل في تجاوز التكتل الدفاعي لمضيفه الذي اجبر انيلكا على الخروج الى منتصف ملعبه من اجل الحصول على الكرة ما قلل من خطورته في ظل غياب دروغبا عن الدقائق ال25 الاولى.

وحاول الفريق اللندني ان يجد الحل من خلال تسديدة بعيدة من الغاني ميكايل ايسيان لكن محاولته كانت ضعيفة نسبيا ومرت الى جانب القائم الايمن لمرمى ستيف هاربر (26).

وكاد نيوكاسل ان يهز شباك ضيفه في اخطر فرص الشوط الاول بعد هجمة مرتدة منسقة وصلت من خلالها الكرة الى النيجيري اوبافيمي مارتينز الذي وجد نفسه وسط مدافعي تشلسي والحارس تشيك ما احدث بعض المعمعة لتسقط الكرة امام الاسترالي مارك فيدوكا، العائد من الاصابة، فسددها الاخير لكن تشيك ابعدها لتصل الى اوين هذه المرة فاطلقها الاخير من حدود المنطقة والمرمى خال من حارسه لكن القائد جون تيري تدخل في الوقت المناسب لابعادها عن خط المرمى (29).

وانتظر تشلسي حتى الدقيقة 35 ليحصل على فرصته الاولى عندما لعب ايسيان الكرة الى بالاك على الجهة اليسرى فتوغل الاخير داخل المنطقة قبل ان يسدد الى جانب القائم الايمن.

وفرض تشلسي افضليته الميدانية المطلقة في بداية الشوط الثاني الذي شهد خروج فيدوكا ودخول الن سميث من جهة نيوكاسل، وكان قريبا جدا من الحصول على هدف التقدم في الدقيقة 54، الا ان الحظ عانده بعدما نابت العارضة عن الحارس هاربر و صدت رأسية تيري اثر ركلة ركنية نفذها من الجهة اليمنى مالودا.

وجاء الفرج للفريق اللندني عبر بالاك بعد ركلة حرة نفذها دروغبا على الجهة اليمنى الى داخل المنطقة فارتقى لها قائد ال"مانشافت" ووضعها برأسه الى يمين الحارس هاربر (61).

وواصل تشلسي اندفاعه وراء هدف التطمين، الا ان الهدف كاد ان يكون من الجهة المقابلة، اولا عبر مارتينز لكن محاولته مرت بجانب القائم الايسر (72)، وثانيا بواسطة اوين لكن الاخير لم يصل الى الكرة في الوقت المناسب بعد تمريرة من بات (73).

واراح مالودا اعصاب جماهير تشلسي بعدما سجل الهدف الثاني في الدقيقة 83 اثر لعبة جماعية مميزة وصلت من خلالها الكرة الى بالاك ثم لامبارد الذي دخل في الشوط الثاني بدلا من انيلكا، ثم الى الفرنسي الذي سدد الكرة بيسراه في الزاوية اليسرى الارضية لهاربر، مسجلا هدفه الثاني هذا الموسم بعد الاول في المرحلة الاولى امام برمنغهام (3-2).

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Óسسسسسسسست (خالد)

    الثلاثاء 6 أيار / مايو 2008.
    يستحقوا البطوله
  • »Óسسسسسسسست (خالد)

    الثلاثاء 6 أيار / مايو 2008.
    يستحقوا البطوله