7 آلاف شاعر يتنافسون على لقب "أمير الشعراء" في أبو ظبي

تم نشره في السبت 3 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً

 

أبو ظبي- تستعد العاصمة الإماراتية أبو ظبي لتنظيم الدورة الثانية من مهرجان "أمير الشعراء" الذي تهدف من خلاله لاختيار شاعر عربي لتنصيبه أميرا للشعراء.

وقالت نشوه الرويني مديرة الشركة المنفذة للمهرجان إن إدارة المهرجان تلقت أكثر من سبعة آلاف مشاركة من 22 دولة منذ أن أعلنت هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث المنظمة للمؤتمر عن فتح باب الاشتراك.

وأضافت: "اللافت للنظر أن إدارة المهرجان تلقت مئات الأعمال المشاركة قبل الإعلان عن فتح باب الاشتراك، مما يعبر عن مدى النجاح الذي حققه المهرجان في دورته الأولى".

وقالت: "من المقرر أن تستقبل لجنة تحكيم المهرجان 300 شاعر من الشعراء الذين اختارتهم لجنة الفرز لإجراء مقابلة مباشرة في أبو ظبي  ابتداء من(غد السبت)".

و"أمير الشعراء" هو مسابقة تلفزيونية في الشعر الفصيح تشمل كافة الدول العربية من المحيط إلى الخليج، وتهدف لإعادة إحياء الموروث الثقافي العربي، واكتشاف شعراء ومواهب شعرية جديدة في الشعر الفصيح.

وتمنح إدارة المهرجان جائزة مليون درهم (273 ألف دولار تقريبا) للفائز الأول، و500 ألف درهم (136 ألف دولار تقريبا) للمركزين الثاني والثالث، وتتكفل إدارة المهرجان بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة لأصحاب المراكز الخمسة.

يشار إلى أن 5400 متسابق من 23 دولة عربية تنافسوا للفوز بلقب "أمير الشعراء" في الدورة الأولى.

وتم تتويج الشاعر الإماراتي عبد الكريم معتوق أميراً للشعراء، وحصل على جائزة مادية قيمتها مليون درهم إماراتي، وكان المركز الثاني من نصيب الشاعر الموريتاني محمد ولد الطالب، بينما فاز بالمركز الثالث الشاعر السعودي جاسم الصحيح.

التعليق