"القوة الجوية" يبحث عن الثأر من سابا لانتزاع الصدارة

تم نشره في الأربعاء 23 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • "القوة الجوية" يبحث عن الثأر من سابا لانتزاع الصدارة

المجموعة الثانية

 

العراق - يبحث القوة الجوية العراقي عن الثأر من مضيفه سابا الايراني اليوم الاربعاء في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية لدوري ابطال آسيا في كرة القدم، في حين يسعى كل من الكويت الكويتي والوصل الاماراتي الى البقاء في دائرة المنافسة.

ويتصدر سابا ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط، يليه القوة الجوية (4) والوصل (3) والكويت (2).

وكانت الجولة الثالثة شهدت خسارة القوة الجوية امام سابا في الكويت صفر-1، وفوز الوصل على الكويت بالنتيجة ذاتها.

ويأمل القوة الجوية ان يستعيد توازنه للعودة من طهران بفوز يضعه في الصدارة مجددا بعد ان تخلى عن شراكتها مع منافسه سابا اثر سقوطه في الجولة الماضية.

وقال مدرب الجوية حميد سلمان "ما يزال المشوار طويلا وفيه الكثير لإنعاش فرص المنافسة ولا نريد ان يتوقف طموحنا بعد الاخفاقة السابقة التي ادت الى سلسلة من المشاكل الفنية رافقت تحضيراتنا بيد ان الامر يختلف الآن بعد ان رفعنا من درجة استعداداتنا".

وأضاف "صحيح اننا بدأنا المسابقة بشكل طيب ثم تعثرنا لكن باتت ثقتنا كبيرة الآن بالعودة مجددا الى دائرة المنافسة على بطاقة المجموعة حيث نسعى الى تعويض ما خسرناه في الكويت".

وسيفقتد القوة الجوية في هذه الجولة خدمات الدولي هيثم كاظم الذي تعاقد مع اصفهان الايراني لموسم واحد.

وكان القوة الجوية استهل مشاركته بفوز لافت على حساب الوصل بهدف دون رد، ثم عاد وتعادل مع الكويت بدون اهداف قبل ان يتعرض الى خسارة امام سابا.

الكويت-الوصل

يملك الكويت وضيفه الوصل فرصة اخيرة للاحتفاظ بأمل المنافسة على البطاقة الوحيدة المؤهلة الى الدور ربع النهائي عندما يتواجهان على استاد الكويت.

وتأخذ المباراة طابع الثأر بعد فوز الوصل على الكويت 1-صفر في دبي في الجولة الثالثة، محققا فوزه الاول في المسابقة هذا الموسم بعد خسارتيه امام سابا والقوة الجوية صفر-1، في الوقت الذي ما يزال الكويت يبحث فيه عن فوزه الاول اثر تعادلين مع سابا 1-1 والقوة الجوية صفر-صفر.

ويدرك الكويت ان اي نتيجة اخرى غير الفوز تعني فقدانه الامل نهائيا وخروجه من دائرة الصراع على التأهل الى ربع النهائي، وستشكل مباراته غدا المهمة الرسمية الاولى لمدربه المحلي الجديد-القديم محمد عبدالله لاعب النادي السابق الذي يتولى تدريب الفريق خلفا للكرواتي رادان على اثر تفرغ الاخير للاشراف على المنتخب الكويتي بعد ان كان يجمع بين تدريب "الابيض" و"الازرق" في وقت واحد.

ولا يعتبر عبدالله غريبا على الكويت، حيث سبق له أن اشرف على تدريب الفريق في مرحلة سابقة.

وكان الكويت بطل الدوري المحلي في المواسم الثلاثة الاخيرة وحامل كأس ولي عهد الكويت، قد حقق نتيجة غير مطمئنة اثر سقوطه في فخ التعادل مع ضيفه السالمية 1-1 في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس امير الكويت.

ويفتقد الكويت في مباراة اليوم خدمات قائده المهاجم التونسي زياد الجزيري وصانع الالعاب الانغولي اندريه ماكنغا بسبب الايقاف، وقد تتأثر الناحية الهجومية في الفريق بغياب الجزيري اضافة الى البحريني علاء حبيل غير المقيد في المسابقة الآسيوية مما يجعل الحمل ثقيلا على المهاجم الصاعد خالد عجب، بمؤازرة من الجناح الايسر وليد علي، وقد يدفع المدرب بالمهاجم عبدالله نهار الغائب عن المباريات منذ فترة طويلة.

وتحوم الشكوك حول مشاركة المدافع يعقوب الطاهر لمعاناته من الاصابة.

وقال مشرف الكويت محمد الهاجري "ان اللاعبين عودونا على الظهور في الاوقات الصعبة وهم يدركون ان الهدف هو الفوز اذا ارادوا المحافظة على حظوظهم في المنافسة على بطاقة التأهل".

وأعرب الظهير الايسر فهد عوض عن امله في تحقيق الفوز، وقال "ان المدرب محمد عبدالله ليس غريبا عنا وسبق ان قاد الفريق في عدة مناسبات، والجهاز الفني عمد خلال التدريب الاخير على تطبيق تكتيك جديد قام اللاعبون بتنفيذه بكل حماس وستظهر نتائجه امام الوصل لتعويض ما فات من عروض لم ترض جماهير الفريق".

أما الوصل فيعي تماما ان التفريط بأي نقطة سينهي مشواره في المسابقة، وسيلعب بالتالي من اجل تجديد الفوز على ضيفه كما فعل ذهابا، مع ان المهمة لن تكون سهلة خارج ارضه لأن الكويت ايضا سيلعب بشعار الفوز فقط ومن هذا المنطلق تكمن صعوبة المباراة على الفريقين.

ويخوض الوصل المباراة متأثرا بفقدانه لقب كأس الامارات اثر خسارته امام الاهلي صفر-2 في المباراة النهائية.

بيد ان امين سر نادي الوصل وليد الشيباني اكد "ان الفريق جاهز لمباراة الغد، وصفوفه مكتملة، واللاعبون عازمون على حصد النقاط الثلاث لأن اي نتيجة اخرى لا تفيد الوصل في المنافسة على بلوغ ربع النهائي".

وشدد مدرب الوصل البرازيلي زي ماريو على صعوبة المباراة وقال "الكويت خصم عنيد وقوي ونحترمه، وندرك طموحه في تحقيق الفوز على ارضه والثأر لخسارته امام فريقي في مباراة الذهاب بالامارات".

التعليق