قراء "الغد الالكتروني" ينتقدون أرضيات ملاعب الكرة ويطالبون بتأهيل المنشآت الرياضية

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • قراء "الغد الالكتروني" ينتقدون أرضيات ملاعب الكرة ويطالبون بتأهيل المنشآت الرياضية

 

حسان طعامنة

عمان - عانت ملاعب كرة القدم في الاونة الأخيرة من غياب اللون الاخضر والجاهزية الكاملة لاستقبال المباريات الدوري الممتاز والبطولات الخارجية للاندية، مما انعكس سلبا على أداء الفرق بشكل لا يتناسب والتطور الذي وصلت اليه الاندية الاردنية.

وطرحت "الغد الإلكتروني" قضية تحت عنوان "ملاعبنا"، حيث عبرت جماهير الكرة عن آرائهم حول القضية وقدموا العديد من الاقتراحات الواقعية لحل هذه المشكلة القديمة الحديثة وذلك بإنشاء ملاعب جديدة تخفف الضغط عن الملاعب الحالية وتفتح المجال لإعادة تأهيل القديم منها.

واقترح بعض القراء ضرورة التعاقد مع شركة متخصصة في مجال صيانة الملاعب او احضار كادر اجنبي مختص للاشراف عليها، حيث يعتبر الملعب كائنا حيا بحاجة الى عناية واهتمام قبل وبعد المباريات للمحافظة عليه بشكل دائم على مدار الموسم الكروي، ولكن عدم المتابعة والاهتمام حول ملاعبنا الى الحالة التي عليها الآن.

وتبقى هذه القضية المهمة مطروحة أمام المسؤولين لإيجاد حل جذري يضمن الوصول الى الملاعب التي نطمح، وإعادة اللون الاخضر الذي اصبحنا نتمنى مشاهدته، ونورد فيما يلي عددا من مشاركات القراء عبر "الغد الالكتروني" في قضية "ملاعبنا":

حاتم نصار القيسي

ملاعبنا بحاجة إلى تغيير بالكامل سواء الأرضية أو المدرجات أي المنشأة بحد ذاتها، لأن ملاعبنا باتت من طراز قديم جدا، حتى إن أفقر دول العالم تمتلك ملاعب على سوية أعلى من ملاعبنا بكثير لا وجه للمقارنة بذلك، ولكن يوجد حل مؤقت للأرضية ألا وهو استبدال العشب الطبيعي بعشب صناعي إذ إنه يبقى ألطف منظرا.

اسامة المكاحلة

المبالغ المالية التي تنفق على تأهيل ارضية ستاد عمان تعادل انشاء ملعب جديد.

سعيد شقم

من متابعة موضوع عشب الملاعب طوال السنين الماضية إن الموضوع يتركز في جانبين:

1- نوع العشب وهل هو من النوع الذي "يصفر" في فصل الشتاء أم أنه من النوع دائم الخضرة على مدار السنة، وما نعرفه أن إدارات المدن الرياضية قد جربت النوع دائم الخضرة في ملاعبنا بسبب المناخ وجغرافية المكان وبالتالي فإن المشكلة تنتقل إلى البند التالي.

2- إذا كانت نوعيات العشب كلها تميل دائما إلى الاصفرار في بلدنا فالحل يجب أن يوضع باتجاه بدء الدوري وإنهائه قبل موسم الشتاء ولنقل من شهر12 وحتى نهاية شهر2-3 أو إيقافه طيلة هذه الفترة رغم أضرار التوقف الطويل.

ما أريد قوله إن من مسؤولية الاتحاد منح أفضل فرص الأداء خلال البطولات لكل الفرق ويشمل ذلك أن تكون لقاءاتها على عشب أخضر وليس ما هو على أرضيات الملاعب والذي نحار في وصفه.

محمد الرباع

لو اردنا ان نناقش هذا الموضوع بصراحة ومن دون خجل يجب ان نفكر بكيفية المحافظة على ملاعبنا وهناك الكثير من الحلول:

اولا: يجب ان نحدد الملعب حسب قوة المباريات التي ستخاض عليه لو نظرنا الى المدن الاردنية لوجدنا بأن المسافة بين كل مدينة واي ملعب خارج حدوده لا تتجاوز80 كم مع احترامنا لكل مشجعي الاندية لو نظرنا الى جماهير جميع الاندية باستثناء الفيصلي والوحدات لوجدنا عدد الجمهور قليلا جدا وقد لا يظهر من مدرجات اي ملعب تقام عليه المباراة، وهنا نستطيع ان نريح الملعب الرئيسي في الاردن وهو ستاد عمان من الكثير من المباريات التي لا يوجد لها جماهير، وقد يقول البعض بأن المباريات ذهاب واياب نعم ولكن ليكون احد الملاعب الموجودة للفرق المقيم داخل عمان على هذا الملعب واقصد هنا ملعب الامير محمد بالزرقاء مثلا لو استثنينا الوحدات والفيصلي لوجدنا من الانسب ان تقام باقي مباريات الاندية هذه على ملعب الامير محمد.

ثانيا: ذكرنا بأن بعض الاندية ليس لها الزخم الكبير من الجمهور لما لم يفكر الاتحاد لغاية الان بإنشاء ملاعب بديلة بنفس مدينة الحسين الرياضية بمدرجات صغيرة تتسع لعدة الاف كما هو الحال ببعض الدول المجاورة فلا يجب ان يكون المدرج يتسع لثلاثين او اربعين الف مشاهد لتكون هذه الملاعب ومدرجاتها حسب كم الجماهير التابع للأندية التي لا يوجد لها عدد كبير من المشجعين.

وهنا سنجد بأن ستاد عمان الدولي سيتفرغ فقط للعدد القليل من مباريات الدوري وسيكون فقط بالنسبة الكبرى لمنتخبنا الوطني.

رأفت العبادي وعمر النسور

أولا أود أن أحيي "الغد" التي أتاحت لنا الفرصة للتعبير عن آرائنا وخاصة في هذا الموضوع المهم، ولا نريد ان نطيل لكن عندما تأتي الصورة على ملاعبنا في الفضائيات فإننا نخجل من انفسنا، لا نعرف أهي تكلفتها عالية لدرجة لا تسمح بصيانتها ام هو اهمال نطلب من الجهات المعنية الصيانة والارتقاء بمستوى افضل.

بلال أديب صادق

الى متى سنبقى من دون ملاعب ونحن في العام2008، وهل يستطيع المسؤولون عن الرياضة الاردنية اجابتنا عن الفرق الذي بيننا وبين سورية التي اصبح لها في كل محافظة ملعب دولي على الأقل، علما بأن سورية ليست دولة غنية او خليجية وعلما ايضا اننا نستطيع بناء افضل الملاعب.

هل سيقولون الموارد ضئيلة والصحيح ان الموارد لا تحصى والمعدات متوفرة ولكن ما يعيقها.

ستاد حلب الدولي يتسع الى70 الف متفرج وقامت ببنائه القوات المسلحة التي هي ايضا قامت ببناء مدينة اللاذقية.

متى سنرى الملعب الوطني الدولي الذي يتم انشاؤه لتخفيف الضغط عن الاستاد الحالي والوحيد.

محمد منكو

نشكر الغد على طرحها لهذا الموضوع المهم والحساس الكرة الأردنية ستصل للهاوية لو بقيت ملاعبنا على هذا الحال .. حفر ومطبات، كل هذا تراه في ملاعبنا وكل البلاد العربية ملاعبها أفضل منا، والحل هو استقدام كوادر أجنبية مختصة وبناء ملاعب تدريب حتى يخف الضغط عنها وبناء ملعب رئيسي مميز يتسع لعدد كبير من الجماهير لإقامة مباريات المنتخب ومباريات أنديتنا في دوري أبطال العرب وكأس آسيا.

أسامة سامي فراج

اعتقد لو أن اتحاد كرة القدم تقدم بعطاءات صيانة لشركات عالمية عندها الباع الطويل والخبرة العالية على تجاوز اصعب مشاكل ارضيات العشب الطبيعي من أجل اصلاح ملاعب كرة القدم الاردنية وبالاخص ستاد عمان الدولي، حيث تتفوق هذة الشركات العالمية بالخبرة على الشركات الاردنية، ليس لان ستاد عمان الدولي يقام علية المباريات الرسمية والدولية وحتى نرى منظر العشب الطبيعي الحقيقي من اجل النهوض بكرة القدم الاردنية نحو العالمية.

يزن ابراهيم الحطاب

يجب القيام على اعادة الملاعب الى وضعها السابق كي تكون مؤهلة للعب عليها.

تامر موسى فنشه

اين هي الملاعب التي يتكلمون عنها نحن نتحدث على شيء غير موجود وهذا الكلام لايخضع لا لعقل ولا لمنطق.

نايف ابو ريان

اتمنى من رئيس الاتحاد ان يسخر امكانياته ومكانته لايجاد ملاعب تتناسب مع طموحات منتخبنا.

ماجد محمد الفرايه

نعم نحن بحاجة لملعب جديد يستوعب حجم الضغط الكبير على ملاعبنا المتهالكة اصلا، رغم ان تكلفة ملعب بمواصفات عالمية تحتاج الى ملايين الدولارات ولكن وحتى نجاري الركب العالمي لا بد ان يجد الاتحاد الاردني آلية معينة لتوفير هذا الملعب ان امكن والا فصيانة جيدة للملاعب.

مراد محمد

لقد شعرت بالامتعاض الشديد عندما كنت بالماضي اتابع برنامج صدى الملاعب وما قاله مقدم البرنامج عن الملاعب الاردنية وبأن الكرة الاردنية تستحق ملاعب افضل من هذه، وانه دائما عندما ينظر الى هذه الملاعب يعرف انها ملاعب التي لا تصلح للعب يعرف انها ملاعب اردنية.

احمد البرماوي

بالفعل هي مأساة حقيقية حين نتابع مباريات الدوري الاردني ومباريات المنتخب والاندية في المشاركات الخارجية على ارضية الملاعب الاردنية التي لا تصلح.

ومشكلة الملاعب الاردنية ليست بالجديدة فمنذ عدة سنوات ونحن نشاهد هذه المشكلة وعدم الاكتراث من المسؤولين عن الملاعب.

ولحل هذه المشكلة اقترح زيادة عدد الملاعب العشبية في المملكة، واقترح ان يقوم التلفزيون الاردني بتحديد يوم لجمع تبرعات لبناء استاد رياضي كبير يضاهي الملاعب في الدول المجاورة.

واقترح على المسؤولين ان يقوموا بزراعة الملاعب ببذور نجيل ممتازة الجودة لتدوم خضراء طويلا.

كما يجب على الاندية الكبيرة مثل الفيصلي والوحدات وشباب الاردن ببناء ملعب مشترك بينهم يقيموا عليه مبارياتهم الداخلية والخارجية، والاستعانة بخبراء اجانب للاشراف على الملاعب الاردنية.

قصي باكير

باعتقادي ان سبب الحالة التي وصلت لها ملاعبنا هو من جراء غياب الاحترافية في العمل وسوء التخطيط، فمثلا ستاد الحسن مليء بالمطبات لماذا هذا السكوت عنه، الا يوجد به موظفون لاجراء صيانة دورية ولكن وضع كل شخص ليس بموقعه الصحيح هو سبب غياب كادر مدرب ومختص بصيانة الملاعب.

عمر معتوق

ان المتابع لملاعبنا يجد انها اكثر الملاعب في العالم يجري لها اعمال الصيانة وكذلك لو قارنا ملاعبنا في الدول المجاورة لوجدناها دائمة الخضرة، وهنا تبدأ التساؤلات مسؤولية من هذه الحالة المتردية، وسيكون الجواب المجلس الاعلى للشباب صاحب هذه الملاعب.

سند الردايدة

اولا الخطأ يقع على الاتحاد لعدم توفير ملاعب كافية مما اثر على استخدام بعض الملاعب واهمها ستاد عمان بنسبة اكبر من عدد الساعات مما يؤثر على ارضية الملعب وتربتها وعشبها، فيهلك الملعب من كثرة المباريات وعدم اعطائه الفترة الكافية للراحة والصيانة وهذا يؤثر على الرياضة الاردنية مما ادى للكلام عن ملاعبنا في الفضايئات.

سائد النوافعة

باعتقادي ان القائمين على هذه الملاعب والذين يتقاضون رواتب عالية جراء قيامهم بعملهم، فاما ان هؤلاء الموظفين لا يقومون بعملهم او انهم وللأسف غير مؤهلين للقيام بهذه الاعمال، وبالنهاية ارجو ان يكون هناك محاسبة ومساءلة لاننا وللاسف نتحسر على وضع الملاعب في الاردن.

أمين القرعان

لا اعرف هل المشرفون على الملاعب على سوية عالية وأصحاب تخصص، حيث ان معظم الدول العربية المجاورة تتمتع بملاعب عشبية جميلة جدا، رغم ان الأردن متقدمة تكنولوجيا اكثر منها، ونتمنى على الاتحاد والمجلس الاعلى للشباب الاهتمام اكثر في هذا الموضوع.

محمد المغربي

ألم يحن الوقت لأن يكون لنا ملعب دولي نفاخر فيه الدنيا، لماذا لغاية هذا الوقت كل التركيز فقط على أرضية ستاد عمان السيئة يجب ان نفكر ببناء ملعب دولي وليكن على طريق المطار ملعب كبير يتسع لـ60 الف متفرج مثلا ارضية عمان ليست فقط هي السيئة بل المدرجات ولو الخدمات الصحية وغيرها.

مصطفى حمزة

يجب علينا ان نطالب بملاعب افضل من اجل منتخب افضل ودوري اقوى.

نضال الفناطسة

كل ملاعب العالم تبقى خضرة الا ملاعبنا في خلل والخلل معروف نرجو علاجه وهو توفير المختصين من فنيين في مجالات الزراعة والصيانة الدورية والعلاجية.

علاء عبدالله اللفتاوي

اللامبالاة وعدم المسؤولية وراء هذه المشكلة الوطنية واقول عنها وطنية لانها تضر اولا واخرا بمصلحة منتخبنا الوطني الذي يخوض استحقاقا هاما هذه الايام، فمن غير المعقول ان نستضيف منتخبات مثل كوريا الجنوبية وغيرها ونلعب على ميدان فروسية لا ملعب كرة قدم، وموضوع اخر وهو انه لا قدر الله خسرنا في اي مباراة كانت في التصفيات المؤهلة لكأس العالم فانه من الطبيعي ان يكون مبرر الجهاز الفني للمنتخب هو سوء ارضية الملعب، وقد قيل امام منتخب كوريا الشمالية في مباراة ولا ننسى ايضا التمثيل الخارجي لأنديتنا، خاصة واننا على وشك استضافة نهائي دوري ابطال العرب للعام الثاني على التوالي بعزيمة الفيصلي ومشاركة الوحدات وشباب الاردن في كأس الاتحاد الآسيوي.

كل هذا يحتاج لوقفة واحدة لإنقاذ ملاعبنا وزرعها بأجود انواع العشب ونكون غيورين من بعض البلدان العربية امثال دولة قطر الشقيقة التي باتت تملك عددا من افضل الملاعب في الشرق الاوسط بالعزيمة والاصرار والارادة يصبح الحلم حقيقة وستكون ملاعبنا من افضل الملاعب في المنطقة اذا احسن التخطيط وبوشر العمل في الوقت القريب، وسنلمس ذلك على نتائج المنتخب والاندية كذلك اتمنى التوفيق للاتحاد الاردني برئاسة سمو الامير علي بن الحسين والذي لم يبخل يوما من اجل الازدهار والرقي بالكرة الاردنية.

قتيبه ابداح

اتمنى بناء ملعب بمواصفات عالمية.

محمد الخصاونة

حلمي ان نرى انديتنا الاردنية تلعب في ملعب مثل تلك الملاعب التي تتسع لمئات الالوف والمغلقة من الاعلى لا تتأثر بالامطار والثلوج فهذا حل للمحافظة على جو مناسب لنمو العشب من دون جفافه.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سوء التنظيم (انس مخلد العضايله)

    الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008.
    الاتحاد هو من يتحمل المسؤوليه لانه بامكانه ان ينظم مباريات غير هامه على ملاعب صغبره بما انها تقام من دون جمهور فللاسف اي مباراه تقام على ستاد عمان مع انه يمكن ان تفام على ملاعب اخرى بديله واي تدريب ايضا يقام على ستاد عمان
  • »الملاعب البديله (الرباع)

    الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي المحرر العزيز
    نشكر لكم متابعتكم لما فيه المصلحه للانديه والرياضه الاردنيه نتمنى على المسؤوليين عن الرياضه او بالاحرا عن اتحاد كرة القدم الى الحلول التي يتم طرحها وتكون بشكل مجدي من قبل قراء صحيفتكم الغراء كما ذكرنا سابقا" البديل والحل هو ايجاد ملاعب جديده لتقام عليها المباريات قليلة الحضور الجماهيري مع اننا نتمنى ان تكون جميع المباريات لها زخم جماهيري فلو نظرنا الى المبريات التي جرت خلال هذه الايام بأستثناء مباراة الفيصلي وشباب الاردن لوجدنا بأن الجمهور قليل جدا" يكاد لا يظهر من المدرجات لذلك نعيد نفس المطلب على القائمين على كرة القدم الاردنيه بتجهيز بعض الملاعب البديله واقامة المباريات عليها كملعب السلط او ملعب البنتراء في مدينة الحسين الرياضيه ولو اعتبرنا ان بعض الملاعب لا يوجد فيها اضاءة لاقامة المباريات عليها ليلا" وقد قرر الاتحاد ان تكون المباريات في فصل الصيف والربيع لا يوجد مانع لو اقيمة المباريات في ساعة مبكره ولو نظرنا على سبيل المثال الى الدوري لسوري لوجدنا معظم المباريات تقام في الساعه الثالثه او الرابعه عصرا" وهي مجرد حلول لاراحة الملاعب الرئيسيه واتوقع بأنه توجد الامكانيع لبناء ملاعب صغيره اخرى كما ذكرنا سابقاتتسع لعدة الوف من الجماهير لاقامة المباريات التي لا تحمل الطابع الجماهيري وستكون بنفس الوقت ملاعب بديله لتدريب جميع منتخباتنا الوطنيه لكرة القدم عليها والله الموفق
  • »سوء التنظيم (انس مخلد العضايله)

    الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008.
    الاتحاد هو من يتحمل المسؤوليه لانه بامكانه ان ينظم مباريات غير هامه على ملاعب صغبره بما انها تقام من دون جمهور فللاسف اي مباراه تقام على ستاد عمان مع انه يمكن ان تفام على ملاعب اخرى بديله واي تدريب ايضا يقام على ستاد عمان
  • »الملاعب البديله (الرباع)

    الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي المحرر العزيز
    نشكر لكم متابعتكم لما فيه المصلحه للانديه والرياضه الاردنيه نتمنى على المسؤوليين عن الرياضه او بالاحرا عن اتحاد كرة القدم الى الحلول التي يتم طرحها وتكون بشكل مجدي من قبل قراء صحيفتكم الغراء كما ذكرنا سابقا" البديل والحل هو ايجاد ملاعب جديده لتقام عليها المباريات قليلة الحضور الجماهيري مع اننا نتمنى ان تكون جميع المباريات لها زخم جماهيري فلو نظرنا الى المبريات التي جرت خلال هذه الايام بأستثناء مباراة الفيصلي وشباب الاردن لوجدنا بأن الجمهور قليل جدا" يكاد لا يظهر من المدرجات لذلك نعيد نفس المطلب على القائمين على كرة القدم الاردنيه بتجهيز بعض الملاعب البديله واقامة المباريات عليها كملعب السلط او ملعب البنتراء في مدينة الحسين الرياضيه ولو اعتبرنا ان بعض الملاعب لا يوجد فيها اضاءة لاقامة المباريات عليها ليلا" وقد قرر الاتحاد ان تكون المباريات في فصل الصيف والربيع لا يوجد مانع لو اقيمة المباريات في ساعة مبكره ولو نظرنا على سبيل المثال الى الدوري لسوري لوجدنا معظم المباريات تقام في الساعه الثالثه او الرابعه عصرا" وهي مجرد حلول لاراحة الملاعب الرئيسيه واتوقع بأنه توجد الامكانيع لبناء ملاعب صغيره اخرى كما ذكرنا سابقاتتسع لعدة الوف من الجماهير لاقامة المباريات التي لا تحمل الطابع الجماهيري وستكون بنفس الوقت ملاعب بديله لتدريب جميع منتخباتنا الوطنيه لكرة القدم عليها والله الموفق