نصائح للحماية من حكة فروة الرأس

تم نشره في الخميس 3 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- تعتبر حكة فروة الرأس من اكثر المشاكل الصحية شيوعاً وذلك لانها من الممكن أن تحدث لاسباب مختلفة، فهذه الحالة تحدث لفروة الرأس الجافة نتيجة لنقص إفراز الدهون التي تفرزها الغدد الدهنية.

وقد يؤدي ذلك لتهيجها مع حكة مصحوبة ببعض الألم احيانا، وعلى النقيض من ذلك فإن البشرة التي تزيد فيها الافرازات الدهنية والتي غالباً ما تحتوي على القشرة يمكن ان تسبب حكة متزايدة في فروة الراس.

غالبا ما تحدث حكة فروة الراس بسبب جفاف الفروة او زيادة نسبة الدهون فيها ومع ذلك فإن هذا يثير تساؤلا آخر وهو ما الذي يسبب جفاف او دهنية الفروة؟

هناك عدة عوامل يمكن ان تسبب هذه الحالة ويمكن ان تؤدي لجفاف فروة الرأس وتشمل سوء التغذية ونقص فيتامين ب أو فيتامين س او الزنك او الحديد، ونقص البروتين في وجبات الغذاء، والتوتر والقلق الشديدين، إضافة إلى سوء طريقة غسل الشعر، والتعرض لظروف شديدة الجفاف أثناء الشتاء مثلاً او في بيئة بها مكيفات الهواء، كذلك الشامبوهات المجففة والتي تسبب الرطوبة لفروة الرأس.

الملاحظ أن البداية في حكة فروة الرأس تجعل الاستمرار أمرا واردا. وفي الواقع فان الموقف قد يصبح قاسياً ما يحعل التدخل الطبي ضرورة. وبالفعل فإن الذين يقاومون الحكة أثناء النهار قد لا يدركون انهم يحكون فروة رؤوسهم من دون وعي أثناء النوم وعندما يستيقظون فإنهم يرون بأعينهم فروة الراس رقيقة ومتقرحة وعرضة لاية إصابة او عدوى.

المدخل لعلاج حكة فروة الراس هو فهم سبب حدوث الحكة. فبالنسبة للذين تحدث لهم الحكة بسبب جفاف فروة الراس او التعرض لبيئات جافة فان علاج هذا الجفاف يساعد في التخفيف من الحكة.

أما إذا كانت المشكلة موجودة لفترة طويلة فإن شامبوهات طبية مضادة للفطريات قد تكون ضرورية وكذلك للذين يتعرضون لحكة فروة الرأس بسبب القشرة فان هذا العلاج يكون مناسباً لهم.

وهناك علاج آخر وهو تجنب منتجات الشعر التي تكون ذات رد فعل حساس وهذا يشمل بخاخ الشعر والجل وأصباغ الشعر.

التعليق