جي ام سي تراين : المدمجة المحترفة

تم نشره في الجمعة 21 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً
  • جي ام سي تراين : المدمجة المحترفة

 يمثل جي ام سي تراين  أحدث إضافة الى عائلة سيارات جي ام سي الرياضية متعددة الإستعمالات. وتنتمي هذه السيارة الى الفئة المدمجة التي تأتي لتسد الفراغ في مجموعة سيارات جي ام سي. فـ تراين هو العنصر الأصغر في العائلة وسيتوفر في منطقة الشرق الأوسط حيث سيعتمد على مستويات الإحترافية المتفوقة التي تشكل أساساً لسيارات جي ام سي. وسيتم تقديم هذه السيارة المدمجة التي تم تصميمها لتتناسب مع الإستعمالات اليومية في المدن وتوفّر متعة القيادة في الســوق الأردنية.

 ويتوفر تراين بخيار بين محركين مثبتين بطريقة عرضية في مقدمة السيارة يتميزان بعملهما بالتناغم مع تقنية الصمامات الأربعة لكل أسطوانة. وينتمي المحرك الأكبر الى عائلة محركات V6 بسعة 3,2 ليتر وبقوة 223  حصاناً مع 299,7 نيوتن متر من عزم الدوران. أما المحرك الثاني المخصص لطرازات المدخل، فهو مكون من 4 أسطوانات متتالية بسعة 2,4 وبقوة 141 حصاناً مع 222 نيوتن متر من عزم الدوران. ومع علبة التروس الأوتوماتيكية خماسية النسب والمزودة بنظام "أكتيف سيليكت" لنقل النسب يدوياً، يمكن لمحرك القمة أن يصل بـ تراين الى سرعة قصوى تبلغ 203 كلم/س. وتشمل مكونات المحرك التقنية محددات مرحلية للكامات المتغيرة لجهتي السحب والعدم بالإضافة مشعب سحب بمراحل عمل متبدلة.

وكان مصممو تراين قد رأوا في هذه السيارة مزيجاً من العملانية والديناميكية والراحة. ومن هنا تم تزويد المقدمة بغطاء محرك بسطحين مختلفين مع واجهة أمامية شبكية تتميز بعارضة سميكة من الكروم الذي يتخلله شعار جي ام سي الذي يعزز علامة الشركة ويقوي حضور تراين. وتعمل فتحات التهوئة الجانبية المدمجة بالرفاريف الأمامية والتي تحتوي على إشارات إلتفاف إضافية، على زيادة طابعها المميز. ومع أبعادها الخارجية البالغة 4575 و1850  و1704 ملم لكل من طولها وعرضها وإرتفاعها على التوالي، تحتل تراين مساحة توازي تلك التي تتطلبها سيارة ركاب عادية، الامر الذي يجعل عملية ركنها في الأماكن الضيقة أمراً سهلاً جداً

ويتوفر SLE مع عجلات بقياس 17 إنش ترتفع الى 18 إنش مع SLT التي تتوفر أيضاً مع مصابيح أمامية تعمل بتقنية باي ـ زينون يمكن الحصول معها على غاسلات للمصابيح.

أما التصميم الداخلي لـ تراين فيعكس خطوطاً تتوفر عادةً في سيارات السيدان تم دعمها بمقاعد رياضية تعكس بدورها شخصية تراين الديناميكية. وتتوفر هذه المقاعد بتلبيس جلدي أو قماشي أو بتلبيس يضم الجلد والقماش معاً. وشأنها لكل سيارات جي ام سي، تتوفر تراين مع لوحة قيادة تتسم بالعملانية وسهولة القراءة والإستعمال. فتجويف العدادات ومفاتيح التشغيل والكونسول الوسطي بشاشة عرضه الكبيرة مصممة بحيث تتوجه الى السائق. أما التجهيزات المميزة، فتشمل ثلاثة محارج لمكيف الهواء تم تثبيتها في أعلى الكونسول الوسطي ومقبضاً لمكبح اليد تم تصميمه بطريقة مميزة وفريدة.

  ويتحلى تراين بعدد من التجهيزات العصرية شأن مكيف الهواء الإلكتروني والقفل المركزي والنوافذ الأمامية والخلفية التي يمكن تحريكها الى الأسفل بلمسة واحدة وقارئ الأسطوانات المدمجة، بالإضافة الى حمايات سفلية للجزئين الأمامي والخلفي من الهيكل تتسم بلونها الفضي. كذلك تتوفر تراين مع جهاز للتحكم بالسرعة وكمبيوتر للرحلات وعلبة قفازات مبردة ومصابيح أمامية أوتوماتيكية وماسحات زجاج تعمل أوتوماتيكياً بمجرد إستشعارها لإنخفاض النور أو هطول المطر. ويمكن الحصول على تراين إضافياً مع مصابيح أمامية عاملة بتقنية زينون تتميز بقدرتها على نشر النور بفعالية مطلقة.

 ويتميز جي ام سي تراين عن باقي سيارات فئته بمقصورته الرحبة وأماكن التخزين المتعددة التي يحتوي عليها وتجهيزاته العملانية المتقدمة. ويرتفع الشعور بالرحابة الداخلية بفضل المساحات الزجاجية ووضعيات الجلوس المرتفعة. ولا تقف الرحابة الداخلية عند هذه الحدود، بل تمتد الى العالم الفعلي. فالمساحة المخصصة لأرجل الجالسين في الخلف مثلاً، تبلغ 933 ملم، الامر الذي يضع تراين على القمة لجهة المساحات الداخلية الكبيرة التي تساهم في عملانية إستعمال مقصورته.

 ويبلغ حجم تحميل مقصورة الأمتعة 370 ليتراً وذلك تحت غطاء مقصورة التحميل ويمكن لهذا الحجم أن يرتفع الى 865 ليتراً عند طي صف المقاعد الخلفي والى 1420 ليتراً في حال تم تحميل الأمتعة وصولاً الى مستوى السقف. ويمكن طي صف المقاعد الخلفي بنسبة الثلث أو الثلثين، في وقت يمكن طي مقعد الراكب بجانب السائق باتجاه الأمام حيث يصبح تحميل الأمتعة الطويلة التي يصل طولها الى 2,63 متر أمر بغاية السهولة.

ويساهم التعليق الأمامي الذي يتعمد تقنية قوائم ماكفرسون الإنضغاطية في الأمام مقابل نظام الوصلات الرباعية في الخلف في توفير راحة تعليق متقدمة مع مستويات تماسك جيدة. أما نظام الدفع الرباعي AWD، فيساهم في رفع مستويات الثبات عبر إعتماده على مميزات سيارات الإندفاع الأمامي شأن الإستهلاك المنخفض وسهولة المناورة ودمجها مع مواصفات الدفع الرباعي AWD. ففي ظروف القيادة العادية، تعتبر تراين بمثابة سيارة تندفع بالعجلات الأمامية فقط وفي حال بدأت الإطارات الأمامية بفقدان تماسكها مع الطريق، يقوم الترس التفاضلي الخلفي العامل بنظام كهربائي ـ هيدروليكي بنقل جزء من قوة الدفع الى الإطارات الخلفية ولتتم المفاضلة في توزيع قوة الدفع بنسبة النصف بين الأمام والخلف. ويعمل نظام الدفع الرباعي المدمج والمميز بوزنه المنخفض بالتناغم مع جهاز ABS لمنع غلق المكابح وجهاز ESP الإلكتروني للتحكم بالتماسك علي دعم السائق في مختلف ظروف القيادة للسيطرة على سيارته.

 ومن ناحيته، يعتمد جهاز المكابح على نظام كبير ومقوى تم دعمه بجهاز ABS رباعي القنوات يعمل بالتناغم مع جهاز HBA للمساعدة الهيدروليكية وبالأخص في حالات الكبح المفاجئة والقوية. أما نظام ESP للتحكم الإلكتروني بالثبات، فيقوم بتحويل قوى الدفع والكبح الي الإطارات الأكثر تماسكاً ويعمل بالتنسيق مع جهاز DCS للتحكم بنزول المنحدرات القاسية الذي يمكن السيارة من نزول المنحدرات مستلماً زمام الأمور وتاركاً للسائق مهمة توجيه السيارة فقط. ويقوم جهاز APR للحماية ضد الإنقلاب بتطبيق قوى الكبح في غضون جزء من الألف من الثانية على إطار محدد لمعاكسة القوى التي قد تؤدي الى إنقلاب السيارة.

 وتشمل مجموعة عوامل السلامة والأمان في تراين أكياس هواء أمامية بمرحلتي إنتفاخ، أكياس هواء جانبية لراكبي المقدمة، ستائر هوائية لركاب الجوانب في الأمام والخلف، شاسي مصمم خصيصاً لإمتصاص قوى التصادم من خلال قنوات رباعية، أحزمة أمان بثلاث نقط تثبيت لكل منها، مساند رأس بقدرة تحرك عمودية وأفقية للركاب الخمسة، أنظمة شد مسبق لأحزمة الأمان الأمامية مع محددات للوزن، بالإضافة الى نظام ISOFIX لتثبيت مقاعد الأطفال في الجهتين الخارجيتين من المقعد الخلفي.

التعليق