الارثوذكسي يرد أطماع الأرينا ويخشى ردة الفعل

تم نشره في الجمعة 21 آذار / مارس 2008. 08:00 صباحاً
  • الارثوذكسي يرد أطماع الأرينا ويخشى ردة الفعل

الجولة الثانية لنصف نهائي سلة الممتاز تقام اليوم

 

حسام بركات

عمان - رد الارثوذكسي وصيف البطل أطماع الارينا وفاز عليه (90-83)، في المواجهة الأولى التي تجمع بين الفريقين ضمن الدور قبل النهائي لدوري الدرجة الممتازة بكرة السلة، أول من أمس في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، حيث تقدم الأرثوذكسي 1-0 ويأمل بتكرار هذا الفوز مرتين، رغم المخاوف من ردة فعل مباشرة للارينا، سيما وأن المواجهة ستتجدد بين الفريقين عند تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم الجمعة في نفس الصالة.

وكان فريق الرياضي- ارامكس نجح أول من أمس أيضا في مفاجأة نظيره زين حامل اللقب والفوز عليه (81-73)، في أولى مباريات الفريقين ضمن نفس الدور، وسيلتقي الفريقان مجددا عند تمام الساعة السابعة من مساء اليوم في صالة الأمير حمزة، علما بأن الدور قبل النهائي يقام بنظام "البلاي أوف" ويقضي بتأهل الفريق الذي يسبق خصمه للفوز 3 مرات إلى الدور النهائي.

الأرثوذكسي 90 الارينا 83

لم يتمكن الأرثوذكسي من رسم ملامح التفوق المطلق طوال المباراة حتى قبل النهاية، بسبب العناد الواضح الذي أظهره فريق الارينا من خلال القدرات الهجومية التي عالجت الأساليب الدفاعية المتنوعة بما يكفل استمرار تبادل التسجيل، واعتمد الارثوذكسي على فضل النجار لقراءة المجريات واياد عابدين مع كريس كامبل حول الدائرة وأيمن دعيس مع الأميركي الجديد "روكتي" تحت السلتين، وأظهرت هذه التشكيلة تناغما كبيرا رغم أنها المباراة الأولى لروكتي بديل مواطنه المعاقب بالحرمان حتى نهاية الموسم كيلي وايز والذي أنهى الأرثوذكسي تعاقده.

من جانبه قاوم الارينا بلاعبيه الدائمين جوش كوبر ومحمد بشناق ونضال الشريف كثلاثي لتسريع ايقاع اللعب، وزيد عباس كمحاور إضافي خارج المنطقة أو مساند مباشر لخط الارتكاز مع "ستيركلاند"، حيث تكفل هذا الخماسي في الابقاء على فارق نصف سلة حتى نهاية الربع الاول 24-23 لصالح الارثوذكسي.

وشهد الربع الثاني اشراك الاجنبي الثالث "الجديد" في صفوف الارينا كيفن جولي بدلا من ستيركلاند، إلا انه لم يقدم ما هو مفيد للفريق فخرج سريعا، فيما إضطر اياد عابدين لمغادرة الملعب بسبب اصابة خفيفة ودخل غازي النبر بدلا منه، وسرعان ما ارتكب الشريف خطأه الشخصي الثالث فترك مكانه لفادي يغمور، وقد نجح روكتي وكامبل في المحافظة على تقدم الارثوذكسي وتوسيع الفارق الى 4 نقاط 48-44 مع انتصاف المباراة.

وفي الربع الثالث ارتفع مستوى الاداء من كلا الفريقين بعد عودة الأساسيين، وزادت درجات الاثارة خصوصا بعد أن ظهرت قدرة الارينا على تغيير واقع النتيجة دون أن يسمح له الأرثوذكسي بذلك، وتقلص الفارق الى سلة واحدة مع نهاية الفترة 69-67، لتدخل الفترة الأخيرة في أجواء ساخنة، وتنجح الخيارات الفنية المتعدد للأرثوذكسي في المحافظة على التقدم وحسم النتيجة مع النهاية 90-83.

الارينا ينشد رد الاعتبار

المواجهة الثانية بين الأرثوذكسي والارينا اليوم، تفرض على الأخير بذل مجهود أكبر لرد الاعتبار، فيما يدخل الأرثوذكسي المباراة مسلحا بنشوة الأفضلية ومعنويات الفوز، ولا شك أن تكافؤ الأداء الفني من جديد سيمنح المنافسة طعما مميزا، مع الاعتراف بأن الخيارات الأحتياطية للارينا أصبحت أكثر تنوعا مع وجود 3 لاعبين اجانب، وهو ما يدفع الأرثوذكسي للاستعجال في استقدام لاعبه المحترف الثالث أيضا.

 زين يتجاوز مفاجأة الرياضي

من جهة ثانية تجاوز زين بشهادة جهازه الفني "المفاجأة" التي أحدثها الرياضي في المباراة الأولى، وهو جاهز للفوز في مباراة اليوم، خصوصا وأن لاعبي حامل اللقب يدركون حجم وقوة الرياضي ولن يتعاملوا معه على أساس أنه الفريق الرابع في الترتيب، وإنما على أساس أنه منافس مباشر.

الرياضي حقق المفاجأة أولا بتعاقده مع لاعب الجناح الأميركي روبرت اندرسون، الذي أظهر مستوى لافتا في الدقائق الأولى التي لعبها أمام زين حيث تمكن من تسجيل 16 نقطة، قبل أن يقرر المدرب منحه فترات راحة بسبب الشد العضلي الذي تعرض له، فيما تكفل وسام الصوص بأتمام المهمة مع عيسى كامل ويوسف الفقس حول الدائرة وحسام لطفي مع فيصل خير أو صني السكاكيني تحت السلتين.

ويتطلع الرياضي أيضا لتحقيق مفاجأة ثانية من خلال لاعب ارتكاز جديد، ربما يتمكن من المشاركة في مباراة اليوم في حال اتمام عملية التعاقد معه وتسجيله قبل انتهاء فترة القيد مساء أمس، وهو نفس ما ينطبق على زين الذي يسعى لاشراك لاعب أجنبي ثالث في مركز صناعة الألعاب.

ويعتمد زين مبدئيا على فادي السقا لصناعة الألعاب ومحمد حمدان مع نيث جونسون كجناحين وزيد الخص وصامويل سماكي في العمق، فيما تكون الفرصة سانحة دائما لاشراك خلدون أبو رقية وموسى بشير للاسناد خارج وداخل المنطقة، علما بأن بطل الدوري ما زال متأثرا لغياب أبرز لاعبيه بسبب الإصابات فضلا عن معاقبة موسى العوضي حتى نهاية الموسم.

التعليق