العثور على كهف يعود للقرن الرابع الميلادي في سيناء

تم نشره في الأحد 16 آذار / مارس 2008. 08:00 صباحاً

 القاهرة- أعلن المجلس الأعلى للآثار المصرية زاهى حواس أن بعثة مصرية للتنقيب عن الآثار عثرت بالقرب من مدينة رأس سدر فى منطقة حمام فرعون فى سيناء، على كهف يرجع استخدامه للقرنين الرابع والخامس الميلادى لجأ اليه المسيحيون الاوئل هربا من اضطهاد الرومان.

وقال حواس ان "الكهف يقع فى باطن جبل حمام فرعون ويطل مباشرة على خليج السويس ويبعد 50 كيلومترا عن مدينة رأس سدر فى جنوب سيناء واقيم على مدخله ثلاثة مواقد اثنان على يمين المدخل وواحد على يساره".

ومن جهته قال مدير قطاع الآثار الاسلامية والقبطية فى المجلس الأعلى للاثار فرج فضة ان "البعثة كشفت بعد دخولها الكهف على عدة حنايا تحتوى على كتابات باللغتين القبطية واليونانية وقد كتبت باللون الاحمر فوق طبقة من الملاط الابيض".

ووصف مدير عام آثار جنوب سيناء الكهف بانه "غير منتظم من الاضلاع وتبلغ مساحته ثلاثة امتار وستين سنتمترا طولا ومترين عرضا ويضم عددا من الحنايا والتجاويف الطبيعية التى تشبه القباب".

واضاف "ومن خلال أسلوب الكتابة اليونانية والقبطية أمكن تحديد تاريخ الكهف بالقرنين الرابع والخامس الميلادي وهو بذلك يوازي تاريخ كهف ثان عثر عليه بالقرب من المكان قبل أربعة أعوام ما يشير الى ان هذه الكهوف استخدمت من قبل المسيحيين الاوئل الذين كانوا يفرون من الاضطهاد الرومانى للمسيحيين".

التعليق