رونالدو استسلم للطبيب خلال العملية الجراحية

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً

 

باريس- أكد يوم اول من امس السبت الطبيب إريك رونالد الذي أجرى يوم الخميس الماضي عملية جراحية لنجم كرة القدم البرازيلي الدولي رونالدو مهاجم فريق ميلان الإيطالي بعد إصابته بقطع في غضروف الركبة اليسرى، تعرض لها خلال مباراة فريقه أمام ليفورنو في الدوري الإيطالي، أنه "بذل قصارى جهده أثناء العملية كي يعود اللاعب إلى عالم كرة القدم مرة أخرى".

وأوضح الطبيب المعالج الذي أجرى العملية الجراحية لرونالدو في العاصمة الفرنسية باريس أن "عنصر الدافع" سيكون عاملا مؤثرا في عودة النجم البرازيلي إلى لعب كرة القدم مرة أخرى، وذلك في تصريحات نشرتها صحيفتا "ليكيب" و"لو باريسيا" الفرنسيتان.

وأوضح الدكتور إريك رونالد أن اللاعب سيمكث في الفراش حتى يتعافى من حالة التخدير العام وأثر العملية الجراحية، لكنه بدأ "تمارين حركية بسيطة لضم الركبة".

وذكر الطبيب أن رونالدو سيمكث بالمستشفى حتى نهاية الأسبوع المقبل "كي نتمكن جيدا من مراقبة تطورات الركبة وآثار الجرح، بعد ذلك ستجرى متابعته لمدة عشرة أيام لبحث حالته إذا كانت مؤهلة لبداية فترة التأهيل".

واختتم الطبيب تصريحاته قائلا إن عودة رونالدو إلى الملاعب مرة أخرى لن تكون قبل ستة شهور بأي حال من الأحوال، كما أنها لن تزيد منطقيا على تسعة أشهر، موضحا أن اللاعب خلال إجراء العملية الجراحية كان هادئا ولم يتحدث كثيرا، وبدت رغبته في إجراء العملية بعد إصابته فورا حتى يكون الألم بسيطا.

التعليق