الحسين يستضيف شباب الحسين والجزيرة يترقب الرمثا

تم نشره في السبت 16 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً
  • الحسين يستضيف شباب الحسين والجزيرة يترقب الرمثا

ختام الأسبوع الثالث عشر لدوري الكرة الممتاز اليوم

 

خالد خطاطبة وعاطف البزور

عمان - تختتم اليوم مباريات الاسبوع الثالث عشر لدوري الكرة الممتاز، حيث يشهد ملعب الحسن لقاء قويا بين فريقي الحسين اربد وشباب الحسين، في حين سيكون ستاد عمان مسرحا للقاء الاهلي والرمثا.

بطاقة المباراة

الفريقان: الحسين * شباب الحسين

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: الحسين 19 نقطة وشباب الحسين 10 نقاط.

نتيجة مباراة الذهاب: فوز شباب الحسين 1/0.

توازن وتضميد جراح

يسعى كلا الفريقين من خلال هذا اللقاء الى اعادة التوازن وتضميد الجراح، ففريق الحسين الذي حير عشاقه عبر العروض المتقلبة التي يقدمها، يأمل في تحقيق انطلاقة جديدة تدفعه مرة اخرى نحو الصفوف الامامية وكخطوة مهمة للحفاظ على موقعه في المركز الثالث، فيما يأمل شباب الحسين وقف مسلسل الهزائم وتحقيق انتصار يرد الروح للاعبيه والمضي قدما في تعزيز رصيده من النقاط، الذي بات محدودا في ظل التقدم المطرد للفرق الاخرى الساعية للهروب من شبح الهبوط.

مزاجية فريق الحسين في الاداء تسببت في فقدان العديد من النقاط وأبقت الفريق "مكانك سر" بالمركز الثالث، بل وباتت تنذر بخطورة تراجعه وتخليه عن هذا المركز، لكن في مباراة اليوم لا مجال للتفريط بالنقاط خاصة وأن خصمه كان اول فريق يوقعه في شرك الخسارة، الامر الذي سيرفع من وتيرة الاداء في وقت مبكر.

الحسين سيعمد الى تنظيم صفوفه بصورة يضمن من خلالها التغلب على حالة العقم الهجومي والانفتاح الدفاعي، التي ظهرت جليا في مبارياته الاخيرة، ولهذا يتوقع ان يلجأ مدرب الفريق الى منح خط الوسط بقيادة عبدالله الشياب وعلي عقاب وعمار الزريقي، مرونة اكثر للتقدم وتوفير الدعم لثنائي الهجوم انس الزبون وعلي صلاح، وغالبا ما يتقدم "الوسط الاصفر" من العمق بإسناد واضح من ظهيري الجنب محمد بلص وعثمان عبيدات، مما يساهم في طبخ الهجمات وإجبار وسط الشباب على التراجع وشن هجمات سريعة تضمن نحو مرمى الحارس بلال ابو لاوي بأسرع وأقرب الطرق مما يرهق مدافعي الشباب ويدفعهم لفقدان التوازن ما لم ينتبه اسامة الخطيب ومريان واحمد العرامين لذلك.

شباب الحسين من جهته يعيش ظروفا مشابهة، فعدم التوازن بين خطوطه يجعل الفريق يفقد اهم اركانه، وهو التنسيق في عملية الاعداد واستغلال مهارة غانم حمارشة وامجد الشعيبي في اختراق الخطوط الخلفية للفرق، الامر الذي جعل الفريق يتراجع نحو المنطقة الحرجة ويبقى قريبا من الخطر بشكل كبير، لكن ذلك لن يمنع الفريق من الظهور بمستوى طيب يعيد اليه صورته الزاهية كفريق مكافح، وذلك بعد ان يأخذ ابو عالية ومحمد مكاوي والشعيبي على عاتقهم ضبط الهجمات في الوسط، ويتقدم علاء جابر ومحمد خير من الاطراف لمساندة الحمارشة وصابر في المقدمة للتخلص من الرقابة، وقد يلجأ الفريق الى اعتماد الكرات الامامية الطويلة التي تتحول الى كرات عرضية داخل جزاء الحسين بانتظار مشاركة المهاجمين للتسجيل منها، لكن هذا الاسلوب ربما لن يثمر اذا ما تنبه الدفاع الاصفر بقيادة الدرابسة وعبدالله صلاح لتلك المحاولات الرامية لاصطياد شباك حارسهم محمد الشطناوي.

التشكيلتان المتوقعتان

- الحسين: محمد الشطناوي، عبدالله صلاح، علاء الدرابسة، محمد بلص، عثمان عبيدات "علي ذيابات"، عبدالله الشياب، علي عقاب "عمر عثامنة"، عمار الزريقي "محمد العلاونة"، انس الزبون "ابراهيم الرياحنة"، علي صلاح.

- شباب الحسين: بلال ابو لاوي، اسامة الخطيب، مريان، محمد مكاوي، احمد العرامين، محمد خير "نبيل ابو علي"، علاء جابر "محمد الزعبي"، احمد ابو عالية، امجد الشعيبي، غانم حمارشة، صابر معايزية "ماهر الصرصور".

بطاقة المباراة

الفريقان: الجزيرة * الرمثا

المكان: ستاد عمان

الزمان: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: الجزيرة 13 نقطة والرمثا 10 نقاط.

نتيجة مباراة الذهاب: تعادل الفريقين 1/1.

مهمات هجومية

سيلجأ الفريقان منذ البداية للجانب الهجومي بحثا عن الفوز، وهذا ما سيدفع الجزيرة لتفعيل طرفيه لؤي عمران في الميمنة ورائد النواطير في الميسرة، من خلال الايعاز للاعبين للتركيز على الجانب الهجومي على حساب الواجبات الدفاعية، مما سييمنح فريق الجزيرة فرصة اللعب داخل منطقة الجزاء الرمثاوية بأكثر من لاعب، حيث سيتواجد ثنائي الهجوم فهد العتال ودولامة عاشور اللذان سيحاولان الهروب للخلف اذا ما نجح مدافعو الرمثا عماد عودة وسليمان السلمان وشادي ذيابات ومحمد كريم في ايقاف خطورة هذين المهاجمين.

وفي وسط الميدان سيتولى اشرف شتات مهمة صناعة الالعاب الى جانب ابراهيم سعدي، والاخير عادة ما يميل للجانب الهجومي، مما يشكل ثقلا هجوميا للجزيرة.

وعلى الجانب الدفاعي سيتواجد ابراهيم السقار ومحمود العواقلة في مركز قلب الدفاع، على ان يلعب محمد كريم ورأفت جلال في مركز الظهيرين، ويتوقع ان تكون مهمة السقار والعواقلة صعبة في ايقاف خبرة مهاجمي الرمثا خاصة بدران الشقران.

فريق الرمثا من جانبه والذي يضم في صفوفه عناصر شابة يعول كثيرا على قدرات علاء الشقران وسليمان العزام وداود ابو القاسم وعبدالله عبيدات في ادارة العلميات الهجومية في منطقة الوسط، وربما لعب عبيدات دورا هجوميا بارزا في الجهة اليمنى التي عادة ما يتوغل من خلالها اللاعب نحو مرمى الخصم، الامر الذي قد يشكل اليوم خطورة حقيقية على مرمى حماد الاسمر الذي سيكون ايضا مهددا بتحركات الخبير بدران الشقران والواعد حمزة الداود.

ويدرك مدرب الرمثا هاني الحمزة ان المجازفة بالتقدم نحو المواقع الهجومية قد تكلفه الكثير، لذلك ستكون التعليمات مشددة الى العراقي عودة والسلمان وذيابات والبطاينة بعدم المبالغة في الاسناد، والتركيز بالدرجة الاولى على ايقاف طلعات الجزراوية الذين يملكون ظهيرين متميزين قادرين على الوصول الى مرمى الحارس محمد فايز.

عموما ينتظر ان تلعب خبرة المدربين دورا كبيرا في حسم اللقاء.

التشكيلتان المتوقعتان

- الجزيرة: حماد الاسمر وابراهيم السقار ومحمود العواقلة ورأفت جلال ومحمد علي كريم واشرف شتات وابراهيم سعدي ورائد النواطير ولؤي عمران وفهد العتال ودولامة عاشور.

- الرمثا: محمد فايز وعماد عودة وسليمان السلمان وشادي ذيابات ومحمد بطاينة وسليمان العزام وعلاء الشقران وداود ابو القاسم وعبدالله عبيدات وبدران الشقران وحمزة الداود.

التعليق