منظمة غرب آسيا لمكافحة المنشطات تبدأ اجتماعاتها في عمّان

تم نشره في السبت 9 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً
  • منظمة غرب آسيا لمكافحة المنشطات تبدأ اجتماعاتها في عمّان

 

عمان- الغد- مندوبا عن سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية، افتتح د. عاطف عضيبات رئيس المجلس الأعلى للشباب جلسات الاجتماع الأول لمنظمة غرب آسيا لمكافحة المنشطات، التي انطلقت صباح أمس في فندق الميريديان وتستمر لمدة يومين بمشاركة دول المنظمة الأردن، سورية، لبنان، العراق وفلسطين.

في بداية حفل الافتتاح ألقى الأمين العام للجنة الأولمبية الأردنية ماجد القطارنة كلمة شكر فيها سمو الأمير فيصل على رعايته للاجتماع، مشيراً أن الاجتماع يمثل بداية التعاون الاقليمي على صعيد مكافحة هذه الآفة، ثم رحب بمندوب سموه د. عضيبات والمشاركين.

وأعرب القطارنة عن اهتمام الأمير فيصل بموضوع مكافحة المنشطات لما له من أهمية كبيرة في حماية الرياضيين من هذه الآفة الخطيرة، الى جانب أنها ثمرة للتعاون بين الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والمجلس الأولمبي الآسيوي والمنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات واللجنة الأولمبية الأردنية".

وألقى عضيبات كلمة نقل فيها تحيات الأمير فيصل ودعمه لإنشاء منظمة غرب آسيا ورعاية سموه الكبير والمتواصل لانشاء المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات، مشيراً أن الاجتماع جاء تتويجا للاجتماع التأسيسي الأول الذي عقد صيف العام الماضي في عمان، وذلك اعترافا من هذه الدول بأهمية المكافحة المشتركة للآفة وتحقيقاً للأهداف السامية للوكالة العالمية، مبيناً أن الاهتمام الأردني بمواجهة هذا الخطر يأتي في سياق الرعاية المتكاملة للشباب الأردني والذين وضعهم جلالته على رأس سلم الأولويات والفرسان القادرين على تحقيق التغيير والتفاعل الإيجابي وتحقيق التنمية، موضحاً كذلك أن الحكومة تعمل حالياً على وضع التشريعات المناسبة لعرضها على البرلمان قبل إصدار  قانون خاص يمكن الاردن من اتخاذ الاجراءات المناسبة لمكافحة هذه الآفة.

عضيبات وجه الشكر للجنة الأولمبية الأردنية والمجلس الأولمبي الآسيوي ومندوب الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات روب كوهلر، وكوزو هاياشي من مكتب الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في اليابان والى مندوبي الدول المشاركة.

كما انطلقت أمس فعاليات الدورة التدريبية لمسؤولي فحص المنشطات لمنظمة غرب آسيا والتي تستمر لأربعة أيام بمشاركة (6) مشاركين من الأردن ومشاركين من كل دولة من دول المنظمة وسوف يحصل المشاركون في ختام الدورة التدريبية على شهادات دولية تؤهلهم لاجراء فحوصات المنشطات محليا وعالميا.

د. الحديدي قال ان هذه الدورة المتخصصة هي الاولى التي تعقد في منطقة الشرق الأوسط، وتمت الاستعانة بخبراء دوليين من بريطانيا لإلقاء المحاضرات النظرية والعملية للمشاركين والمشاركات.

التعليق