مصر في مواجهة ساخنة لإنهاء المغامرة الأنغولية

تم نشره في الاثنين 4 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً
  • مصر في مواجهة ساخنة لإنهاء المغامرة الأنغولية

 

كوماسي (غانا) - يسعى المنتخب المصري مواصلة حملته الناجحة للدفاع عن لقبه وايقاف مغامرة المنتخب الانغولي عندما يلاقيه اليوم الاثنين في كوماسي في الدور ربع النهائي للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس امم افريقيا المقامة حاليا في غانا وتستمر حتى الاحد المقبل.

وضرب المنتخب المصري بقوة منذ المباراة الاولى بفوزه الكبير على الكاميرون 4-2، وزكى استعداداه الجيد للدفاع عن اللقب الذي ناله قبل عامين، بالفوز الساحق على السودان بثلاثية نظيفة قبل ان يختم الدور الاول بتعادل مع زامبيا 1-1 بعدما كان قاب قوسين او ادنى من تحقيق الفوز الثالث على التوالي حيث استقبلت شباكه هدف التعادل في الدقيقة 89.

وقدم المنتخب المصري حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب (5 اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006) عروضا جيدة خصوصا في المباراتين الاوليين على الرغم من خوضهما في غياب قائده أحمد حسن ومحمد ابو تريكة حيث غاب الاول بسبب الايقاف عن المباراة الاولى ودخل احتياطيا في الثانية، فيما كان ابو تريكة احتياطيا في المباراتين معا وذلك لشفائه للتو من المرض.

وتألق أكثر من لاعب في صفوف المنتخب المصري ابرزهم لاعب وسط الاسماعيلية حسني عبد ربه صاحب المركز الثاني على لائحة الهدافين برصيد 3 اهداف، ونجم هامبورغ الالماني محمد زيدان صاحب ثنائية في مرمى الكاميرون.

في المقابل، خالف المنتخب الانغولي التوقعات وخطف بطاقته الى الدور ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخ مشاركاته الخمس حتى الان في النهائيات، وذلك على حساب منتخبين عريقين هما السنغال وجنوب افريقيا.

لكن تأهل انغولا لم يكن وليد الصدفة بل عن جدارة واستحقاق بعد عروضها الرائعة في المباريات الثلاث والتي كانت اولها امام جنوب افريقيا حيث ارغمت على التعادل 1-1 في الدقيقة الاخيرة، ثم لقنت السنغال درسا في فنون اللعبة بالفوز عليها 3-1 بعدما كانت متخلفة صفر-1 في الشوط الاول، ثم تعادلت مع تونس صفر-صفر في مباراة متكافئة.

وبرز المهاجم مانوتشو الذي اعاره مانشستر يونايتد الانكليزي الى باناثينايكوس اليوناني قبل 3 ايام، بشكل لافت في البطولة الحالية وسجل ثلاثة اهداف رائعة ساهمت بشكل كبير في النتائج التي حققها منتخب بلاده حتى الان، الى جانب مهاجم الاهلي المصري فلافيو امادو الذي يشكل خطورة كبيرة على خطوط الدفاع.

والاكيد ان انغولا لن تكون لقمة سائغة لمصر خصوصا وان معنويات لاعبيها عالية جدا بعد الانجاز التاريخي الذي حققوه للمرة الاولى في النهائيات القارية والذي اكدوا من خلاله احقيتهم بالتأهل الى المونديال قبل عامين.

يذكر ان المنتخبين المصري والانغولي التقيا وديا في البرتغال قبل انطلاق البطولة وانتهت المباراة بالتعادل 3-3، علما بانهما التقيا مرة واحدة في النهائيات القارية وكانت عام 1996 في جنوب افريقيا وفاز الفراعنة 2-1.

وحذر المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة اللاعبين من الاستهانة بالمنتخب الانغولي واعتبر مواجهته سهلة "لأن كرة القدم لا تعترف الا ببذل الجهد على المستطيل الاخضر" مؤكدا "ان مفاجآت مباريات الكؤوس تقصم ظهر الكبار قبل الصغار".

وحرص المنتخب المصري منذ اول تدريب بعد لقاء زامبيا على تدريب اللاعبين على تسديد ركلات الترجيح تحسبا للجوء اليها في حالة التعادل في الوقتين الاصلي والاضافي.

اما مدرب مصر شوقي غريب فاكد ان الجهاز الفني لمنتخب بلاده "يحسب الف حساب لانغولا"، وقال "انه منتخب قوي ومنظم ويلعب كرة جماعية وهذا هو سر تألقه في البطولة".

واضاف ان "الاستعداد الجيد الذي قامت به انغولا في البرتغال قبل البطولة ساهم بشكل كبير في النتائج التي حققتها حتى الان وخالفت بالتالي جميع التوقعات التي ابعدتها عن المنافسة خصوصا في ظل وجود السنغال وجنوب افريقيا وتونس في المجموعة الرابعة".

واوضح غريب انه يعرف جيدا المنتخب الانغولي بعدما "لعبنا امامه في البرتغال. كانت المباراة مفيدة جدا بالنسبة لنا واوضحت امورا كثيرة كانت مجهولة بالنسبة الى الجهاز الفني" معترفا في الوقت نفسه بأن المنتخب المصري "كتاب مفتوح أيضا للمنتخب الانغولي".

وتابع "منتخبنا حامل اللقب وهو ما يعني أنه ستكون هناك حالة من الرهبة من الجانب الانغولي على الاقل في بداية المبارة وسيسعي الجهاز الفني الى استغلالها من اجل التسجيل المبكر الذي يريح الاعصاب في الوقت الذي يحدث خللا في صفوف المنتخب الاخر الذي سيهاجم بكل خطوطه من اجل التعويض فتظهر الثغرات وتكثر الأخطاء".

واوضح ان "اللاعبين يقدرون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم وتعاهدوا على تحقيق الفوز لمواصلة المشوار بنجاح".

واعرب شوقي عن سعادته بالروح العالية التي ظهر بها اللاعبون في التدريبات قبل المباراة والحماس غيرالمسبوق الذي يؤكد حرص الجميع على المشاركة في هذا اللقاء المصيري.

ويعود الى صفوف المنتخب المصري مدافعه محمود فتح الله الذي غاب عن المباراة الاخيرة امام زوامبيا بسبب الايقاف.

ويبدو ان شحاتة سيشرك ابو تريكة اساسيا منذ البداية من خلال تركيزه عليه في التدريبات خلف عماد متعب وعمرو زكي خصوصا وان المباراة بالنسبة اليه "لا تقبل القسمة على اثنين ولا بد للمنتخب المصري ان يحسمها في صالحه لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه بنجاح".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بالتوفيق (شريف)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    بالتوفيق للفراعنة بالمباراة

    ان شاء الكأس الإفريقي رح يكون عربي