مصر تسعى لتأكيد الانطلاقة القوية وبلوغ ربع النهائي

تم نشره في الأربعاء 30 كانون الثاني / يناير 2008. 09:00 صباحاً
  • مصر تسعى لتأكيد الانطلاقة القوية وبلوغ ربع النهائي

المجموعة الثالثة

كوماسي (غانا) - يسعى المنتخب المصري حامل اللقب الى تأكيد انطلاقته القوية وحجز بطاقته الى الدور ربع النهائي للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم عندما يلاقي زامبيا اليوم الاربعاء في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

وضرب الفراعنة بقوة في النسخة الحالية فالحقوا خسارة مذلة بالكاميرون 4-2 في الجولة الاولى، وسحقوا السودان بثلاثية نظيفة في الثانية، وبات يكفيهم التعادل لضمان التأهل الى الدور ربع النهائي وصدارة المجموعة.

وضمن المجموعة ذاتها، تلعب الكاميرون مع السودان في تامالي في قمة ساخنة يطمح من خلالها الاخير الى انقاذ ماء الوجه على اعتبار ان حظوظه في التأهل باتت صعبة جدا حيث يتعين عليه الفوز على الكاميرون بفارق اربعة اهداف مع خسارة زامبيا امام مصر. اما الكاميرون فتمني النفس بتأكيد صحوتها بعد التعثر المذل امام مصر وتحقيق الفوز لبلوغ ربع النهائي مباشرة بغض النظر عن نتيجة مباراة الفراعنة وزامبيا علما بان التعادل يكفي "الاسود غير المروضة" شرط تعادل او خسارة زامبيا.

في المباراة الاولى، ابدى المنتخب المصري منذ بداية البطولة انه جاء الى غانا من اجل الدفاع عن لقبه بطلا للقارة السمراء واحراز لقب سادس يعزز به رقمه القياسي بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006، وهو بالتالي يسعى الى تحقيق الفوز الثالث على التوالي لتصدر المجموعة عن جدارة ورفع معنويات لاعبيه قبل الدور ربع النهائي.

وقال المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة "لم نتأهل حتى الآن ويجب ان نعرف بان مهمتنا امام زامبيا لن تكون سهلة كونه يضم العديد من اللاعبين المميزين وهو بحاجة ماسة الى الفوز لانتزاع احدى البطاقتين المؤهلتين الى الدور المقبل".

وتابع "لم تحسم الامور في المجموعة والمنتخبات الاربعة تملك حظوظا لبلوغ ربع النهائي وحتى امتيازنا بحصد 6 نقاط لا يشفع لنا بالمرور الى الدور المقبل وهذا دليل على شدة المنافسة في المجموعة".

وأضاف "الانظار متجهة لنا بشكل كبير بعد الفوزين الكبيرين على الكاميرون والسودان ولذلك يجب ان نؤكد احقيتنا بهذا الاهتمام وتوخي الحذر في التعامل مع المباراة لان زامبيا لن تكون خصما سهلا، لكن ما يهمنا هو تقديم عرض افضل من المباراتين السابقتين لحجز بطاقتنا الى الدور المقبل".

وتخوض مصر المباراة في غياب قلب دفاعها محمود فتح الله بسبب الايقاف لتلقيه انذارين في المباراتين الاوليين، بيد ان الفراعنة يملكون اكثر من بديل لسد هذا الفراغ خصوصا شادي محمد وابراهيم سعيد.

كما ان 4 لاعبين سيخوضون المباراة تحت تهديد تلقي الانذار الثاني وبالتالي الغياب عن الدور ربع النهائي في حال تأهل مصر وهم هاني سعيد وسيد معوض وعمرو زكي ومحمد ابو تريكة.

واكد شحاتة في هذا الصدد "انه امر مقلق، لكن ليس لدينا خيار فنحن نسعى الى التأهل وبالتالي يجب خوض المباراة بجميع مفاتيح اللعب. سنتحدث الى اللاعبين فصدد وذلك لتفادي الحصول على انذارات".

واشار الى ان "لكل مباراة ظروفها ومن هنا يجب اختيار التشكيلة والخطة المناسبتين".

وبخصوص المنتخب الذي يفضل مواجهته في ربع النهائي، قال "ليست لدي اي مشكلة، فاي منتخب سيقع معنا في ربع النهائي سنواجهه لأننا هنا من اجل الاحتفاظ باللقب وبالتالي يجب ان نفوز على جميع المنتخبات التي نواجهها".

وعلى الرغم من الفوزين المدويين على الكاميرون والسودان، فان وسائل الاعلام المصرية غير مرتاحة لادء منتخب بلادها، وقال شحاتة في هذا الصدد "شيء طبيعي ان تكون هناك انتقادات، فكل شيء يصب في مصلحة المنتخب. وسائل الاعلام تطالب بالمزيد ومن جهتنا نبذل كل ما في وسعنا لارضائها والشعب المصري باكمله".

وتملك مصر اكثر من ورقة رابحة لتحقيق ايجابية في مقدمتها هدافها حتى الان لاعب الوسط حسني عبد ربه صاحب 3 اهداف في صدارة الهدافين الى جانب المغربي سفيان العلودي والكاميروني صامويل ايتو والانغولي وماتيوس "مانوتشو" كونسالفيش.

وغاب عبد ربه عن الحصة التدريبية الاحد الماضي بسبب اصابة خفيفة على غرار المدافع احمد فتحي بيد انهما سيشاركان في المباراة امام زامبيا.

ومن الاوراق المهمة في تشكيلة شحاتة نجم الاهلي محمد ابو تريكة الذي دخل بديلا في المباراتين الاوليين ونجح في تسجيل ثنائية في مرمى السودان، والقائد احمد حسن الذي دخل بديلا في المباراة الاخيرة بعدما استنفد عقوبة الايقاف وعمرو زكي وعماد متعب ومحمد زيدان.

من جهته، يسعى المنتخب الزامبي الى تحقيق الفوز للحفاظ على اماله في المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة ومحو الصورة المخيبة بعد الخسارة المذلة امام الكاميرون 1-5 في الجولة الثانية.

وأكد مدرب زامبيا باتريك فيري "مباراة مصر حاسمة وهي املنا الاخير في التأهل الى الدور ربع النهائي، سنلعب من اجل الفوز وانتظار نتيجة مباراة الكاميرون والسودان لمعرفة مصيرنا".

وتابع "مباراة الكاميرون يجب ان ننساها خصوصا خط دفاعنا الذي ارتكب اخطاء بالجملة ودفعنا ثمنها بالخماسية التي دخلت مرمانا".

وأضاف "امام مصر يجب ان يكون دفاعنا اكثر تركيزا، فالهجوم المصري يضم لاعبين لا يستهان بهم واخطر بكثير من الكاميرون وما تسجيلهم 7 اهداف حتى الآن لدليل على قوتهم".

الكاميرون - السودان

وفي المباراة الثانية، ستحاول الكاميرون استغلال المعنويات المهزوزة لدى السودان وتحقيق فوز يضمن لها التأهل الى الدور ربع النهائي مباشرة في حال تعثر زامبيا امام مصر.

وتكتسي المباراة اهمية كبيرة للكاميرون لانها تريد تأكيد صحوتها فضلا عن انها تسعى الى احراز اللقب الخامس في تاريخها بعد اعوام 1984 و1988 و2000 و2002.

كما تشكل المباراة اهمية كبيرة بالنسبة الى مدرب الكاميرون الالماني اوتو بفيستر الذي يعرف الكرة السودانية جيدا من خلال تدريبه المريخ حيث قادها الموسم الماضي الى الدور النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الافريقي التي خسرها امام الصفافقسي التونسي.

وأكد بفيستر ان مهمة الكاميرون "لن تكون سهلة امام السودان، كلنا نعرف ماذا فعلته الكرة السودانية في الكؤوس الافريقية الموسم الماضي من خلال تأهل الهلال الى الدور رنصف النهائي لمسابقة دوري ابطال افريقيا والمريخ الى الدور النهائي لكأس الاتحاد الافريقي"، مضيفا "السودان ليس لديه شيء يخسره غدا فهو سيلعب من اجل تحقيق فوزه الوحيد في النسخة الحالية وانقاذ ماء الوجه بعد الخسارتين المذلتين امامنا وامام مصر، كما انه ما يزال يتشبث بأمل ضئيل في بلوغ الدور المقبل".

واضاف "وضعنا هذه الامور في الحسبان وسنسعى الى تحقيق الفوز لضمان بقائنا في البطولة".

وتابع "لم نظهر بوجه مشرف في المباراة الاولى لكننا عوضنا في الثانية. لم يكن لدي الوقت الكافي للوقوف على التشكيلة الاساسية للكاميرون وذلك لقصر فترة اشرافي على ادارتها الفنية. الكاميرون تملك مزيجا من اللاعبين الشباب واصحاب الخبرة بمعنويات عالية وهم مصممون على مواصلة الصحوة".

وسيحاول مهاجم الكاميرون وبرشلونة الاسباني صامويل ايتو تحطيم الرقم القياسي في عدد الاهداف الدولية الذي يتقاسمه مع العاجي لوران بوكو وهو 14 هدفا.

وكان ايتو عادل هذا الرقم في المباراة الاخيرة امام زامبيا عندما سجل الهدف الرابع من ركلة جزاء في الدقيقة 65.

ولن يكون السودان لقمة سائغة امام الكاميرون وهو وان خسر امام زامبيا ومصر بنتيجة واحدة صفر-3 فانه قدم عرضا جيدا واثبت بانه قادر على مقارعة الكبار.

ويملك المنتخب السوداني فرصة ضئيلة لتخطي الدور الاول وهي فوزه على الكاميرون بفارق 4 اهداف مع خسارة زامبيا امام مصر وهو امر صعب تحقيقه خصوصا الفوز على الكاميرون بفارق 4 اهداف.

ويبقى العزاء الوحيد للسودان بطل 1970، انهاء مشاركته في النهائيات بنتيجة ايجابية علما بأنه يخوض النهائيات للمرة الاولى منذ عام 1976.

التعليق