صدور مجلة "حقول ":المرأة وثقافة الجزيرة

تم نشره في الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً

عمان-الغد- خصصت مجلة "حقول" الموسمية، عددها الأخير، لبحث موضوعات "المرأة وثقافة الجزيرة العربية، التأسيس والريادة" وذلك لتعريف القارئ بجذور النهضة النسوية في منطقة الخليج وعلاقتها بالحركة النسوية العربية ككل.

نقرأ في هذا العدد دراسات مستفيضة ومقالات وملفات إضافة إلى مراجعات وتقارير. بداية مع ترجمة لموضوع كتبته نورا الحسن غولي تحت عنوان "هل العربية معنية بالحركة النسوية؟" وهو يعرض إلى تأثير كل من الحركة النسوية والقومية والاستعمار على النساء العربيات في العصر الحديث. وثمّ دراسة لسبيكة النجار تدور حول الحركة النسوية في الخليج بدءاً بالحركة النسوية في البحرين وحقوق المرأة السياسية والمرأة العاملة وقانون الأحوال الشخصية ثم تتناول الحركة النسائية في الكويت ورموزها وحقوقها السياسية أيضاً، وصولاً إلى الحركات في الدول الأخرى مثل المملكة العربية السعودية والعراق وقطر والامارات المتحدة والاشكالات الكثيرة التي ما تزال تعترضها مثل سيطرة السلطات التنفيذية وانحسار العمل التطوعي.

أما الباحث أحمد الواصل فقد سبر أغوار "نون الغناء في الجزيرة العربية، التجربة والمدى" وذلك عبر رموز الغناء منذ عودة المعنا وصولاً إلى عتاب ورباب ونوال وعائشة المرطى وتوحة وغيرهن ممن أنتجن أعمالاً شعرية ترتبط بالحدث أو بنمط أدائي من الشعر المنظوم بالمحكية الأدبية كالنبطي وغيره. ونساء خلف الستار وتسميات غريبة وأثر مدرستي ابن لعبون وعبد الله الفرج في أساليب الغناء النسوية وصولاً إلى تحرر المرأة واتجاهها للغناء ومن ثم بروز زمن حداثة الأغنية وانخراط الخليجيات من جيل اليوم ومن أنحاء الجزيرة العربية في هذا المجال.

وتدرس وجدان الصائغ حالة "حين تكون الأنثى شاعر القبيلة، قراءة في سيرة الشاعرة غزال المقدشية". كيف تعامل المجتمع القبلي في اليمن مع الصوت الشعري الأنثوي.وكيف استطاعت أن تنتفض على السائد الثقافي الذي يضرب على المرأة ثقافة الصمت والتهميش.

نادية مرعي بحثت عن حفيدات بلقيس وفي تحولات المشهد الأدبي النسائي في اليمن. وبالتالي ماهية جذور الحلم والتمرد وكفاح النون والكتابة، فيما بحثت فتحية الحداد حول سيرة سيدة الشاشة الخليجية حياة الفهد، بين مرآة الخيال وواقع التمثيل، البدايات رموز وإشارات وأدوارها المتميزة منذ النعومة، ثم حياة الفهد الكاتبة.

وتناولت مقالة محمد بن عبد الرزاق القشعمي رواد تعليم المرأة السعودية وقراءة في صحافة الأفراد، من صحف الحجاز إلى صحف الاحساء وصحف نجد وأوائل كاتبات الصحف السعوديات وأوائل من كتب عن المرأة في الصحف. وتتابعت مقالات مقتضبة انتخبت من كتابات الرواد حول تعليم المرأة: كيف تكونين بقلم محمد حسن عواد. حاجتنا إلى تعليم البنات شيء يقره المنطق لأحمد سباعي. الإنسان أم السلعة بقلم عبدالله القصيمي. بعثة البنات كيف نريدها بقلم جاسم القطامي. رفقاً بربات الخدور بقلم عبد العزيز الغربللي. نصفنا الآخر بقلم عبد الكريم الجهيمان. لا تمنعوا العلم عن فتياتكم لسارة بوحميد، والمرأة والتعليم لسميرة خاشقجي وقصيدة الأم مدرسة لعبد الله خميس. وفي خانة "سير" نقرأ: سيرة "عائشة يتيم" رائدة العمل الاجتماعي النسائي. وسيرة "أبكار السقاف" والتأسيس لدراسة فلسفة الدين. وسيرة "سميرة خاشقجي" (بنت الجزيرة العربية) وسيرة "نورية السداني" مؤسسة جمعية النهضة الأسرية الكويتية، وسيرة "لولوة قطامي" ابنة النوخذة مؤسسة الجمعية الثقافية النسائية الكويتية. وفي خانة تجارب نقرأ حول تجربة الإعلامية هدى الرشيد أول صوت سعودي في الـ(B B C) وتجربة العمل النسائي الكويتي بين امرأتين، وعائشة يتيم وأول ناد للسيدات في الخليج. نستقرئ شهادات حية من نساء حول تجاربهن الخاصة مثل سارة بو حميد وشيخة الناخي وسلطانة السديري. وأبواب أخرى للقراء.

التعليق