شركة فتية تطلق بطاقة دفع تستجيب للصوت

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً

 

باريس- نجحت شركة فتية في تصميم اختراع قدم على أنه الاول من نوعه في العالم، ويتمثل في بطاقة دفع تستجيب لأوامر الصوت البشري. ويستهدف هذا الاختراع اساسا سكان الدول الناشئة التي تفتقر الى البنى التحتية المصرفية المتطورة.

والبطاقة التي اطلق عليها "ماتكارد" سيتم تسويقها في الكاميرون انطلاقا من نيسان(أبريل) المقبل قبل ان يشمل استخدامها لاحقا في 2008 السنغال وساحل العاج والغابون، كما اوضح باتريك يولوفستكا رئيس شركة "يونفرسل بايمنت سيستم اند سوليوشن" التي كانت وراء الاختراع.

وميزة هذه البطاقة هي "تجهيزها برقاقة الكترونية صوتية وزر يكفي الضغط عليه لإصدار اشارة صوتية مشفرة فريدة من نوعها وعشوائية (ما يعني عدم امكان تزويرها)"، بحسب بيان للشركة.

وأضاف البيان "أن البطاقة للاستخدام الشخصي وكل مستخدم يختار رمزا من أربعة أرقام لدى تسليمه بطاقته" التي يمكنه استخدامها انطلاقا من هاتف ثابت أو نقال أو من حواسيب مجهزة بمكبر صوت. وأضاف رئيس الشركة أن "الاتصال الهاتفي سيكون مجانيا".

والبطاقة التي تعمل مثل حافظة نقود الكترونية وليس كبطاقة ائتمان، يمكن ايضا ان تستخدم كوسيلة للدفع في المحلات التجارية المجهزة بالمعدات الملائمة. وهي ايضا تتيح تحويل المال بصورة فورية ودفع فواتير أو إعادة شحن رصيد الهاتف.

كما يمكن تزويدها برقاقة الكترونية وشريط ممغنط مثل البطاقات التقليدية، بحسب الشركة التي تشير الى "العرض غير المسبوق الذي تتيحه هذه البطاقة المتعددة الاستخدامات والمكونات والقنوات، وأول وسيلة مهجنة للدفع عالميا دون تماس".

والبطاقة الجديدة مطابقة للمعايير الدولية للقطاع البنكي، حصلت على موافقة بنك دول افريقيا الوسطى.

وفي الدول الغربية المجهزة جيدا، يمكن أن تستخدم البطاقة الصوتية التي لا تتطلب الكثير من المعالجة او امتلاك حساب مصرفي، للاستجابة لحاجات الاشخاص ضعاف البنية والمرضى، مثل الاشخاص غير القادرين على الاعتماد تماما على انفسهم، او اصحاب الحاجات الخاصة او محدودي الدخل.

وأعرب مصرفان فرنسيان كبيران عن اهتمامهما بهذه البطاقة بحسب مدير الشركة دون أن يكشف عن هذين البنكين.

التعليق