رونالدو يقود مانشستر الى الصدارة وكاهيل يحرم تشلسي من الفوز

تم نشره في الاثنين 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • رونالدو يقود مانشستر الى الصدارة وكاهيل يحرم تشلسي من الفوز

البريميرليغ

 

لندن - قاد البرتغالي كريستيانو رونالدو مانشستر يونايتد حامل اللقب للانفراد بالصدارة مؤقتا بتسجيله هدفي الفوز على بلاكبيرن 2-صفر يوم امس الاحد في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وافتقد مانشستر يونايتد الذي ضمن في منتصف الاسبوع تأهله الى للدور الثاني من مسابقة دوري ابطال اوروبا بفوزه على دينامو كييف الاوكراني (4-صفر)، جهود مهاجمه واين روني الذي سيغيب عن الملاعب لمدة شهر بعد تعرضه لاصابة في كاحله خلال التمارين، فلعب الفرنسي لويس ساها اساسيا الى جانب الارجنتيني كارلوس تيفيز ومن خلفهما المتألق رونالدو الذي افتتح التسجيل لل"شياطين الحمر" في الدقيقة 30 بكرة رأسية قوية اثر ركلة ركنية لعبها الويلزي راين غيغز من الجهة اليسرى.

ولم يكد حارس بلاكبيرن الاميركي براد فريدل يتسفيق من صدمة الهدف الاول حتى هز رونالدو شباكه مجددا بعد دقيقة فقط عقب هجمة مرتدة سريعة وصلت من خلالها الكرة الى ساها الذي حولها الى تيفيز على الجهة اليسرى فمررها الاخير الى رونالدو المتواجد على الجهة اليمنى فتوغل البرتغالي قبل ان يسدد بيمناه في الزاوية الارضية البعيدة لفريدل، مسجلا هدفه السادس.

ولعب بلاكبيرن بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 53 بعدما تلقى ديفيد دان انذارا ثانيا، الا ان فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون لم يستفد من النقص العددي لتعزيز تقدمه.

ورفع مانشستر رصيده الى 30 نقطة في الصدارة مؤقتا بانتظار مباراة ارسنال (27 نقطة) مع ريدينغ اليوم الاثنين في ختام المرحلة.

وعلى ملعب "ستانفورد بريدج"، حرم الاسترالي تيم كاهيل تشلسي من تحقيق فوزه الخامس على التوالي عندما سجل هدف فريقه ايفرتون قبل دقيقة على نهاية اللقاء الذي انتهى على نتيجة 1-1.

وانتظر تشلسي حتى الدقيقة 70 لافتتاح التسجيل عبر مهاجمه العاجي ديدييه دروغبا بكرة رأسية اثر ركلة ركنية نفذها مواطنه سالومون كالو، رافعا رصيده الى 5 اهداف في الدوري هذا الموسم.

واعتقدت جماهير صاحب الارض ان فريقهم يتوجه لتحقيق فوزه الخامس على التوالي بقيادة المدرب افرام غرانت، الا ان كاهيل كان له كلمته عندما سجل هدفا "اكروباتيا" رائعا فير الثواني الاخيرة من اللقاء.

ورفع تشلسي رصيده الى 25 نقطة، ليستعيد المركز الرابع من ليفربول الذي فاز امس على فولهام 2-صفر.

وعلى ملعب "وايت هارت لاين"، حقق توتنهام فوزه الاول بقيادة مدربه الجديد الاسباني خواندي راموس والثاني فقط منذ بداية الموسم، بتغلبه على ضيفه ويغان برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها جيرماين جيناس (13 و26) وارون لينون (34) ودارن بنت (72).

وقاد غابرييل اغوبنلاهور استون فيلا لفوزه الاول خارج قواعده على حساب غريمه برمنغهام بتسجيله هدف الفوز قبل 3 دقائق على نهاية اللقاء الذي انتهى على نتيجة 2-1.

وتقدم استون فيلا بعد عشر دقائق من بداية المباراة بفضل ليام ريدجيويل الذي سجل عن كطريق الخطأ في مرمى حارسه، قبل ان يعادل برمنغهام في الدقيقة 62 بواسطة ميكايل فورسيل.

واعتقد الجميع ان المباراة تتوجه الى التعادل قبل ان يخطف اغبونلاهور هدف الفوز السادس لفريقه هذا الموسم (87).

وانتهت مباراة ميدلزبره ومضيفه بولتون بالتعادل دون اهداف.

وعانى ليفربول الامرين للفوز على ضيفه فولهام 2-صفر.على ملعب "انفيلد"، عاد ليفربول الى سكة الانتصارات بعد تعادله في المرحلة السابقة مع بلاكبيرن دون اهداف، بفضل الاسباني فرناندو توريس الذي دخل في الدقائق الاخيرة من اللقاء بعدما فشل زملاؤه في ايجاد الطريقة التي تمكنهم من التغلب على الحارس الفنلندي انتي نييمي الذي وقف سدا منيعا في وجه جميع محاولات ليفربول قبل ان يهز شباكه توريس في الدقائق التسع الاخيرة من اللقاء.

وبدأ ليفربول الذي حقق الثلاثاء الماضي اكبر نتيجة في تاريخ مسابقة دوري ابطال اوروبا بفوزه على بشيكتاش التركي 8-صفر، المباراة مهاجما سعيا خلف هدف التقدم الذي كاد ان يتحقق عندما اطلق المدافع الفنلندي سامي هيبيا كرة قوية من حدود المنطقة تدخل عليها مواطنه نييمي (6).

وكان القائد ستيفن جيرارد قريبا من وضع ليفربول في المقدمة بتسديدة صاروخية اطلقها من حدود المنطقة لكن الكرة علت العارضة (13).

ورد فولهام عبر لاعب ليفربول السابق داني مورفي الذي اجبر الحارس الاسباني خوسيه رينا على التدخل ببراعة لانقاذ الموقف (14).

ورغم الافضلية الميدانية الواضحة، عجز لاعبو ليفربول في تهديد مرمى نييمي بشكل فعلي خلال ما تبقى من الشوط الاول وكانت ابرز فرصه للعملاق بيتر كراوتش الذي لعب اساسيا على حساب توريس، الا ان كرته الرأسية ارتدت من العارضة (45).

وبدأ ليفربول الشوط الثاني من حيث انهى الذي سبقه، وسنحت لمهاجمه الاوكراني اندري فورونين فرصة لافتتاح التسجيل بعدما هيأ له الكرة كراوتش برأسه، الا ان نييمي انقذ الموقف (47).

ثم اتيحت لفريق المدرب الاسباني رافايل بينيتيز الذي خاض مباراته المئتين مع ليفربول، فرصة ذهبية لهز شباك نييمي عندما انبرى البرازيلي فابيو اوريليو لركلة حرة وسددها صاروخية، الا ان الحارس الفنلندي تدخل ببراعة ليحرم صاحب الارض من هدف التقدم (55)، ثم كرر هذا الامر بعد 3 دقائق فقط بعد لعبة جماعية مميزة وصلت عبرها الكرة الى كراوتش داخل المنطقة فحضرها الاخير لفورونين الذي توغل في الجهة اليمنى قبل ان يسددها بيمناه صاروخية، لكن نييمي كان له بالمرصاد.

وواصل نييمي تألقه ووقف سدا منيعا في وجه هجمات ليفربول الذي لجأ مدربه الى ادخال الهولندي راين بابل بدلا من النروجي يون ارني ريزه (62)، وحرم يوسي بنعيون من هدف رائع بعدما توغل الاخير في الجهة اليسرى قبل ان يسدد كرة قوسية تتطاول لها الحارس الفنلندي وصدها في الوقت التي كانت تتوجه فيه الى الزاوية البعيدة (63).

واتبع فورونين هذه الفرصة باخرى عندما توغل في الجهة اليسرى قبل ان يسدد كرة قوية زاحفة مرت بجانب القائم الايمن لمرمى الضيف (67).

وفي الدقائق العشرين الاخيرة زج بينيتيز بمواطنه توريس بدلا من فورونين في محاولة لايجاد المهاجم الذي باستطاعته "فك رموز" نييمي الذي بدا كأنه لا يقهر، الا ان مهاجم اتلتيكو مدريد السابق عرف كيف يريح جماهير "انفيلد" عندما وصلته الكرة مباشرة من مواطنه الحارس رينا فسيطر عليها بصدره ثم تلاعب بالمدافع ارون هيوز قبل ان يسدد بيسراه كرة زاحفة سكنت الزاوية اليسرى الارضية للحارس الفنلندي الذي وقف دون حراك يتفرج على الكرة البعيدة عن متناوله (81).

وهو الهدف الخامس لتوريس في الدوري هذا الموسم.

ولم يمض اكثر من اربع دقائق قبل ان يضيف ليفربول الهدف الثاني من ركلة جزاء انبرى لها جيرارد بنجاح بعدما ارتكب المدافع الاميركي كارلوس بوكانيغرا خطأ على كراوتش على حدود المنطقة، الا ان الحكم اشار الى ركلة الجزاء.

ورفع ليفربول رصيده الى 24 نقطة من 6 انتصارات و6 تعادلات.

وانتهت مباراة مانشستر سيتي مع مضيفه بورتسموث الى التعادل السلبي.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- مانشستر يونايتد 30 من 13

1- ارسنال 27 من 11

3- مانشستر سيتي 26 من 13

4- تشلسي 25 من 13

5- ليفربول 24 من 13

التعليق