بعض الأسئلة وأجوبتها عن موضوع الموت السريري والغيبوبة

تم نشره في الجمعة 19 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً

 

 س: ما هو الموت السريري؟

ج: الموت السريري هو توقف العمل في أجهزة الجسم بشكل مفاجئ بما فيها القلب والتنفس نتيجة إصابة بليغة أو غيره لعدة دقائق، وفي هذه المرحلة يمكن العودة إلى الحياة إذا لم يتعدّ انقطاع تروية المخ 5 إلى 8 دقائق؛ لأن مظاهر الحياة تبقى موجودة على مستوى خلايا الجسم عبر عمليات الأيض داخل الخلية، عكس ما هو عليه الحال في الموت التام حيث تتوقف كافة العمليات الحيوية.

س: ما هي الغيبوبة أو فقدان الوعي؟

ج: تعرف الغيبوبة على أنها حالة يغيب فيها الشخص عن الوعي إما كليا أو جزئيا، وللغيبوبة مراحل ودرجات مختلفة.

س: ما العلامات الدالة على توقف أي نشاط في جذع المخ؟

ج: يقوم الأطباء بتصوير الدماغ للكشف عن أي نشاط كهربي في المخ، مع الأخذ بعين الاعتبار أي أدوية يتناولها المريض ذات تأثير على النشاط العصبي أو تخفيض الحرارة، ومن أهم العلامات التي يتابعها الأطباء ما يلي:

• عدم تفاعل حدقة العين مع الضوء إطلاقا.

• لا تغلق الأجفان لدى لمس قرنية العين.

• توقف التنفس اللاإرادي.

س: ما الفرق بين الموت السريري (الاكلينيكي) والغيبوبة؟

ج: الغيبوبة: تقدم تعريفها، ولها مراحل ودرجات مختلفة، وفي حال الإصابة بها يمكن للمريض أن يعود إلى الوعي مرة أخرى بعد إصابته بالإغماء.

الموت السريري: عند الإصابة به فإن المراكز الحيوية في المخ التي يطلق عليها أحيانا جذع المخ تتلف، وهي مراكز التنفس والدورة الدموية، ويعد المركز الخاص بالتنفس الأكثر أهمية في هذه الحالة، وعند عدم وجود أي ?نشاط في ?جذع الدماغ ?لا تعود الحدقة تتفاعل مع الضوء، ?ولا ?يغلق الجفنان لدى لمس قرنية العين، ?هذا بالإضافة إلى توقف التنفس اللاإرادي.?

وبالرغم من التلف الحاصل في المخ وتوقفه عن العمل يظل القلب والدورة الدموية يعملان بشرط الاعتماد على التنفس الصناعي بدل التنفس الطبيعي، وهذا ما يبقي المريض الميت سريريا على قيد الحياة لبعض الوقت، ويتراوح هذا الوقت الذي يعمل فيه القلب بين أسبوع إلى أسبوعين على الأكثر، وفي هذه المرحلة تجرى للمريض اختبارات لمعرفة ما إذا كانت الوفاة كاملة أم أنها أمر عارض ويعود بعدها مركز التنفس للعمل مرة أخرى، لكن بعد مرور أسبوعين غالبا ما يفشل القلب فشلا وظيفيا ثم يتوقف تماما، وهو ما يعني في هذه الحالة الوفاة التامة للمريض.

س: هل نوم الطفل على بطنه يزيد من خطر الموت السريري؟

ج: النوم على البطن يرغم الطفل على التنفس داخل الملاءات (اللحاف) حيث يكون رأسه موضوعا عليها، الأمر الذي يزيد من خطر الموت السريري مقارنة بالأطفال الذين ينامون على ظهورهم.

س: ما أهم الأسباب التي تزيد من خطر الموت السريري لدى الرضع؟

ج: التدخين أثناء الحمل يزيد من خطر الموت السريري ثلاثة أضعاف، أما التدخين السلبي فيزيد من خطر الإصابة بالموت السريري ضعفين، كذلك يتعرض أطفال الأمهات الصغيرات اللواتي لم يتجاوزن الـ20 عاما لخطر الموت السريري، والأمهات اللواتي لم يخضعن لمتابعة أثناء الحمل، كذلك الأمهات اللواتي يعانين من انفتاح أو انفصال المشيمة قبيل الولادة، وأطفال الخداج الذين ولدوا بأوزان قليلة.

التعليق