ايطاليا منقسمة حول الحكم على ماكلارين في قضية التجسس

تم نشره في الأحد 16 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً

ميلانو- سادت السعادة ايطاليا الشغوفة بحب فريق فيراري الذي ينافس في بطولة العالم للسيارات فورمولا 1 بعد العقوبة التي وقعت على منافسه ماكلارين إثر إدانته في فضيحة التجسس رغم الانقسام الواضح في استطلاعات الرأي حول قسوة العقوبة.

وخرجت صحيفة لا جازيتا ديلو سبورت الايطالية في صدر صفحتها الأولى يوم اول من امس الجمعة بعنوان "إدانة ماكلارين ."

وأعرب جون تودت مدير فيراري عن اعتقاده بأن العقوبة كان يمكن أن تكون أقسى بالنظر إلى احتفاظ هاميلتون والونسو بفرصتهما في الفوز بلقب السائقين متقدمين على البرازيلي فيليبي ماسا والفنلندي كيمي رايكونن سائقي فيراري.

ونقل عن تودت قوله "كنت أفضل تغليظ العقوبة فالدليل كان واضحا."

بل إن صحيفة كوريري ديلو سبورت كانت أقسى في تقييمها للعقوبة.

وخرجت بعنوان في الصحفة الأولى يقول "ماكلارين ينال نصف عقوبة. خسر بطولة الصانعين لكن سائقيه لا يزالان متقدمين في بطولة السائقين."

وسادت مخاوف في مختلف أنحاء العالم من تأثير القضية على صورة هذه الرياضة خاصة ممن شعروا بأن العقوبة مشددة مثل فلافيو برياتوري مدير فريق رينو.

ونقلت وسائل إعلام ايطالية عن برياتوري قوله "أعتقد أنها عقوبة مشددة للغاية. ما هي العقوبة الأقسى التي كان يمكن توقيعها على مكلارين.. لكنها بالتأكيد ستكون عقوبة رادعة."

ورغم الحكم لا يزال محامو ستيبني في ايطاليا مستمرين في الدفاع عن موكلهم.

التعليق