منتخب الكرة يرفع شعار "البقاء للأفضل" قبل تصفيات المونديال

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • منتخب الكرة يرفع شعار "البقاء للأفضل" قبل تصفيات المونديال

على هامش الفوز الودي على البحرين بـ"التخصص"

 

تيسير محمود العميري

عمان- الفوز الكبير الذي حققه منتخبنا الوطني لكرة القدم على نظيره البحريني 3/1، في اللقاء الودي الذي جمع بينهما اول من امس في المنامة، أثلج صدور المتابعين لمنتخب يسعى جاهدا لاثبات وجوده في الساحتين العربية والآسيوية على اقل تقدير.

والفوز وإن كان بـ"التخصص" على الفريق البحريني ولم يتجاوز حدود "المواجهة الودية"، الا انه كان ضروريا بالنسبة للمدير الفني الجديد لمنتخبنا البرتغالي فينجادا، فاستهلال المشوار بالفوز أمر مستحب، وان كان المهم هو الفوز في المباريات الرسمية.

اجتياز المنتخب البحريني وديا كان خطوة اولى وربما اخيرة تسبق ملاقاة منتخب قيرغستان يومي 18 و 28 تشرين الاول/ اكتوبر المقبل، في سياق الدور الاول لتصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010، ومنتخب قيرغستان ليس بالفريق الذي يخشاه منتخبنا بقدر كبير، وان كانت كرة القدم لا تعرف كبيرا او صغيرا.

ايام قلائل استعد فيها المنتخب للمواجهة الودية آنفة الذكر، والعناصر المختارة كانت متوقعة الى حد كبير، واعتمدت بالدرجة الاولى على نجوم المنتخب الذي شارك في بطولة غرب آسيا الرابعة التي جرت في عمان خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، الى جانب بعض العناصر المميزة في منتخب الشباب الذي شارك في مونديال كندا، والمنتخب الاولمبي الذي شارك في التصفيات الاولمبية الأخيرة.

البحث عن منتخب حقيقي

واذا كان "الخواجا فينجادا" قد قبل بالنصيحة واستدعى تلك النجوم المألوفة الى جانب ما شاهده من "اشرطة الفيديو"، فإن المنتخب الحقيقي الذي سيشارك في تصفيات المونديال خصوصا في المرحلة الثالثة من التصفيات، التي سيتأهل اليها منتخبنا مباشرة في حال اجتاز قيرغستان في المرحلة الاولى، سيكون بالتأكيد وفق قناعات الجهاز الفني كاملا بدءا من فينجادا ومساعده ارنالدو ومرورا بجمال ابو عابد وعبدالله ابو زمع وانتهاء بمدرب الحراس انيس شفيق.

فالفيصلي والوحدات سيخوضون العديد من المباريات الخارجية في دوري ابطال العرب وكأس الاتحاد الآسيوي، كما سيشارك شباب الاردن في البطولة الأخيرة، أضف الى ذلك استئناف مبارايات بطولة الدوري الممتاز وكأس الاردن، وهذه المساحة الكبيرة من المباريات ستمنح فينجادا فرصة الوقوف الدقيق على مستويات كل لاعب تم اختياره للمنتخب او اولئك الذين فاتهم "قطار الاختيار"، والشروع في وضع برنامج اعداد مثالي للمنتخب تتخلله العديد من المبارايات الودية داخل الاردن وخارجه، تحضيرا لمنازلات رسمية اكثر قوة من تلك التي ستكون امام قيرغستان.

بين التجديد و"الحرس القديم"

ومن المؤكد ان المدير الفني السابق لمنتخبنا محمود الجوهري، قد تبادل اطراف الحديث مع خليفته فينجادا واطلعه على شيء من "أسرار" الكرة الاردنية، التي تعتمد كثيرا على جيل من اللاعبين بعضهم ارتدى قميص المنتخب منذ نحو عشر سنوات على الاقل وبعضهم خمس سنوات، ويدرك فينجادا ان عطاء البعض منهم قد يتوقف بعد عام ونيف وعليه لا بد من التجديد دون الاخلال بمبدأ التوازن في الاختيار، فلا يكون المنتخب شابا معدوم الخبرة، ولا كهلا خاليا من حيوية الشباب.

فينجادا قالها في وقت سابق.. "البقاء للأفضل بغض النظر عن العمر"، وتلك مسألة تستحق الاحترام، فالمنتخب يفترض ان يضم الافضل من اللاعبين، ولكن آن الاوان لمنتخبنا ان يتجدد تحسبا للمرحلة المقبلة، فثمة لاعبون يستحقون الاحترام والتقدير على ما بذلوه خلال السنوات الماضية، ولا يمكنهم مواصلة العطاء في المرحلة المقبلة بذات القوة.

ومقابل ذلك ثمة بعض اللاعبين الجدد ينطلقون بـ"سرعة الصاروخ" ويسعون لفرض وجودهم في الساحة المحلية، ولعل الثنائي عبدالله ذيب ومهند محارمة اللذين سجلا اهداف منتخبنا الثلاثة في المرمى البحريني يعدان مثالا بارزا للوجوه الواعدة التي يمكنها ان تشكل انطلاقة جديدة للمنتخب الوطني، وتساهم في استبعاد "الحرس القديم" من تشكيلة المنتخب بشكل تدريجي.

نواقص لا بد من علاجها

ومن الواضح ان منتخبنا "وليس هذا منذ اليوم فقط" يعاني من قصور واضح في بعض المراكز لا سيما في مركز الظهير الايمن والظهير القشاش والمساك، واللاعبون الحاليون الذين يقومون بهذه الادوار شارفوا على الاعتزال وبالتالي وجب على الجهاز التدريبي معالجة الضعف الحاصل والبحث عن لاعبين يسدون الفراغ.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »nashama (abn madaba)

    الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2007.
    a3tgd an alnashama bhaga ala alsaber mn algmhor oa tthkro an almonta7b llgme3 oles llohdat ao alfesly