عرض مسرحي ومؤتمر صحافي للإعلان عن معرض روابي أبوغزالة "عالم صوفي"

تم نشره في الخميس 30 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً
  • عرض مسرحي ومؤتمر صحافي للإعلان عن معرض روابي أبوغزالة "عالم صوفي"

قدمت خلاله مجد القصص خمس لوحات درامية باستخدام فيزيائية الجسد التعبيري

 

فريهان الحسن

عمّان- عبر تجربة مدتها خمسة عشرة دقيقة قدمت راوبي أبو غزالة أول من أمس بروفة لعرض مجوهراتها الذي سيكون في الرابع من الشهر المقبل وستقدمه تحت عنوان "عالم صوفي" الذي يعد مؤشرا لنضج تجربتها كمصممة مجوهرات وحلي.

وسبق العرض مؤتمر صحافي أداره الفنان الدكتور خالد خريس، تحدثت فيه ابو غزالة عن المراحل الخمس لعرض مجوهراتها في معرضها الذي سيحتضنه المتحف الوطني.

واستعرض الأداء المسرحي لـ "عالم صوفي" الذي قامت بتشكيله وإخراجه الفنانة مجد القصص تحولات الذات الأنثوية في خمس لوحات درامية باستخدام فيزيائية الجسد التعبيري لتنطق بمعاني العديد من قطع المجوهرات المعروضة.

وجاءت اللوحة الاولى ممثلة لمرحلة الحلم عبر قطعة "حوريه"، بينما مثلت اللوحة الثانية مرحلة التحدي وإثبات الذات عبر قطعة "قطة متوحشة". اما اللوحة الثالثة مرحلة الإنتاج والخصوبة والإعتداد بالذات والهوية فتمثلت في قطعة "البحث عن سؤال".

وعبرت اللوحة الرابعة مرحلة العودة من البدء والسؤال وإعادة الحسابات مع الذات ممثلة بقطعة "قوة الإبداع" تليها اللوحة الخامسة مرحلة الحل والوصول الى نتيجة مع الذات وما تمثله المرحلة من خيارات جوهرية وحاسمة.

وجاءت الحلول لكل قطعة ممثلة عبر الغوص في عالم التشبث والتشدد والتعصب من خلال قطعة "يد فاطمة ضد الشر" أو الانطلاق والحرية والتحرر من القيود ممثلة بقطعة "البجع" أو العمل والعطاء بلا حدود عبر قطعة "حبوب القمح" أو الاحتضان والسند الدائم ممثلة في قطعة "الشجرة الأم" أو الرقص والتفاعل مع الطبيعة ممثلة بقطعة "الرقص مع الطبيعة" أو التواصل مع الله بالروحانيات ممثلة بقطعة "الإتصال بالجنة".

وتم تمثيل هذه المراحل من قبل خمس صبايا وامرأة واستخدمت المخرجة القصص في العرض موسيقى "القناع" التي ألفها الفنان وليد الهشيم التي تجمع بين الاصالة والمعاصرة بمونتاج جديد.

وكانت فكرة العرض الاساسية هي المرأة التي تبلغ من العمر سبعين عاما وما انفكت تنتظر فارس احلامها، حيث تتقاطع فكرة العرض الاساسية مع مسرحية "بانتظارغودو" لصموئيل بكيت التي تعد من كلاسيكيات مسرح العبث.

وقدم في العرض الاشكال المختلفة لمسرح الجسد في اكثر من مستوى للحوار الجسدي، بإشارات وايماءات مختلفة، حيث احتوى العرض على صراع درامي لاثبات المراحل الخمس بإرتداء الحلي بطرق مختلفة الى أن قدمت عدة حلول وأجوبة بعبارات وإيماءات معينة.

تبدو أبو غزالة التي اشتركت في العديد من المعارض الفنية في الأردن وفي الخارج منحازة إلى النساء وترى بتميز كل امرأه بذاتها وشخصيتها، لذا تدعو إلى أهمية اختيار المرأة لمجوهرات "تعكس تميزها وتتوافق مع شخصيتها بشكل تصبح فيه المجوهرات غذاء للروح، بحيث تساعد المرأة في تحسين طاقة جسدها وتضفي رونقاً فريداً لشخصيتها".

كما تؤمن أبو غزالة بـ"تأثير الأحجار والمجوهرات الطبيعية والطاقة الدفينة فيها على توازن المرأة الداخلي"، وجاء ذلك عن طريق دراسة مكثفة لكل حجر وتأثير طاقته على المرأة.

وعبرت مجد القصص التي استخدمت فيزيائية الجسد التعبيري لتنطق بمعاني العديد من قطع المجوهرات المعروضة عن مدى سعادتها بالعرض الذي تعتبره نضوج تجربتها كمخرجة ومصممة مسرح جسد.

وتحرص مصممة المجوهرات روابي أبو غزالة في تصميماتها على المزج بين القديم الذي يحتوي على ملامح الحضارة والحديث الذي يضم روح العصر ومفرداته، لتحقيق التوازن في تشكيلات مجوهراتها التي تحاكي أشواق المرأة وتطلعاتها الجمالية.

التعليق