مهرجان بصيرا الثقافي الثاني يفعل الحراك الثقافي في الطفيلة

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً
  • مهرجان بصيرا الثقافي الثاني يفعل الحراك الثقافي في الطفيلة

فيصل القطامين

لواء بصيرا - انطلقت أمس من لواء بصيرا فعاليات مهرجان بصيرا الثقافي الثاني، الذي نظمه ملتقى بصيرا بالتعاون مع هيئات ثقافية في المحافظة. ورعى افتتاح فعالياته، مندوبا عن سمو الأمير عاصم بن نايف، الدكتور فيصل الرفوع وزير الثقافة الأسبق، بحضور محافظ الطفيلة فاروق المجالي والنائب إنصاف الخوالدة، وجمع من المثقفين والمهتمين ومدراء الدوائر الرسمية في المحافظة.

ويشتمل المهرجان، الذي تستمر فعالياته ثلاثة أيام، على فعاليات ونشاطات ثقافية متنوعة من خلال تقديم عرض للخيول العربية الأصيلة بمشاركة فرسان من أبناء لواء بصيرا والقادسية، إلى جانب افتتاح معارض للكتاب والتراث الشعبي والمصنوعات التراثية ومنتوجات قرية ضانا السياحية المحاكية للبيئة الطبيعية فيها. كما شاركت موسيقات القوات المسلحة في حفل افتتاح المهرجان وقدمت معزوفات وطنية وفلكلورية.

وأشار مدير ثقافة الطفيلة رئيس ملتقى بصيرا الثقافي عدنان السعودي خلال كلمته في الافتتاح إلى تاريخ مملكة "ادوم" التي بدأت جذورها من بصيرا عاصمة مملكة "ادوم" العريقة التي انطلقت منها حضارات مختلفة، مؤكدا بأن هذا المهرجان جاء في حلته الجديدة ليضفي على المثقفين والمواطنين في الطفيلة نكهة ثقافية مميزة تجسدها الفعاليات والنشاطات التي ستقدم بالتعاون مع محاضرين وشعراء وأدباء محليين.

وقال السعودي إن هذا المهرجان يأتي لـ"تفعيل الحراك الثقافي في الطفيلة ولإبراز المبدعين من الشعراء والمثقفين والتعريف عن أهم إبداعاتهم الأدبية التي تحققت في الساحة الأدبية الأردنية للعمل على إبرازها عبر المهرجان".

وألقى رئيس جامعة مؤتة الدكتور سليمان عربيات خلال المهرجان الثقافي محاضرة بعنوان "الهاشميين وفلسفة الحكم"، أشار فيها إلى مراحل بناء الدولة الأردنية الحديثة ومرتكزات الحكم الهاشمي وعزمهم على بناء الأردن الحديث.

وعرضت خلال المهرجان مسرحية بعنوان "دبابيس" شارك في بطولتها الفنان حسن السبايلة.

وشاركت فرقة جامعة الحسين بن طلال الفنية في وصلة فنية اشتملت على دبكات شعبية وأغانٍ تراثية تحكي قصص فلاحي البيدر وقطف الزيتون، في وقت قدمت فيه فرق محلية "سهرة بدوية أصيلة" مع السامر المحلي للواء بصيرا.

التعليق